ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة
أهلا وسهلا بكم في ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة
عذرا /// أنت عضو غير مسجل لدينا الرجاء التسجيل

ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة

شهداء فلسطين
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
بكتك العيون يا فارس * وبكتك القلوب يا ابا بسام
إدارة ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة ترحب بكم أعضاءً وزوارً في ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة
محمد / فارس ( إن العين لتدمع وإن القلب ليحزن وإنا على فراقكم لمحزونون

شاطر | 
 

 الثرثرة عبءٌ نفسي يزعج الآخرين ويسبب المشكلات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو ايهاب حمودة
:: المشرف العام ::
:: المشرف العام ::
avatar

عدد المساهمات : 25191
تاريخ التسجيل : 16/08/2009

مُساهمةموضوع: الثرثرة عبءٌ نفسي يزعج الآخرين ويسبب المشكلات   الأحد ديسمبر 13, 2015 5:04 am


الثرثرة عبءٌ نفسي يزعج الآخرين ويسبب المشكلات
الثرثرة هي كثرة الكلام، وهي داء ومرض خطير يصيب الكثير من الناس، رجالا ونساءً على السواء. وفي الثرثرة خروج عن الحد المسموح به من الكلام، وعن ضوابطه أيضا. وهي تصيب الكثير من الناس، لدرجة أن هؤلاء لا يستطيعون العيش من دون ثرثرة. والرسول عليه الصلاة والسلام يقول، "إذا تحدث أحدكم فليقل خيرا أو ليصمت"، وهذا دليل على خطورة الكلام غير المنضبط، وعلى ضرورة حفظ اللسان، لأن الكثير من المشاكل تنجم عن عدم ضبط اللسان.
وفي هذا يقول استشاري الاجتماع الأسري، مفيد سرحان "الأصل أن يكون الكلام بمقدار الحاجة، وبما لا يضر بالآخرين أو بسمعتهم، وأن لا يكون فيه إساءة أو تجريح، وأن لا يتحدث الإنسان إلا بما ينفع، وأن يقلل من المزاح، لأن كثرة المزاح قد تؤدي إلى مشكلات بين الناس، وكثرة الكلام كثيرا ما تكشف العيوب، وتزيد من إمكانية الوقوع في الخطأ. فكلما كثر الكلام زاد الخطأ".
ويضيف "بعض الناس تعودوا على الثرثرة وكثرة الكلام، لأنهم يجدون فيها لذة، وخصوصا عند الطعن في أراء الآخرين، أو النيل من سمعتهم وكرامتهم. وهذا مرض، لأن الشخص يظن أنه أفضل من الأشخاص الذين يتحدث عنهم. والأصل أن يراقب الإنسان كلامه ويزنه. ومن أسباب الثرثرة الفراغ، والكبر، والغرور.
وهناك وسائل يمكن أن تعين الإنسان على الابتعاد عن الثرثرة وكثرة الكلام، ومنها استثمار الوقت، وعدم إضاعته، ومحاسبة النفس، وعدم استماع الآخرين للمثرثر حتى لا يكونوا شركاءه في الآثام، ومشجعين له على الاستمرار في الثرثرة.
ويعتقد الزوج مازن الحلبي، من واقع معايشته لزوجته، أنها وجاراتها أكثر النساء ثرثرة، فمعظمهن تنحصر اهتماماتهن في تناول سيرة الجيران، وفي أمور اجتماعية وعائلية ومادية ضيقة.
ويضيف "قبل أن أخرج من المنزل تبدأ الجارات الواحدة تلو الأخرى في التوافد لغرفة المعيشة، وتلتقط أذناي المواضيع التي يطرحنها، كالحديث عن الطبخ، والموضة، والتسوق، والحديث عن الأزواج وغيرها من المواضيع "الدسمة" التي تغني الجلسة".
ناهيك عن الثرثرة المنتشرة هذه الأيام على مواقع التواصل الاجتماعي. في هذا الشأن يقول محمد فارس (24 عاما) "أعتقد بأن صديقي يعرف أكثر مني عن أصدقائي المقربين، حتى صار شغله الشاغل هو التعليق والدردشة التي لا تنتهي مع الآخرين، لا تكاد تمر صورة أو مقولة أو خبر إلا ويعلق عليها، بل ويتوسع في ذلك إلى أبعد مما يحق له في كثير من الأحيان.
ويضيف "مع العلم أن لديه عمل، ويتطلب منه التركيز. أنا لست ضد التواصل ومعرفة الآخرين والاهتمام بهم، لكن ليس لدرجة اقتحام خصوصياتهم".
وبحكم خبرته في الحياة يقول الستيني أبو نائل "أنا شخصيا أشفِق على الشخص كثير الكلام. فالرجل الثرثار والمرأة الثرثارة يصبحان محل سخرية الجميع، ويتحاشاهما الناس كثيرا، لأنهما يبالغان في الحديث، ويقومان بإضاعة وقت ثمين هما في أمسّ الحاجة إليه، فخير لهما أن ينجزا عملا مفيدا من أن يضيعا وقتهما في كلام طويل عريض لا طائل من ورائه".
ويضيف "تقوية الوازع الديني عند الثرثار أو الثرثارة تسهم في تخفيف هذه العادة، لأن الدين يحث على الابتعاد عن النميمة، لأن الثرثار بالضرورة رجل نمام، تغذي الثرثرة النميمة عنده وتقوّي هوايته هذه".
يبين الاختصاصي النفسي، د. خليل أبو زناد، أن الثرثرة في الغالب عبءٌ نفسي تكون من إنسان يعاني من عقدة النقص، وهي مشكلة نفسية يحاول الثرثار إخفاءها أو إسقاطها على الآخرين من خلال كثرة الكلام.
ويقول "إن الأشخاص كثيري الثرثرة هم أكثر الناس إفشاءً للسر، بسبب حاجتهم لإثارة أي موضوع، لإخفاء عقدهم النفسية، من خلال كثرة التحدث للآخرين، وعن الآخرين".
ويضيف "إن لعوامل التربية والتنشئة نصيبا في بلورة سلوكيات الإنسان، فالشخص الثرثار لا يولد ثرثارا، لكنه يكتسب صفة الثرثرة من غيره عن طريق التقليد، ومنذ سن مبكرة أحيانا".
ويختم قائلا "يجب على كل إنسان ثرثار أن يحاول بكل ما يملك من جهد الابتعاد عن الثرثرة، بالانصراف لإنجاز أشياء ذات قيمة تجعل منه إنسانا إيجابيا".
ويذكر سرحان بوصية لقمان لابنه "إذا كان الكلام من فضة فالسكوت من ذهب"، وهي وصية عظيمة. ومن أخطاء الثرثرة نشر الأسرار الزوجية والأسرية، وأسرار الأصدقاء، مما يترتب عليه حدوث المشكلات التي ربما تؤدي إلى الطلاق بين الزوجين، أو إلى قطيعة الرحم، وعدم التواصل بين الناس. والأصل أن يعوّد الآباء أبناءهم منذ الصغر على الابتعاد عن الثرثرة وعن التدخل فيما لا يعنيهم.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الثرثرة عبءٌ نفسي يزعج الآخرين ويسبب المشكلات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» احمرار العين وعلاجه
» (( النزيف ــ من الأنف والأذن والفم ))
» - التواء رسغ اليد :
» صداع الرأس انواعه علاجه أسبابه نصائح
» وفاة داودي عبد الحي با تبلكوزة

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة :: ملتقى التعليم والثقافة-
انتقل الى: