ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة
أهلا وسهلا بكم في ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة
عذرا /// أنت عضو غير مسجل لدينا الرجاء التسجيل

ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة

شهداء فلسطين
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
بكتك العيون يا فارس * وبكتك القلوب يا ابا بسام
إدارة ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة ترحب بكم أعضاءً وزوارً في ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة
محمد / فارس ( إن العين لتدمع وإن القلب ليحزن وإنا على فراقكم لمحزونون

شاطر | 
 

 الإرادة إيمان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو ايهاب حمودة
:: المشرف العام ::
:: المشرف العام ::
avatar

عدد المساهمات : 25191
تاريخ التسجيل : 16/08/2009

مُساهمةموضوع: الإرادة إيمان   السبت ديسمبر 12, 2015 1:02 pm


الإرادة إيمان
بقلم: ديما عايدية
قال تعالى:" يا يحيى خذ الكتاب بقوة".. لم يأتِ هذا النداء لسيدنا يحيى عليه السلام فقط بل هو نداء لنا جميعاً يحيِّ فينا الهمة.. يرفع فينا روح الإرادة.. يبث بأنفسنا القوة.. خذ الكتاب بقوة فالإرادة لا تحدها الظروف.. ولا توقفها الصعاب، الإرادة طاقة متحركة تتفجر تتحرك رغماً عن كل ظرف، هكذا يعلمنا ديننا الإسلامي العظيم أن نكون شعلة في الهمة لا سيما في رفع راية الإسلام وإثبات أن المسلم طاقة لا تنفذ.
وعلى هذا الأساس نمضي في حياتنا اليومية على الطاقة التي منحنا إياها الله تعالى وأراد لنا أن نكون أصحاب همم تسعى للقمم، ولنا وقفة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ يقول لشريكة جهادة خديجة رضي الله عنها: ذهب عهد النوم يا خديجة! وهو يبشَّر بأعظم مهمة في حياته كلها، وهي الرسالة والاصطفاء من الله له، يقول له ورقة بن نوفل: والذي نفسي بيده إنك لنبي هذه الأمة، ولقد جاءك الناموس الأكبر الذي جاء به موسى، وإن قومك سيكذبونك، ويؤذونك، ويخرجونك، ويقاتلونك.. فيتعجب النبي صلى الله عليه وسلم ويقول: أو مخرجي هم؟! فيقول له ورقة بن نوفل : نعم، لم يأت رجل قط بمثل ما جئت به إلا عاداه الناس وحاربوه..
فكر في الموقف! هل أحبط رسول الله صلى الله عليه وسلم؟! هل تراخى وتكاسل..؟ هل كبلته الكلمات وأعاقت حركته؟ كلا بل قال ذهب عهد النوم! هل تجد طاقة أكبر من هذه؟! أن تهدد بالقتل، وتحارب من أبناء عمومتك وأقرب الناس إليك فتزداد قوة وتثبت! هكذا تكون الإرادة الحقيقية! بل يقول صلى الله عليه وسلم: يا عم والله لو وضعوا الشمس في يميني والقمر في يساري على أن أترك هذا الأمر حتى يظهره الله أو أهِلك دونه ما تركته..
وأقوى مشهد يذكر في الإرادة نبينا صلى الله عليه وسلم وقد بلغ الستين من عمره في غزوة حنين عندما تولى الكثير من الصحابة رضوان الله عليهم بعد أن اشتد الوضع عليهم وقد باغتتهم قبيلتا هوازن وثقيف.. يمسك صلى الله عليه وسلم بسيفه و يلوح به في السماء ويقول:" أنا النبي لا كذب، أنا ابن عبد المطلب.." وبسبب هذا النداء القوي وهذه الإرادة العالية عادت مجريات المعركة إلى وضعها الصحيح لتكون الغلبة لقوة الحق الذي جاء به سيد الخلق صلى الله عليه وسلم.. مع هذه الوقفات الخالدة لنبينا صلى الله عليه وسلم نجد دروساً كثيرة في الإرادة التي يريدها الإسلام منا جميعاً..
وإن أقوى إرادة يحتاجها الإنسان المسلم هي قوته على أهواء نفسه وترويضها باتجاه الخير وأن يصنع منها طاقة إيمانية تدفعه لهدفه.. ولأجل ذلك جاء جبريل عليه السلام يعلمنا أمور ديننا فيسأل الرسول صلى الله عليه وسلم إذ قال:" فأخبرني عن الإحسان"، فأجاب الرسول عليه الصلاة والسلام:" أن تعبد الله كأنك تراه، فإن لم تكن تراه، فإنه يراك"، وبشر الله تعالى أصحاب الإرادة القوية على أهواء أنفسهم بالجنة قال تعالى:" وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى.. فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى".. بل إن هذه الآية الكريمة ترسم لنا الطريق الصحيح.. تشير إليك أيها المسلم ضع الهدف أمامك.. الهدف في الآخرة:" الجنة" وحتى في حياتك الدنيا حدد هدفك.. ومن الآن وقبل أن تفتر عزيمتك وتضعف إرادتك ضع لك هدفاً أو أكثر كحفظ القرآن أو أجزاء منه، أو تفوق في الدراسة، أو مداومة على قراءة الكتب، أو عمل مشروع يخدم دينك وأمتك، وحتى تنجح ثق بالله، وتوكل عليه قبل كل شيء وكن متفائلاً بالخير، ثم ثق بنفسك وبقدرتك ولا تكثر على نفسك فقليل دائم خير من كثير منقطع، لا تتردد، ولا تستعجل في طلب النتائج لأن كل أمر المسلم خير، ولا تذكر كلمة "فشل" وأنت لم تحاول إلا مرة واحدة بل ثابر مرات ومرات حتى تصل، ولا تستمع للرسائل السلبية سواء من نفسك أو من غيرك، وردد على لسانك دائماً أنا مسلم أثق بالله تعالى، واجعل الآية الكريمة مفتاحك قال تعالى:" وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً* وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لا يَحْتَسِبُ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْراً".
الإرادة قوة في الحق لا تعرف الوهن والضعف، الإرادة وضوح رؤية وهدف يحث السعي إليه، الإرادة لا تلين بصاحبها ولا تستكين، الإرادة إيمان.






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الإرادة إيمان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة :: ملتقى التعليم والثقافة-
انتقل الى: