ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة
أهلا وسهلا بكم في ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة
عذرا /// أنت عضو غير مسجل لدينا الرجاء التسجيل

ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة

شهداء فلسطين
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
بكتك العيون يا فارس * وبكتك القلوب يا ابا بسام
إدارة ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة ترحب بكم أعضاءً وزوارً في ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة
محمد / فارس ( إن العين لتدمع وإن القلب ليحزن وإنا على فراقكم لمحزونون

شاطر | 
 

 القناعة هي أن تقبل ما قسمه الله لك دون أي معارضة!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو ايهاب حمودة
:: المشرف العام ::
:: المشرف العام ::
avatar

عدد المساهمات : 25191
تاريخ التسجيل : 16/08/2009

مُساهمةموضوع: القناعة هي أن تقبل ما قسمه الله لك دون أي معارضة!!   الأحد ديسمبر 13, 2015 9:13 am



القناعة هي أن تقبل ما قسمه الله لك دون أي معارضة!!

فالقناعة هي بالمفهوم المنطقي الرضا في امتلاك شي معين مع الحمد والشكر والثناء لمن أعطاك هذا الشيء.
ولكنني لا أقصد عدم المثابرة وعدم الطلب للأفضل
بل أقصد القبول بالواقع من دون حسد وغيرة و...ما إلى ذلك!!
غياب القناعة يؤدي إلى الحقد والحسد والغيرة والبغضاء
ويؤدي إلى الإبتعاد عن الأخلاق الفضيلة,
فلم نبتعد عنها؟؟
فكم من أناس فتحت لها أبواب السماء والخيرات وأصبحت من أكثر الناس غنا , ولا ينقصها شيء إلا ((القناعة))
تنظر إلى من أعلى منها ويحسدون ويغارون !!
وكم من نفس ليس لها سوى قوتها للعيش وتحمد ربها ليل نهار.
وقال صلَّ الله عليه وسلم: (من أصبح منكم آمنًا في سربه، معافًى في جسده، عنده قوت يومه، فكأنما حيزت له الدنيا) [الترمذي وابن ماجه].
غير أن هنالك من يسيء فهم تلك العبارة فيقعد عن طلب الرزق
ويزهد رافعا شعار ( القناعة كنز لا يفنى )
وهذا نهج خاطئ بلا ريب يتبناه عادة الكسالى والعاجزون !!
ولكن القناعة في بعض الأحيان غير منطقية كطلب العلم فطالب العلم يجب أن يكون طامعا في المزيد والمزيد!!
ولكن مثلا أنك أصبت بمرض ما , وجلست تتذمر وتقول يا ربي لم أنا وليس غيري فذلك فيه نوع من عدم الرضا بالقدر وهكذا أنت غير قنوع بما كتبه الله لك!!
في النهاية أقول:
مهما كان للإنسان من مال وجاه وكل شي يمتلكه الا انه لا يستطع ان يجد السعاده من دون ان يكون قنوع في حياته.
ومهما كان الانسان بسيط او فقير ومهما كان له من مشكلات في الحياه ولكنه راضي بما كتبه الله له فهو سعيد.
قال الشاعر:
وجدت القناعة ثوب الغنى *** فصرت بأذيالها أمتسك
فألبسني جاهــــها حلـــــــةٌ *** يمر الزمـان ولم تنتهك
فصرت غنيـــا بلا درهــم *** أمر عزيزا كأنـــي ملك

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
القناعة هي أن تقبل ما قسمه الله لك دون أي معارضة!!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة :: ملتقى التعليم والثقافة-
انتقل الى: