ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة
أهلا وسهلا بكم في ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة
عذرا /// أنت عضو غير مسجل لدينا الرجاء التسجيل

ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة

شهداء فلسطين
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
بكتك العيون يا فارس * وبكتك القلوب يا ابا بسام
إدارة ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة ترحب بكم أعضاءً وزوارً في ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة
محمد / فارس ( إن العين لتدمع وإن القلب ليحزن وإنا على فراقكم لمحزونون

شاطر | 
 

 إخواني الكرام دعوكم من الألفاظ السيئة والألقاب الرديئة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو ايهاب حمودة
:: المشرف العام ::
:: المشرف العام ::
avatar

عدد المساهمات : 25191
تاريخ التسجيل : 16/08/2009

مُساهمةموضوع: إخواني الكرام دعوكم من الألفاظ السيئة والألقاب الرديئة   السبت سبتمبر 19, 2015 1:58 pm


إخواني الكرام دعوكم من الألفاظ السيئة والألقاب الرديئة
هذه تذكرة و نصيحة لي و لإخواني الكرام أعضاء هذا المنتدى المبارك أن نجتنب الفحش و البذاءة و التنابذ بالألقاب عند الرد على من اتهمنا بالباطل أو إفترى علينا. فإن الفحش و البذاءة لا يأتيان بخير، بل و قد يكونا سبباً في اعراض الناس عن الحق فقط من أجل ما خالطه من بذاءة و فحش و كلمات سيئة تجاه الآخرين. فبغض النظر عن ما قد يصدر من هؤلاء الاخوة، لكن أرجو من اخواني أن يحفظوا السنتهم و أن يلتزموا الكلام الخالي من السباب و البذاءة، و أسأل الله أن يعيننا على حفظ ألسنتنا كي لا نقول إلا ما يرضي الله. و لا تدعوا الشيطان يغركم و يغويكم بتصويره للمسألة لكم بأن الفحش يساوي الرجولة و القوة و الحق، فإن الرجل من يستطيع أن يملك لسانه، و تذكروا أن الشيطان ليس لكم بناصح. و هذه جملة من الأحاديث في ذلك للفائدة و التذكير:
ما شيء أثقل في ميزان المؤمن يوم القيامة من خلق حسن فإن الله تعالى ليبغض الفاحش البذيء
الراوي: أبو الدرداء المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترمذي - الصفحة أو الرقم: 2002
خلاصة حكم المحدث: صحيح
الحياء من الإيمان ، والإيمان في الجنة ، والبذاء من الجفاء ، والجفاء في النار
الراوي: أبو بكرة نفيع بن الحارث المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الأدب المفرد - الصفحة أو الرقم: 987
خلاصة حكم المحدث: صحيح
ثكلتك أمك وهل يكب الناس على مناخرهم في النار إلا حصائد ألسنتهم إنك لن تزال سالما ما سكت فإذا تكلمت كتب لك أو عليك
الراوي: معاذ بن جبل المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترغيب - الصفحة أو الرقم: 2866
خلاصة حكم المحدث: حسن لغيره
[size="6"]
إن الحياء ، والعفاف ، والعي – عي اللسان لا عي القلب – والفقه : من الإيمان ، وإنهن يزدن في الآخرة وينقصن من الدنيا ، وما يزدن في الآخرة أكثر مما ينقصن من الدنيا . وإن الشح والفحش والبذاء من النفاق ، وإنهن ينقصن من الآخرة ، ويزدن في الدنيا ، وما ينقصن من الآخرة أكثر مما يزدن من الدنيا
الراوي: قرة بن إياس المزني المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم: 3381
خلاصة حكم المحدث: صحيح
الحياء و العي شعبتان من الإيمان ، و البذاءة و البيان شعبتان من النفاق
الراوي: أبو أمامة الباهلي المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 3201
خلاصة حكم المحدث: صحيح
أربع من كن فيه كان منافقا ، أو كانت فيه خصلة من أربعة كانت فيه خصلة من النفاق حتى يدعها : إذا حدث كذب ، وإذا وعد أخلف ، وإذاعاهد غدر ، وإذا خاصم فجر
الراوي: عبدالله بن عمرو بن العاص المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 2459
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]
قلت : يا رسول الله ! إن لي امرأة في لسانها شيء – يعني البذاء - ؟ قال : طلقها ، قلت : إن لي منها ولدا ولها صحبة ؟ قال : فمرها – يقول : عظها - ؛ فإن يك فيها خير فستقبل ، ولا تضربن ظعينتك ضربك أميتك
وذلك لقوله تعالى: ‏‏( وَجَزَاءُ سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِثْلُهَا فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ وَلَمَنِ انْتَصَرَ بَعْدَ ظُلْمِهِ فَأُولَئِكَ مَا عَلَيْهِمْ مِنْ سَبِيلٍ إِنَّمَا السَّبِيلُ عَلَى الَّذِينَ يَظْلِمُونَ النَّاسَ وَيَبْغُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ وَلَمَنْ صَبَرَ وَغَفَرَ إِنَّ ذَلِكَ لَمِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ) الشورى/40- 43
ولما روى مسلم (2587) عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( الْمُسْتَبَّانِ مَا قَالَا فَعَلَى الْبَادِئِ مَا لَمْ يَعْتَدِ الْمَظْلُومُ ).
وقال في "سبل السلام" (2/675) : " دل الحديث على جواز مجازاة من ابتدأ الإنسان بالأذية بمثلها وأن إثم ذلك عائد على البادئ ; لأنه المتسبب لكل ما قاله المجيب إلا أن يتعدى المجيب في أذيته بالكلام فيختص به إثم عدوانه ; لأنه إنما أذن له في مثل ما عوقب به { وجزاء سيئة سيئة مثلها } { فمن اعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثل ما اعتدى عليكم } .
وعدم المكافأة والصبر والاحتمال أفضل فقد ثبت { أن رجلا سب أبا بكر رضي الله عنه بحضرته صلى الله عليه وآله وسلم فسكت أبو بكر والنبي صلى الله عليه وسلم قاعد , ثم أجابه أبو بكر فقام النبي صلى الله عليه وسلم فقيل له في ذلك فقال : إنه لما سكت أبو بكر كان ملك يجيب عنه فلما انتصف لنفسه حضر الشيطان } أو نحو هذا اللفظ " قال تعالى : { ولمن صبر وغفر إن ذلك لمن عزم الأمور } " انتهى .
قال الله تعالى : ( وَلا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ *وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ) فصلت/34-35 .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
إخواني الكرام دعوكم من الألفاظ السيئة والألقاب الرديئة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة :: ملتقى التعليم والثقافة-
انتقل الى: