ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة
أهلا وسهلا بكم في ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة
عذرا /// أنت عضو غير مسجل لدينا الرجاء التسجيل

ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة

شهداء فلسطين
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
بكتك العيون يا فارس * وبكتك القلوب يا ابا بسام
إدارة ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة ترحب بكم أعضاءً وزوارً في ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة
محمد / فارس ( إن العين لتدمع وإن القلب ليحزن وإنا على فراقكم لمحزونون

شاطر | 
 

 ملف شامل عن الاطفال والالفاظ السيئة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو ايهاب حمودة
:: المشرف العام ::
:: المشرف العام ::
avatar

عدد المساهمات : 25191
تاريخ التسجيل : 16/08/2009

مُساهمةموضوع: ملف شامل عن الاطفال والالفاظ السيئة   الأربعاء أكتوبر 14, 2015 6:15 am


ملف شامل عن الاطفال والالفاظ السيئة
(1) المقدمة والتعريف بالمشكلة
(2) مصادر يتعلم منها الطفل مفرداته
(3) أسباب السباب والشتم عند الأطفال
(4) الوقاية خير وأسهل كثيرا من العلاج
(5) (أ) معالجة السب عند الأطفال من سن 2 إلى 5 سنوات
(5) (ب) معالجة السب عند الأطفال من سن 5 سنوات فما فوق
(6) نصائح مهمة للأهل
(1) المقدمة والتعريف بالمشكلة
“كلّ إناء بما فيه ينضح” فما بالكم إن كانت هذ الأواني هي أطفالنا؟؟؟
وبما أن المولود يولَد على الفطرة كما أكّد الحبيب عليه الصلاة والسلام فمَن ذا الذي يتسبب في انحراف أخلاقه وبالتالي تصرفاته؟
فمن الأمور المعيبة اجتماعياً أن يتلفّظ الأطفال بكلماتٍ سيئة غير مقبولة دينياً أو اجتماعياً
والكثير من أطفالنا يتعرض لهذه المشكلة لأسباب مختلفة وقد يزيد من تعقيدها سوء تعامل الأهل معها
ولنتذكر دائما أننا السبب الأول لتعلم أطفالنا لمثل هذه الأطفال بسبب عدم الانتباه لها منذ البداية.. لأنهم إما تعلموها منا أو من أقاربنا ومعارفنا.. أو من سوء اختيارنا لأصدقاءهم.. أو حتى لعدم متابعتنا لما يشاهدوه على الكمبيوتر أو في التليفزيون
(2) مصادر يستقي منها الطفل مفرداته وأهمها:
1- الأهل
2- المحيط الاجتماعي
3- الحضانة والمدرسة
4- الإعلام
5- مصادر أخرى
(2)
•1 الأهل في البيت: وهذا يُعتَبَر المصدر الأساس خاصة في السنين الأولى من عمر الطفل حيث يردِّد الكثير من المفردات دون وعيٍ منه عن معاني هذه الكلمات.. فحين يسمع والِدَيه يتلفّظان بكلمات يردّدها تلقائياً..
•2 المحيط الإجتماعي: الأقارب والأصدقاء والعائلة أو الجيران حين يحتك بهم الطفل فيتعلم منهم بعض الألفاظ..
•3 الحضانة ثم المدرسة: فلهذه الأماكن تأثير مباشر على لغة الطفل لأنه يحتك بالأطفال فيها ويتعامل معهم ويتعلّم منهم..
•4 الإعلام: ولعلّه الأخطر نتيجة انكباب الأطفال على متابعة البرامج التلفزيونية والتي تذخر بالألفاظ السيئة حتى في تلك البرامج المخصَّصة للأطفال مع أنهم عادة لا يعكفون عليها فقط وإنما يتعدّون ذلك إلى البرامج الأُخرى المخصَّصة للكبار في ظل غياب مراقبة الأهل وانشغالهم عن أطفالهم بمسؤولياتهم الأُخرى.. وهنا يكمن خطر استقاء الطفل لهذه الألفاظ غير المقبولة وربما أيضاً القِيَم الغريبة عن ديننا ومجتمعاتنا..
وقد يضيف البعض مصادر أُخرى كالخادمة أو السائق أو الشارع والحدائق حيث يمكن أن يتلقّى الطفل منهم بعض الألفاظ السيئة أيضاً..
وقد يعتقد البعض أن هناك علاقة بين الوضع الإجتماعي للعائلة وبين التلفظ بالكلمات النابية.. فيتصوّر أن الفقر هو سبب مباشر للأخلاق الوضيعة وهذا بالطبع مقياس خاطئ.. ولا يمكن ربط الوضع المادي بالأخلاق أبداً.. فانعدام التربية منذ الصِغر وعدم متابعة الأهل لسلوكيات أبنائهم وتركهم فريسة سهلة للمجتمع ومؤثِّراته تنهش بهم هو العامل الأساس لتردي مستواهم الخُلُقي..
(3) (3) أسباب السباب والشتم عند الأطفال:
1- تعبير الطفل عن غضبه وضيقه الشديد.
2- جذب الطفل انتباه الآخرين، في إطار المرح.
3- إحساس الطفل بأن السباب نغمة جميلة يمكنه ترديدها.
4- ليشعر أنه كبير (مثل من تعلم منهم هذه الألفاظ)
5- لجلب الانتباه لأنه عندما يقولها يحصل على وجوه مدهوشة ومتفاجئة وبالتالي فإنه يعرف أنه قد حصل على سلاح فتاك.
6- ليثبت استقلاليته وأنه منفصل عن الأهل وأن له شخصية ويستطيع السيطرة على الوضع حوله. وهذا لأنك لا يمكن أن تتتحكمين بما يخرج من فمه، وبإمكانه إن حاولتِ أن يرفض الانصياع.
7- لتقليد ما يراه سواء في واقع الناس من حوله أو على الشاشة.
8- للحصول على رضا أصدقائه لمن هم في سن المدرسة.
(4) (4) الوقاية خير وأسهل كثيرا من العلاج
1- السماع إلى مشكلة الطفل إذا كان يستخدم الألفاظ البذيئة عند الغضب ومعرفة الأسباب التي دفعته لترديد تلك الكلمات السيئة مع الشرح للطفل أن هذه الكلمات النابية تزعج الآخرين كالضرب.
2- ربط الطفل منذ نعومة أظفاره بالله وبالثواب والعقاب مع الشرح له أن السباب والشتم يغضب الله سبحانه وتعالى.
3- تدريب الطفل على كيفية التعبير عن عدم الرضا بأسلوب مهذب ومحترم مع الصبر عليه، لأن يرغب بشدة في إظهار عدم رضائه عندما لا يكون سعيدا.
4- مكافأة الطفل بالتشجيع والمدح عند اعتراضه بأسلوب لائق.
5- تجنب التلفظ بألفاظ نابية أمام الأطفال، أو التصرف بشكل عصبي غير لائق.
6- استخدام كلمات وتعبيرات مقبولة للتعبير عن الأشياء السيئة والغير جميلة أمام الأطفال. (يعني بدل ما تقولي مثلا (وسخ) قولي مش (نظيف) أو (مترب)
(5) كيفية علاج مشكلة السباب والشتم عند الأطفال:
(أ) من سن 2 إلى 5 سنوات
لابد وأن يدرك الآباء والأمهات أن تغيير سلوك الطفل أثناء التربية يعد أمر صعب للغاية، لذا يجب أخذ هذا الأمر بالتدريج، وبالتالي يجب التحلي بالصبر والهدوء في علاج المشكلة لدى الأطفال. ولعلاج مشكلة الشتم ينصح باتباع الآتي:
1- عدم إبداء أي انزعاج ملحوظ عند سماع لكلمة نابية من الطفل لأول مرة، حتى لا تعطي للكلمة أهمية وتأثير، مع عدم إبداء أيضا ارتياح ورضا بالابتسامة والضحك عند سماع السباب؛ لأن ذلك يولد تشجيع لدى الطفل بتكرار السباب.
1- تحديد المصدر الذي يستقي منه الطفل هذه اللغة المرفوضة.. ولربما استغرق هذا الأمر بعض الوقت ولا بأس بذلك طالما أن المراقبة ستؤدي إلى تحديد دقيق للمصدروالأفضل ابعاد الطفل بقدر الإمكان عن مصدر التعلم السلبي حتى يتم تقويم سلوكه
2- شرح الألفاظ السيئة إن كان الطفل لا يعرف معانيها وإخباره أن هذه الكلمات لا يجب أن يتلفظ بها لأنها غير مقبولة وتؤذي الآخرين الذين سيبتعدون عنه نتيجة هذه الألفاظ.. وإن تعذر على الأهل شرح الألفاظ لرداءتها فيكفي أن يوضِحوا للأطفال أنها سيئة ولا يصح التلفظ بها.
3- تحذير مَن يستطيع الأهل الوصول إليهم (كالخدم والسائقين) أن لا يتلفّظوا بهذه الألفاظ أمام الأطفال.
4- عدم معاقبة الطفل جسدياً إن أصرّ على قولها لأنه بذلك سيصرّ أكثر عليها وإنما التفتيش عن سبب هذا الإصرار وفتح قناة اتصال مع الطفل ليتم التفاهم بينه وبين الأهل.
5 - عدم التعرّض لشخص الطفل بالإهانة والتأكيد على أن الخطأ هو في القول وليس في الشخص حتى لا يفقد قبوله لذاته وتقديره لها وتجنب الرسائل السلبية في عملية تصحيح مسارهم
6 - إعطاء الأهل لطفلهم نموذجاً عن القدوة الصالحة وعدم تلفظهم نهائياً بهذه الألفاظ.. فيُعتَبَر الوالِدان المبرمِج الأساس لسلوك الطفل.
7 - عدم تشجيع الطفل والضحك أمامه حين يتكلم بألفاظ غير مقبولة مهما كان عمره.
8 - اتباع وسيلة التربية بالقصص الهادفة لترسيخ القِيَم والسلوكيات الصحيحة عندهم.
9- التأكيد على تشجيع العادات والسلوكيات الحسنة وعدم التركيز فقط على العادات السيئة.
10 - الثناء على التحسن الذي يُظهِره الطفل إن خفَّف من استعمال الألفاظ النابية لتحفيزه على بذل جهد أكبر للتحسن..
11- محاولة تغيير اللفظ بعد صدوره وإعطاء لفظ آخر مقبول..
12- أحياناً يكون التجاهل هو أنجح الحلول لأنه لن يتشجّع لإعادة التلفظ به..
13- معاقبة الطفل على تلفظه بالسباب من خلال جلوسه في مكان ما بالبيت بمفردهلمدة دقيقة أو اثنين، وذلك إذا لم يستجيب الطفل للتنبيه بعد 4 أو 5 مرات.
14- مقاطعة الطفل عند التفوه بالسباب حتى يعتذر، ويتناول هذا الآمر بنوع من الحزم والاستمرارية.
(5) (ب) - من سنة 5 سنوات فما فوق
وهو سن الفهم والإدراك وليس التقليد الأعمى
1 - نوضح له أن المسلم خلوق وأن هذه الألفاظ تؤدي إلى غضب الله جل وعلا. ونتلوا على مسامعهم الآيات والأحاديث التي تحثّ على حسن الخلُق والقول مثل “وقولوا للناس حسناً” ، “سباب المسلم فسوق” ، “وهل يُكَبُّ الناس في النار على وجوههم إلا حصائد ألسنتهم” ، “ليس المسلم بالطعان ولا اللعان ولا الفاحش ولا البذيء” وغيرها ونبين لهم فضائل حسن الخلق في الإسلام وأنه ما من شيء في الميزان أثقل من خلق حسن..
2 - تعقدوا جلسات بينكم وبينه لتحديد ما هو المقبول وما هو المرفوض اجتماعياً خاصة في مجال الألفاظ.
3- تناقشوا معه سبل التخلص من عادة الكلام غير الجيد.
4- تخيِّروه بين أنواع العقاب التي عليكم تطبيقها في حال لم ينتهِ عن هذه العادة (منع المصروف / الكمبيوتر / التلفزيون / الخروج...)
5 - محاولة تعريفه على أطفال وأصدقاء معروفين بالصلاح والخُلُق الحسن وتقريبه منهم ليساعده ذلك على تعديل سلوكه.
6- تتواصلوا مع إدارة المدرسة (مدرسة فصله) لتتكامل الجهود في محاولة الإصلاح.
7 - نساعده على التعبير عن غضبه أو استيائه بطريقة أفضل ومن دون كلمات نابية إن كان يستعملها حين الغضب.
8 - تقطعوا كل علاقة له برفقاء السوء فقد يكون تلفظه بهذه الكلمات محاولة منه للإندماج معهم وقبولهم به ضمن الفريق.
9 - تكثِروا من الدعاء لهم “اللهمّ كما حسَّنت خَلقَهم فأحسِن خُلُقهم”"
(6) (6) نصائح مهمّة للأهل..
. (أ) هدوء الأعصاب.
* عادة التعبير المفاجئ الذي يظهر في وجه أحد الوالدين، سيكون حافزاً للطفل ليكرر الكلمات السيئة.
* وهدوء الأهل في هذه الحالة هام جدا للعلاج هذا السلوك حتى لا يخرج أطفالهم من دائرة العلاج إلى دائرة رد الفعل وبذلك لن يصلوا إلى نتيجة ايجابية مع أطفالهم..
* يُنصَح الأهل بالتصرف بطريقة مخالِفة لِما يتوقع الطفل حتى لا يكرِّر نفس السلوك المنهي عنه
* لكلّ طفلٍ مفتاحه الخاص فعلى الأهل اكتشاف الطريقة المثلى للتعامل مع كل طفل بناء على طبيعة شخصيته ونفسيته وصفاته..
* على الأهل بناء جسور تواصل مع الأبناء وعدم انتظار وقوع المشاكل للبحث عنها.. ومن ذلك قضاء الوقت معهم والإنصات إليهم وإشعارهم بالإهتمام والحنان والأمان وأنكم دائماً على استعداد لتأييدهم ودعمهم.
* فتح نفق إلى قلوبهم لمعرفة مشاعرهم وترسيخ لغة الحوار الأسري وأيضاً إيجاد قنوات اتصال بين الأهل والأولاد بصفة يومية..
(ب) كوني واقعية
كيف تعبرين انتي عن غضبك؟
لا يمكن أن يكون من العدل أن تتوقعي من طفلك أن يكون متضايقاً جداً ويعبر عن غضبه بكلمة بسيطة مثل: "أنا متضايق".
الطفل سيغضب ويعبر. وأنت عملك هنا أن تعلميه وتكوني مثله الأعلى لأنه يراكِ في كل موقف ويقلدك
عليك أن تكوني المصححة لطرقه الخاطئة وتعليمه طرق التعبير عن مشاعره كبديل عن الغضب والكلمات السيئة.
(ج) امدحي التصرف الحسن.
عندما يقوم طفلك بالتعبير عن غضبه بطريقة صحيحة، يجب أن تعيريه اهتماماً وتمدحي هذا التصرف. ليس في نفس الوقت طبعاً حيث يكون غاضباً، بل لاحقاً. قولي: "لاحظت أنك عندما كنت غاضباً من أخيك قمت بإخباره بكلمات قوية ولكن مؤدبة ثم ذهبت إلى غرفتك حتى تهدأ، هذا تصرف الناضجين والعاقلين". (أنا مبسوطة منك عشان لما ماما زعلت منك قلت لها أنا آسف)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ملف شامل عن الاطفال والالفاظ السيئة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة :: ملتقى التعليم والثقافة-
انتقل الى: