ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة
أهلا وسهلا بكم في ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة
عذرا /// أنت عضو غير مسجل لدينا الرجاء التسجيل

ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة

شهداء فلسطين
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
بكتك العيون يا فارس * وبكتك القلوب يا ابا بسام
إدارة ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة ترحب بكم أعضاءً وزوارً في ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة
محمد / فارس ( إن العين لتدمع وإن القلب ليحزن وإنا على فراقكم لمحزونون

شاطر | 
 

 1- الشعور بالوحدة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو ايهاب حمودة
:: المشرف العام ::
:: المشرف العام ::
avatar

عدد المساهمات : 25191
تاريخ التسجيل : 16/08/2009

مُساهمةموضوع: 1- الشعور بالوحدة   السبت سبتمبر 19, 2015 1:50 pm


1- الشعور بالوحدة

- الشعور بالوحدة حاله عقلية مؤلمة . تشعر بها في أعماق نفسك بأنك تفتقد إلي العلاقات الهامة ذات المعني مع الآخرين، ويشمل ذلك شعوراً داخلياً بالفراغ يرافقه الحزن والشعور بالانعزالية والقلق والانزعاج، ونتيجة لهذا تتولد رغبة قوية للحصول علي اهتمام وتقدير الآخرين.
- أظهرت إحدي الدراسات أن واحداً من كل أربعة أشخاص أجُريت عليهم الدراسة قالوا إنهم شعروا بالوحدة في فترة من الفترات.
وواحد من كل تسعة أشخاص عاني من شعور حاد بالوحدة في الأسبوع السابق للدراسة.
وهذا الشعور بالوحدة منتشر بشدة وسط الصغار والكبار علي حدٍ سواء.
- وتشير الدراسات أن الفئة التي تواجه أكثر المشكلات بالنسبة للشعور بالوحدة هم المراهقين.
ففي هذه الفترة العمرية يشعر المراهق أو المراهقة بالحاجة الكبرى لقبوله من المحيطين به.

وهناك ثلاثة أنواع من الشعور بالوحدة :
1- الشعور العاطفي بالوحدة:
وهو الإحساس بفقدان أو نقص العلاقة النفسية الوطيدة مع شخص آخر.وهو لا يتعافى إلا بتطوير علاقات عميقة مع الآخرين.
2- الشعور الاجتماعي بالوحدة
وهو الإحساس بالقلق والفراغ وفقدان الهدف والإحساس بالانعزالية فإن الشخص علي هامش الحياة.،وهذه النوعية من الأشخاص الذين لديهم هذه المشاعر يحتاجون إلي تنمية مهارة العلاقات مع الآخرين بدلاً من علاقة عميقة مع صديق معين.
3- الشعور الوجودي بالوحدة :
وهو إحساس بأن الحياة لا معني لها ولا هدف وهذا الشعور يعانيه كل شخص منفصل عن الله.، ويحتاج هذا النوع من الأشخاص إلى علاقة حقيقية مع الله ويفضل وجوده داخل أو وسط مجموعة من المؤمنين.


4- أسباب الشعور بالوحدة:

1- القيمة المتدنية للذات:
النظرة المتدنية للذات والإحساس بعدم القيمة والتقييم السلبي للجسد والأمور الجنسية والمظهر الخارجي والسلوك والوظيفة،
كل هذه أمور تساهم في إضعاف الشخصية وُتزيد من معاناة الشعور بالوحدة.
قال أحدهم عندما تكون ثقتنا بأنفسنا ضعيفة يكون من الصعب علينا تنمية صداقات.
2- العلاقات العائلية الضعيفة:
العائلة عامل أساسي في تعرض الشخص للشعور بالوحدة . فإذا كانت العلاقة مع الوالدين ضعيفة وأوقات اجتماع العائلة معاً قليلة سادت مشاعر الشعور بالوحدة.
3- العوامل الاجتماعية:
كلما كان المجتمع سريع ومتحرك ومتغير كلما قلت أوقات بناءالعلاقات بين الناس وبعضهم والتواصل بينهم.
كما أن التلفاز يساعد علي عدم التواصل في العلاقات مع الآخرين حيث يفضل معظم الناس تمضية أوقات فراغهم أمامه علي أن يمضونه في علاقات صداقة.
4- الظروف المحيطة:
فتاه يهجرها صديقها فجأة ، شاب لا يهوي الرياضة فيبقي وحيداً بسبب انشغال أصدقائه عنه، الطالب الجامعي في سنته الأولى وليس له صديق، انتقال العائلة من مكان إلي آخر يفقد الأبناء التواصل مع أصدقائهم القدامى .
إن هذا الشعور بالوحدة الذي تسببه الظروف غالباً ما يكون مؤقتاً يزول بمجرد زوال السبب.
5- المواقف:
في كثير من الأحيان ينتج شعور بالوحدة كنتيجة لموقف معين مثل:
أ‌- النظرة للحياة علي أنها مباراة كبيره ويكون النجاح والجائزة فيها للفائز، فتصبح المنافسة هي نمط الحياة.
ب‌- سلوكنا بإستقلالية سواء عن الآخرين الذي حولنا أو حتى عن الله نفسه.
ج- سلوكنا الذي يدفعنا لكي نحصل ونمتلك ما نستطيع .


6- الخوف:
يشعر الناس بالوحدة لأنهم يبنون الجدران بدلاً من الجسور، فالناس تبني حواجز لإبعاد الآخرين عنهم وذلك بسبب الخوف من الألفة والعلاقات الحميمة والخوف من مواجهة رفض الآخرين.
7- العدوانية:
يشعر الناس بالوحدة بسبب مشاعر الغضب والمرارة الموجودة في قلوبهم وهذه المشاعر تعزلهم عن الآخرين.،وهذا الانعزال يؤدي إلي مشاعر من الإحباط والغضب من الآخرين مما يزيد من وحدة الشخص ووجوده داخل دوامة من العواطف والمشاعر.
8- عدم القدرة علي التواصل :
عدم مقدرة الشخص علي التواصل مع الآخرين من أهم أسباب شعوره بالوحدة، ففقدان التواصل هو أساس كل المشاكل بين الأفراد.،وعندما لا يرغب الناس في التواصل مع الآخرين أو يجهلون كيفية التواصل فإنهم يشعرون بالانعزالية والوحدة علي الرغم من أنهم محاطون بأناس كثيرين.
9- الأسباب الروحية:
صلى القديس أوغسطينوس: " لقد ُخلقنا من أجلك ولن يجد قلب الإنسان راحة وطمأنينة إلا فيك وحدك". فانعزالنا عن الله وانفصالنا عنه ينتج داخلنا الشعور بالوحدة.
وهذا الشعور لا يمكن تصحيحه إلا عندما يجد الإنسان راحته وطمأنينته في الله. وأيضاً وجود خطية غير معترف بها أو عدم التزامنا بما يريده الله منا في هذه الحياة يولد داخلنا شعور بأننا منفصلين عن الله.
10- أسباب أخري متنوعة:
• الشعور بالخجل.
• الشعور بأن الآخرين أساؤا فهمي.
• خلاف لم يتم تسويته مع الآخرين.
• الانفصال والابتعاد عن الذين نحبهم.
• انتقاد الآخرين .
• الشعور بعدم الحاجة إلي الآخرين
• الشعور بالرفض.
• الانشغال.
• وفاة أحد المقربين سواء من العائلة أو من الأصدقاء.
عواقب الشعور بالوحدة:
سنتكلم هنا عن نوعين من العواقب:
العواقب الجسدية:
الشعور بالوحدة يؤثر ويصيب كل جزء من كياننا ، آمالنا، طموحاتنا، أحلامنا، حيويتنا، رغباتنا، وأيضاً أجسادنا.، إن البؤس الذي يرافق الشعور بالوحدة يظهر في الآلآم التي يشعر بها الفرد في جسمه سواء كانت هذه الآلام خيالية أو حقيقية، ومن الأعراض الشائعة:
أ‌- الأكتاف المنحنية.
ب‌- الصمت والسكون.
ج‌- السير ببطء.
د-الانسحاب والانعزال.
العواقب الروحية:
يشعر الأشخاص الذين يعانون من مشاعر حادة بالوحدة بأنهم منقطعون عن الشركة مع الله ومنفصلون عنه. وربما يشعرون بأن الله نفسه تخلى عنهم.،لكن من الممكن والسهل جداً أن تكون لنا علاقة ثابتة مع الله من خلال يسوع المسيح وهذه العلاقة تمدنا بالشعور بالأمان.،لكن الشخص الذي لديه شعور بالوحدة، لا يسمح لنفسه بالحصول علي السلام الداخلي الذي يناله من خلال علاقته بالله.
هناك بعض العواقب الأخرى والمتمثلة في:
1- القيمة المتدنية للذات :
ذكرنا في السابق أن أحد أسباب الشعور بالوحدة هو النظرة المتدنية للذات والإحساس بعدم القيمة. لكن عندما يشتد الشعور بالوحدة ينظر الشخص لنفسه علي أنه غير محبوب وغير جدير بالمحبة وينظر إلي عدم وجود أصدقاء له بأنه فشل شخصي منه وانعكاس لنظرة الآخرين له، فهم يرونه عديم القيمة بالنسبة لهم.، وكنتيجة لكل هذه المشاعر ينسحب الشخص ويعاني من الرثاء للنفس والتركيز علي ذاته وقد تتطور هذه المشاعر إلي إقدامه علي إيذاء نفسه.
2- الاعتمادية:
الأشخاص الذين يعانون من الشعور بالوحدة يميلون إلي نمط من الحياة يعتمدون به علي الآخرين إلي حد كبير. فهم يعوضون إحساسهم بالوحدة بأن يلتصقوا بالآخرين ويعتمدوا عليهم تماماً .
غير أن هذا السلوك يجعل الآخرين يتراجعون ويبتعدون، وهنا يجد الشخص الذي يعتمد علي الآخرين نفسه عند نقطة البداية ويعيد نفس العملية مع آخرين وآخرين.

3- الاكتئاب واليأس:
الإحساس بالوحدة يولد الاكتئاب الذي يقوده إلي اليأس، وقد يتطور ويقود الشخص إلي الانتحار.
4- العنف:
العنف هو أحد النتائج العرضية للشعور بالوحدة. فالأشخاص الذين يشعرون بالوحدة ويتصفون بالغضب ميالون إلي التعبير عن إحباطهم من شعورهم بالوحدة بطرق هدامة وعنيفة. وهذا ما نراه من حولنا فنشهد ازدياد لا مثيل له من العنف.
5- تعاطي المخدرات والمشروبات الكحولية:
تناول مثل هذه الأشياء من الوسائل الجذابة للأشخاص الذين لديهم مشاعر وإحساس بالوحدة، وذلك للهروب من الحالة التي هم عليها، فهم يريدون أن يطمسوا أحزانهم ويخفونها، وأيضاً يحاولون تنمية صداقات مع المدمنين الآخرين.
لكن هذا السلوك يضيف مشكلة أخرى للأشخاص الذين يشعرون بالوحدة.

نظره الكتاب المقدس نحو الشعور بالوحدة
الشعور بالوحدة هو أول شيء قال الله عنه أنه غير حسن، وذلك عندما نظر الله إلي آدم وقال: : «لَيْسَ جَيِّداً أَنْ يَكُونَ آدَمُ وَحْدَهُ، فَأَصْنَعَ لَهُ مُعِيناً نَظِيرَهُ».(تكوين 2: 18)
عرف الله أن آدم يحتاج إلي الشركة والرفقة وعندما خلق الله حواء سدد تلك الحاجة.وبعد سقوط آدم وحواء في الخطية وضعا حاجزاً لأول مرة بينهم وبين الله ودخلت الخطية إلي العالم ومعها النزاعات والأنانية والشعور بالوحدة.نادراً ما يذكر الكتاب المقدس الشعور بالوحدة، ولكننا نراه باستمرار حتى في حياة عمالقة الإيمان مثل يعقوب ، وموسى، وأيوب ، ونحميا وإيليا ، وأرميا .في (مزمور 25: 16) " اِلْتَفِتْ إِلَيَّ وَارْحَمْنِي، لأَنِّي وَحْدٌ وَمِسْكِينٌ أَنَا" نري كيف شعر داود بالوحدة والعذاب.حتى يسوع نفسه شعر بالوحدة في بستان جثسيماني، ويوحنا ُترك وحيداً في جزيرة بطمس، وبولس قضى آخر أيامه في السجن، وهو يقول لتلميذه تيموثاوس إن أصدقائه قد تركوه: "فِي احْتِجَاجِي الأَوَّلِ لَمْ يَحْضُرْ أَحَدٌ مَعِي، بَلِ الْجَمِيعُ تَرَكُونِي. لاَ يُحْسَبْ عَلَيْهِم( 2 تي 4: 16) وأنه في حاجة شديدة لصديقه تيموثاوس أن يأتي إليه: "9بَادِرْ أَنْ تَجِيءَ إِلَيَّ سَرِيعاً، 10لأَنَّ دِيمَاسَ قَدْ تَرَكَنِي إِذْ أَحَبَّ الْعَالَمَ الْحَاضِرَ وَذَهَبَ إِلَى تَسَالُونِيكِي، وَكِرِيسْكِيسَ إِلَى غَلاَطِيَّةَ، وَتِيطُسَ إِلَى دَلْمَاطِيَّةَ. 11لُوقَا وَحْدَهُ مَعِي. خُذْ مَرْقُسَ وَأَحْضِرْهُ مَعَكَ لأَنَّهُ نَافِعٌ لِي لِلْخِدْمَةِ. 12أَمَّا تِيخِيكُسُ فَقَدْ أَرْسَلْتُهُ إِلَى أَفَسُسَ. ( 2تي4: 9-12)

فالكتاب المقدس كله يركز علي حاجتنا للعلاقة الوطيدة مع الله ومع الناس وخاصة مع المؤمنين الذين يساعدوا ويشجعوا ويهتموا ببعضهم البعض.
فالعلاقة مع الله ومع الآخرين وتنميتها هي أساس لحل مشكلة الشعور بالوحدة.
كيف تساعد شخص لديه شعور بالوحدة:
عند مساعدة هؤلاء الأشخاص ينبغي أن نتبع الخطة التالية التي تساعده علي تحديد أصل المشكلة ومعالجتها بفاعلية:
1- أصغ :
أصغي له وشجعه علي التحدث عن مشاعره بحرية وساعده ليعبرعن نفسه، وربما الأسئلة تساعده علي التكلم والتعبير عما بداخله:
• هل تستطيع أن تصف ما تشعر وتفكر به؟
• هل عانيت من مشاعر الوحدة لفترة من الوقت؟
• متى تشعر بالوحدة الشديدة؟
• متى ينتابك شعور ضعيف بالوحده؟
• متى تزول منك مشاعر الإحساس بالوحدة؟
لكن لاحظ جيداً أن لا تبدأ أسئلتك معه بكلمة لماذا؟ حتى تعطي له فرصة أوسع للتعبير عن نفسه وعن مشاعره.
2- تعاطف:
أظهر له تعاطفك معه عندما يشارك معك مشاعره بالوحدة وذلك بعمل الآتي:
• تواصل معه بواسطة النظر إلي عينيه وهو يتحدث.
• الإيماء بالرأس لتؤكد له فهمك لما يقوله.
• انتظر في فترات الصمت أو ذرف الدموع عند الشخص الذي يشعر بالوحدة.
• أكد له أنه ليس وحده في هذه المشاعر التي يشعر بها.



3- أكد :
انتهز كل فرصة لكي تؤكد علي أهميته وخصوصاً إذا كان الشعور بالوحدة نتيجة نظرته المتدنية وأنه بلا قيمة في عين نفسه.
وأكد علي مواطن القوة لديه ومواهبه الروحية وأيضاً الضعفات، وذكره بأن كل شخص له قيمة ومحبوب في نظر الله وأن كل خطية يمكن أن ُتغفر، وأن لكل واحد منا قدرات ومواهب يمكن تنميتها، وأن لكل الناس ضعفات نستطيع التعايش معها والتعويض عنها.
4- وجهه:
1- أرشده أن يتكلم عن أسباب وعواقب شعوره بالوحدة ودعه يأخذ مسئوليته عن إحساسه بالشعور بالوحدة، فنحن مسئولين عن شعورنا بالوحدة عندما نأخذ موقف سلبي أو انتظارنا تطوير علاقة ما أو إعادة العلاقة المكسورة مع الآخرين من جديد دون بذل أي مجهود.
2- عرفه أنه إذا وضع اللوم لشعوره بالوحدة علي شخص أخر فهذا سوف يشعره بالمرارة، وإذا وضع اللوم علي نفسه فسوف يشعر بالفشل. فأول خطوة عليه اتخاذها هو أن يواجه حالته ويتحمل المسئولية في علاجها.
-3 حاول أن تجعله يجد إجابة علي الأسئلة التالية:
- هل شعورك بالوحدة سببه حالة مؤقتة؟
أحياناً تكون ظروف معينة نمر بها تشعرنا بالوحدة وعند زوال هذه الظروف يزول إحساسنا بالوحدة ( كما أوضحنا سابقاً).
- هل شعورك بالوحدة سببه الظروف المتغيرة؟
تفاجئنا الحياة أو تصيبنا بخيبة أمل بالتغيرات المفاجئة التي تحدث وتزعزع حياتنا مثل:
أ- انتقال صديق قريب للعيش في مكان بعيد.
ب- موت أحد الوالدين أو الأقارب.
ج- طلاق الوالدين.
د- الأصدقاء المقربين لنا بدؤا نشاطاً معيناً لا نستطيع الاشتراك معهم فيه.
كل هذه الحالات تتطلب منا أن نتأقلم ونتكيف معها، وهو أمر ليس سهلاً علينا فتبدأ مشاعر الوحدة تنمو داخلنا.

- هل شعورك بالوحدة سببه شيء ما في داخلك؟
ربما يكون الشخص خجولاً بطبعه أو ربما يعاني من عدم الأمان وهذا يجعل إقامة علاقات صداقة مع الآخرين أمراً صعباً بالنسبة له. أو ربما بعض خصائص شخصية قد تعزله عن الآخرين. أو ربما مهاراته الاجتماعية سيئة أو معدومة. والسبب الأخير للشعور بالوحدة من أصعب الحالات في معالجته لكن عندما يتم تحديد سببه يمكن معالجته.
4. دعه يأخذ خطوات تنفيذية
بعد أن يتعرف الشخص علي السبب أو الأسباب التي أدت به إلي الإحساس بالوحدة، دعه يضع خطة للتغلب علي هذه المشاعر.
ولاحظ أن خطة العمل يجب أن تكون:
1- خطوات صغيرة يمكن القيام بها.
2- خطوات محددة وواضحة.
3- خطوات عملية يمكن تنفيذها.
مثلاً بدلاً من أن يقول: " سوف لا أبقي في غرفتي وحدي في عطلة نهاية الأسبوع"، يقول " سأدعو صديق لزيارتي أو الخروج معاً في عطلة نهاية الأسبوع".
لاحظ:
لو ظل الشخص واستمر في المعاناة من شعوره بالوحدة أو ساءت حالته وخاصة لو أصبح سلوكه غريباً ومتقلباً أو بدأ يتحدث عن الانتحار والموت، حاول توصيله بمرشد مسيحي مؤمن متخصص بأسرع وقت ممكن.










امتحان:
اختار الإجابة الصحيحة
1- هل العدوانية ومشاعر الضعف تؤثر علي الشعور بالوحدة؟
أ- تؤثر.
ب- لا تؤثر.
2- من العواقب الجسدية للشعور بالوحدة: ( اختار 2)
أ- النهم في الأكل.
ب- الصمت.
ج- مشاهدة التلفاز.
د- السير ببطء.
3- من العواقب الروحية للشعور بالوحدة:
أ- رفض الشخص لوجوده في الحياة
ب-الإحساس بالانفصال عن الله
4- الشعور بالوحدة يمكن التخلص منه:
أ‌- صح. ب- خطأ.
5- الله يرى ويشعر بشعورنا بالوحدة:
أ- صح. ب- خطأ.
6- الكتاب المقدس يخبرنا عن أشخاص شعروا بالوحدة:
أ- صح. ب- خطأ.
7- شعورنا بالوحدة غير مرتبط بانفصالنا عن الله:
أ- صح. ب- خطأ.
مفتاح الحل:
1- أ
2- ب، د
3- ب
4- أ
5- أ
6- أ
7- ب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
1- الشعور بالوحدة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة :: ملتقى التعليم والثقافة-
انتقل الى: