ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة
أهلا وسهلا بكم في ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة
عذرا /// أنت عضو غير مسجل لدينا الرجاء التسجيل

ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة

شهداء فلسطين
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
بكتك العيون يا فارس * وبكتك القلوب يا ابا بسام
إدارة ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة ترحب بكم أعضاءً وزوارً في ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة
محمد / فارس ( إن العين لتدمع وإن القلب ليحزن وإنا على فراقكم لمحزونون

شاطر | 
 

 هل كثرة الكلام مرض نفسي أم مجرد عادة؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو ايهاب حمودة
:: المشرف العام ::
:: المشرف العام ::
avatar

عدد المساهمات : 25191
تاريخ التسجيل : 16/08/2009

مُساهمةموضوع: هل كثرة الكلام مرض نفسي أم مجرد عادة؟    الأحد ديسمبر 13, 2015 9:31 am


هل كثرة الكلام مرض نفسي أم مجرد عادة؟
هو سؤال كان لا بد من طرحه على الأخصائيين النفسانيين، حيث أفادتنا أم إكرام، أخصائية في علم النفس، أن الفرد قد يكثر الحديث لاإراديا، إذ تعد الثرثرة أحد أشكال التعبير يلجأ إليه البعض عندما يزيد حنينهم إلى الماضي وبالضبط إلى مرحلة الطفولة والشباب، فعقله الباطن لازال يتذكر الأيام الجميلة والمواقف السعيدة، وهذا ما يفسر كثرة الكلام عند كبار السن، فالثرثرة في سن هؤلاء عادية، لأن الصمت لمن في سنهم يعني الموت، فهم يشعرون كثيرا بالوحدة والفراغ، ويرون أنهم أصبحوا بلا فائدة ويشعرون أنهم يموتون يبطء، ويرجع البعض تعود الفرد على الكلام بشكل يفوق المعقول إلى كون المعني عانى من خلل في علاقته بأمه عندما كان في عمر الطفولة المتوسطة، أين تتوقف بعض الأمهات في التعبير عن مدى حبها له وتحيطه بنفس الأحاسيس التي كانت تعطيها له عندما كان رضيعا فتجدها لا تحيطه بنفس الاهتمام نتيجة عملها أو وجود أطفال آخرين وهنا يلجأ الطفل إلى أسلوب التعبير الشفهي عن ذاته والإكثار من الكلام خشية انفصال أمه عنه وحملها على أن تعود لنفس المعاملة أثناء فترة الرضاعة، وتستمر هذه المحاولات في مراحل متباينة من العمر، وفي كل مرة يحاول جلب اهتمام الآخرين خوفا من نفورهم وبالتالي غزلته.
هذا وحاولت محدثتنا تحليل شخصية الإنسان الثرثار بالقول أنه شخصية مرحة وله مزاج ايجابي عند عامة الناس، فيبدو أكثر قدرة على التكيف في مجتمعه مادام يتصل بهم.
ولكنها تضيف قائلة استنادا إلى المعايير والقيم الاجتماعية أن الثرثرة سلوك سلبي ومنبوذ من الكثيرين، لأن هناك احتمالا كبيرا حول حدوث مشاكل اجتماعية نتيجة تلك الثرثرة، إضافة إلى كون الثرثار كثيرا ما يصطدم بكره محيطه العائلي والمهني له لكثرة كلامه فيصبح شخصية مزعجة بالنسبة لهم، إذ يتبع الكثيرون مقولة «إذا كان الكلام من فضة فالسكوت من ذهب، وخير الكلام ما قل ودل».
ومن الناحية النفسية اعتبرت الأخصائية الثرثرة مرض نفسي يكون نتيجة عقدة نفسية دفينة يعاني منها الشخص دون أن يعي ذلك، فالثرثار يعتبر دون أن يشعر كثرة الكلام وسيلة اجتماعية دفاعية ليخفي شخصيته بهذا السلوك، في حين تجده في الواقع يعاني مرضا نفسيا أو قلقا داخليا عميقا، ولكنه يواجه ذلك ويعوضه بالثرثرة حتى يصبح محبوبا ومقبولا عند الناس، وقد يتطور الأمر إلى عقد أخرى، كما ينبغي التفرقة بين الثرثرة المعتدلة والإدمان على الثرثرة في كل وقت ودون سبب، هنا لابد من استشارة أخصائي نفساني، ليبقى أحسن علاج هو استثمار الوقت وملئه بالنشاطات المفيدة للفرد والمجتمع.





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هل كثرة الكلام مرض نفسي أم مجرد عادة؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة :: ملتقى التعليم والثقافة-
انتقل الى: