ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة
أهلا وسهلا بكم في ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة
عذرا /// أنت عضو غير مسجل لدينا الرجاء التسجيل

ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة

شهداء فلسطين
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
بكتك العيون يا فارس * وبكتك القلوب يا ابا بسام
إدارة ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة ترحب بكم أعضاءً وزوارً في ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة
محمد / فارس ( إن العين لتدمع وإن القلب ليحزن وإنا على فراقكم لمحزونون

شاطر | 
 

 الاعتدال فضيلة أخلاقية واقتصادية!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو ايهاب حمودة
:: المشرف العام ::
:: المشرف العام ::
avatar

عدد المساهمات : 25191
تاريخ التسجيل : 16/08/2009

مُساهمةموضوع: الاعتدال فضيلة أخلاقية واقتصادية!!   الإثنين مارس 28, 2016 11:04 am


الاعتدال فضيلة أخلاقية واقتصادية!!
يقول الشيخ مصطفى الغلاييني في كتابه ((عظة الناشئين)):
مَنْ نشد الفضيلة فليطلبها في الاعتدال. فالاعتدال في الفكر والمذهب والمأكل والمشرب والملبس والبذل وكل أمر حسِّي أو معنوي، هو الفضيلة.
الاعتدال هو التوسط في كل شيء. فالشجاعة وسط بين نقيصتين: التهور والجُبن، والجود وسط قصد بين رذيلتين: الإسراف والبُخْـل.
وهكذا، فإن الذكاء، إذا زاد أدى إلى الخلل في الأعمال، وإن نقص كان البَله والغباوة. والتقوى المطلوبة شرعاً، إن جاوزت حدّها الشرعي كان منها الوسوسة. لذا، نهت الشريعة عن الغلو في الدين وأمرت باتباع القصد فيه.
حتى إن عز الدين بن عبدالسلام رحمه الله في كتابه ((قواعد الأحكام)) بيّن أن الاقتصاد والاعتدال مطلوب في أمور الدين، من مثل الاقتصاد في استعمال مياه الطهارة والاقتصاد في المواعظ والاقتصاد في قيام الليل والاقتصاد في العقوبات والحدود والتعزيرات والاقتصاد في الدعاء والاقتصاد في الأكل والشرب والمزاح والجماع وطلب العلم وزيارة الإخوان والمدح.
إن القاعدة الشاملة تنص على: أنّ كل شيء جاوز حده انقلب إلى ضده، وهي قاعدة تعمُّ الحيوان والنبات والجماد والمعقولات والحسّيات والاجتماع والعمران وبني الإنسان.
والعاقل من ألزم نفسه التوسط في الأمور والاعتدال في أحواله المعاشية والاجتماعية والدينية. فإن الاعتدال هو السلامة وما ضر الأمة إلا ترك الاعتدال.
وكما قيل: خير الأمور أوسطها.
إن صاحب المال يتلف ماله الإسراف والإنفاق على ما لا خير فيه لنفسه ولا لأمته، فيصبح بعد حينعداد الفقراء، خالي الوفاض، صفر اليدين فارغ الكفين.
والشح بالمقابل، يسوق صاحب المال إلى النصّب في كسب الذهب، ثم يحول دونه ودون أن يحيا حياة السعداء.
وإن كان في الإسراف إتلاف الأموال، ففي البُخْـل بها إرهاق النفس عُسْراً. فالويل في كلتا الحالتين نازل بمن تخلق بهما.
والاعتدال وهو الجود داعية السعادة بالمال، يقول جل شأنه ﴿ وَلَا تَجْعَلْ يَدَكَ مَغْلُولَةً إِلَى عُنُقِكَ وَلَا تَبْسُطْهَا كُلَّ الْبَسْطِ فَتَقْعُدَ مَلُومًا مَحْسُورًا ﴾ [الإسراء: 29].
فلزوم القصد واتباع وسط الأمر، هو المنجى من الويلات، فلينفق الإنسان على نفسه وعياله، والمحتاجين من الناس، وعلى المشروعات النافعة، ما ليس إسرافاً ولا بُخْـلاً.
إن التوسط في المأكل والمشرب سبب لحفظ الصحة من الأمراض والأخلاط الفاسدة.
والاعتدال في التنزه واللهو داعية سرور النفس ونشاط الجسم.
والاقتصاد في كسب المال وبذله يهدي إلى وجوه الخير في مكسبه، وترك الشره في جمعه من حله وغير حله ويرشده إلى طرق الإنفاق القويمة، فلا يكون بخيلاً ولا مسرفاً، بل يعيش عيشة السعادة والرفاهية.
حقاً، إن الاعتدال فضيلة أخلاقية واقتصادية يدعو إلى السعادة والهناء والكفاية..




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الاعتدال فضيلة أخلاقية واقتصادية!!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة :: ملتقى التعليم والثقافة-
انتقل الى: