ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة
أهلا وسهلا بكم في ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة
عذرا /// أنت عضو غير مسجل لدينا الرجاء التسجيل

ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة

شهداء فلسطين
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
بكتك العيون يا فارس * وبكتك القلوب يا ابا بسام
إدارة ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة ترحب بكم أعضاءً وزوارً في ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة
محمد / فارس ( إن العين لتدمع وإن القلب ليحزن وإنا على فراقكم لمحزونون

شاطر | 
 

 كما تفكر تكون

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو ايهاب حمودة
:: المشرف العام ::
:: المشرف العام ::
avatar

عدد المساهمات : 25191
تاريخ التسجيل : 16/08/2009

مُساهمةموضوع: كما تفكر تكون   السبت نوفمبر 14, 2015 3:22 am


كما تفكر تكون
*المقدمة
خلق الله الإنسان و ميزه عن باقي خلقه بأن وهبه عقلا ليفكر به في تسيير أمور حياته
منذ ولادته و حتى مماته, و لولا وجود هذا العقل للإنسان لأصبح مثل الحيوان.
العقل معمل أفكار يعمل ليل نهار طوال سنوات عمر الإنسان الذي كتبه الله له, لا يتعب
و لا يتوقف ألا بالموت.
قال شكسبير : "لا يوجد شيء سيء و شيء جيد في هذه الحياة إنما هو تفكيرنا
الذي يجعله سيئا أو جيدا.
كما تفكر تكون, فكر بالنجاح و التقدم و السعادة تحصل عليها جميعا, و عندما تفكر
عكس ذلك تكون النتيجة بؤسا و فقرا و شقاء.
*فكر بالنجاح تحصل عليه
ما معنى النجاح ؟
النجاح يعني الإيمان , والنجاح يعني الحصول على مال وفير لشراء كل ما تريد ,
من بيت جميل , وسيارة حديثة , والعيش مع زوجة صالحة , و بنين أصحاء ,
و الارتقاء إلى أعلى المناصب , و الابتعاد عن الخوف و التردد و الفشل.
النجاح يعني احترام الذات و الثقة بالنفس و الحصول على احترام الآخرين.
النجاح يعني الفوز دائما في كل شيء و هذا هو الهدف لكل إنسان في هذه الحياة.
الإيمان هو أساس نجاح كل عمل , و قديما قيل "بأن الإيمان يحرك الجبال".
الإيمان بالله أساس الإيمان , أنت تؤمن بأن كل شيء في هذا الوجود من صنع الخالق,
و هذا لا نقاش فيه, و يتفرع من هذا الإيمان, الإيمان ثقة و قوة في النفس ,
قوة في الإرادة , قوة على تحقيق النجاح , و هكذا حتى تصل إلى تحقيق
الأهداف التي رسمتها .
كن مؤمنا بالنجاح تحصل عليه, و لا تكن مترددا و خائفا و غير واثق من نجاح العمل
الذي تنوي القيام به و إلا فالنتيجة ستكون الفشل و الخسارة.
دع تفكيرك و إيمانك يعملان لصالحك و لا تدعهما يعملان ضدك.
لنفرض أن عقل الإنسان هو عبارة عن معمل يديره اثنان من المدراء : الأول اسمه منتصر ,
و الثاني اسمه منهزم , ولنر كيف يدير منتصر المعمل صباح كل يوم :
- يحمد الله على أنه لا زال يعيش
- يحمد الله على الطقس سواء كان حارا أم باردا و يتأقلم معه فورا.
- يقوم فورا بالتخطيط لتنفيذ أعمال ذلك اليوم.
- لا يؤجل عمل اليوم إلى الغد.
- ينظر للحياة و الناس نظرة تفاؤل و يتعامل بإيجابية في كل أموره.
و الآن لنر السيد منهزم كيف يدير المعمل صباح كل يوم:
- كونه لا زال يعيش لا يعني له شيئا.
- يسخط على الطقس الحار او البارد و يجعله عذرا لعدم تنفيذ بعض الأعمال المقررة
لذلك اليوم خوفا من الحر أو البرد أن يسبب له المرض .
ليس له خطط لأعمال ذلك اليوم.
دائما أعمال يومه مؤجلة الى الغد و ربما لا تنفذ مطلقا.
ينظر للحياة و الناس نظرة تشاؤم و يتعامل مع الجميع بسلبية في كل أموره.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كما تفكر تكون
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة :: ملتقى التعليم والثقافة-
انتقل الى: