ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة
أهلا وسهلا بكم في ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة
عذرا /// أنت عضو غير مسجل لدينا الرجاء التسجيل

ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة

شهداء فلسطين
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
بكتك العيون يا فارس * وبكتك القلوب يا ابا بسام
إدارة ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة ترحب بكم أعضاءً وزوارً في ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة
محمد / فارس ( إن العين لتدمع وإن القلب ليحزن وإنا على فراقكم لمحزونون

شاطر | 
 

 أنت صنع أفكارك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو ايهاب حمودة
:: المشرف العام ::
:: المشرف العام ::
avatar

عدد المساهمات : 25191
تاريخ التسجيل : 16/08/2009

مُساهمةموضوع: أنت صنع أفكارك   السبت نوفمبر 14, 2015 3:15 am


أنت صنع أفكارك
كثيرا ما يقال إن هذا الشخص يفكر تفكيراً إيجابىاً فيرى الحياة من جانب مشرق ومضئ، وشخص آخر في نفس المحيط ونفس الظروف يرى الحياة من منظور آخر وهو منظور سلبي فيرى الجانب المظلم من هذا الكون، فأما الشخص الإيجابى فيستطيع أن يبدع، أن ينتج، أن يصنع أفكارا يستفيد منها أجيال من بعده ويستطيع أن يخلد اسمه على مر الزمان، أما الانسان السلبي فلن تجد منه إلا الإحباط وإضعاف الهمم، اقرأ معي هذه الأبيات الجميلة لللشاعر انتوني دي ميلو فى قصيدته one minute wisdom
لماذا يشعر الجميع بالسعادة إلا أنا؟ قال المعلم لأنهم تعلموا كيف يرون الخير والجمال فى كل شئ،
ولم لا أرى الخير والجمال فى كل شئ؟ لأن ما تعجز عن رؤيته بداخل نفسك تعجز عن رؤيته خارجها.
نعم إن ما تعجز عن رؤيته داخل نفسك لن تراه خارجها، فما تفعله وما تراه ما هو إلا نتيجة للطريقة التي قررت آن تتعامل بها مع كل شئ، وكل شخص فى هذا العالم، فليستمع كل واحد منا الآن الى الحوار الداخلي له ولينظر هل ما يدور داخله هو إيجابي أم أن كل ما يدور داخله سلبي، فمثلا هل كل ماتفكر فيه هو ما تفتقده فى حياتك فتقول مثلا ان زوجتي أصبحت مملة وكئيبة ولم أعد اشعر معها بأي تجديد، أم إنك تقول إن حياتي تحتاج لبعض التجديد لتصبح أكثر جمالا وأنا عازم على أن اجدد من حياتي، انها نفس المشكلة تقريبا ولكن الذي اختلف هو طريقة التفكير في المشكلة فهناك من يراها بمنظور سلبي لا يمكن معه حل وهناك من يراها بمنظور آخر وإيجابي يمكن أن تحل معه أية مشاكل ومن أي نوع أو عقبات، أن كل منا بداخله طاقة كبيرة جدا وبداخله قدرات قد تفوق المدى ولكن أحيانا لا نحسن التعامل مع كل تلك الطاقات، فنضعفها ومن أكثر الأشياء التي تضعف طاقتنا هو التفكير السلبي، وللتفكير الإيجابي تعامل بطيبة ومثالية مع نفسك ومع كل من حولك هو أكبر طاقة قادرة على التحويل، إنها القوة التي لن تسبب أي انتكاسة أو أثرا سلبيا، أنها القوة التي تزيد من قدرتك على مواجهة المشاكل وأكثر الأشياء التي قد تؤثر علينا سلبا هو القلق الذي يسيطر علينا فترات طويلة وهذا القلق ناتج من النفس التي تجد القلق فى كل شئ وأي شئ، قلق على الأولاد، على المال، على الصحة، على السمعه الطيبه بين الناس وكأن الانسان خلق فى هذه الدنيا لكى يعيش القلق، وهذا القلق عكس الإيمان بالله عز وجل وبالقدر خيره وشره فمن أركان الإيمان، هو الإيمان بالقدر، فكلما زاد ايماننا بالله وتعلقت قلوبنا به وزاد يقينا بأن كل شئ بيد الله وحده سوف نشعر بالراحة، وحتى القلق الذى نتحدث عنه في أغلب الأوقات ليس له وجود حقيقي فى هذا العالم بل هو صنع لأفكارك أنت، فانت لا تستطيع أن تلمس القلق أو تراه، كل الذي قد نشعر به أن هناك شخصا يعيش تحت وطأة الأفكار الضاغطة، الأفكار السلبية التى تهدم ولا تبني فتبدأ تشعر بالأثار السلبية لأفكارك وقلقك على صحتك وأعصابك، لماذا لا نبدأ بأن نعيش الحياة من منظور آخر فلقد جربنا أن نعيش الحياة بقلق وأفكار سلبيه فلماذا لا نحاول أن نعيشها بطريقه أخرى بافكار ومعتقدات مختلفة وأن نجعل التسامح والطيبة منهجا نسير عليه وإننا قادرون على أن ننتج وأن نغير، وان نبدع، وأن نربي أجيالا واعية قادرة لا تعرف كلمة مستحيل، هذه الكلمة التى يجب أن نمحوها من قاموس مصطلحاتنا، فلا شئ فى هذا الكون مستحيل فلقد منحنا الله سبحانه وتعالى قدرات لا محدودة كل ما علينا فعله هو أن نطلق العنان لأفكارنا الإيجابية والبناءة وأن نتخلى عن السلبية فلن يتغير الكون إن لم نتغير نحن، ولن تتبدل حالك اذا لم تسع لتبديلها انت، اترك كلمة أنا غير قادر إستبدلها بكلمة انا قادر سوف أفعل... بـل سأفعل، فانت صنع أفكارك، غير أفكارك وسوف تتغير نتيجة، لها ازرع فى قلبك الأمل والطاقات المرتفعة التي تخلق منك إنسانا قادرا على مواجهة العالم والتحديات التي تزداد يوما بعد يوم، تخلص من الدونية وارتقي بنفسك الى القمة الى المقدمة، فبيدك انت لا بيد غيرك تستطيع ان تصل الى غايتك، وأن تغير حياتك للأفضل، فلن تستطيع أن تحل أي مشكلة بأن تشتكي منها ولكن تستطيع أن تحلها بأن تواجهها وتضع لها الحلول، راقب افكارك، طورها واجعلها أفكارا خلاقة وأترك الماضي وابدأ من جديد بافكار جديدة وتفاءل وسوف تتغير

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أنت صنع أفكارك
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة :: ملتقى التعليم والثقافة-
انتقل الى: