ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة
أهلا وسهلا بكم في ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة
عذرا /// أنت عضو غير مسجل لدينا الرجاء التسجيل

ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة

شهداء فلسطين
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
بكتك العيون يا فارس * وبكتك القلوب يا ابا بسام
إدارة ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة ترحب بكم أعضاءً وزوارً في ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة
محمد / فارس ( إن العين لتدمع وإن القلب ليحزن وإنا على فراقكم لمحزونون

شاطر | 
 

 معنى الاحساس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو ايهاب حمودة
:: المشرف العام ::
:: المشرف العام ::
avatar

عدد المساهمات : 25191
تاريخ التسجيل : 16/08/2009

مُساهمةموضوع: معنى الاحساس   السبت سبتمبر 19, 2015 1:38 pm


معنى الاحساس
الاحساس هو شعور يدخل قلبك يشعرك انك انسان. يشعرك انك نقى. يشعرك انك تعيش فى عالم آخر خاص بك وحدك عالم لا يوجد به احد غير من تسمح له بالدخول فقط.
الاحساس مثل السحابة التى تمر على انسان فى يوم حار من ايام الصيف.
الاحساس مثل الزهرة المتفتحة وسط الزهور الذابلة فى ايام الخريف.
الاحساس يشعرك انك ذات قلب رحيم ورقيق. الاحساس هو من يسمح لك بتقديم يد العون للآخرين مما يشعرك بأنك انسان بالفعل وبالتالى يسبب الشعور بالسعادة اذن الاحساس هو سبب السعادة.
" الاحساس هو التميز عن الاخرين بشعور يشعره قلبك ولا يشعره الاخرون ممن حولك."
احساس
كلنا نتمنى ان يكون احساسنا دائما فى قمة ازدهاره ولكننا نخشى ان تسبب لنا احاسيسنا المشتعلة الالم بسبب اى موقف يمر علينا .
ولكن دعنى اقول لك اننى كنت مثلك ايها الانسان اخشى من احاسيسى المتوهجة دائما من ان اتألم حتى اننى فى فترة من الزمن اصبح الاحساس عندى ليس فى قمة قوته وكانت احاسيسى تشتعل بسبب اشياء معينة فقط حتى ان اكتشفت السر الذى يجعلك فى قمة احساسك دائما وحفظ ذاتك من الالم ذلك السر الذى طالما بحثت عنه حتى هدانى الله اليه وعايشنى إياه.
والسر هو المزج بين الاحاسيس الفياضة بالايمان اى اذا افترضنا ان احاسيسك متوهجة بسبب شىء اسعدك عليك ان تربط ذلك بالايمان بأن تذهب الى الله وتشكره وتحمد فضله عليك وحينها سيسعدك الله اكثر وسيجعل سعادتك تدوم وتتضاعف ألم يقل الله تعالى :" لئن شكرتم لأزيدنكم."
وفى حين ان تسببت لك احاسيسك المتوهجة اى ألم إالجأ الى الله فورا وقوى ايمانك به وقل له الحمد لله يارب اعلم انك لديك حكمة من كل شىء وانك اخترت لى الخير فأنت علام الغيوب وتعلم اين الخير وانا اجهله واعلم يارب انك تريد ان تعلمنى شىء مما حدث وتأكد ان الله سيعوضك بشىء يسعدك اكثر واكبر مما كنت تتمنى ولكن كل ما عليك هو ان تزيد ثقتك بالله وتستعين به وتتوكل عليه فى حين انك تقوم بما عليك فعله وتأخذ بالاسباب حتى تتكامل جوانب التوكل وتكون العبد الذى امرنا الله ان نكون عليه.
ولن اقول فى النهاية سوى اجعل كل شىء فى حياتك له رابط بالله وقوى ايمانك به فأنت فى حاجة دائما الى الله الذى يحبنا اكثر من والدينا وحقا ستتمتع بأحاسيسك وستشعر بأنك انسان فالله هو الرحيم والكريم والودود واللطيف حقا لا اعرف ماذا اقول غير الحمد لله يارب انك ربى.
ليس من الضرورى ان تكون فنانا لكى تكون فنانا
ليس من الضرورى ان تكون رساما او شاعرا او كاتبا لكى تكون فنانا ولكن كن دائما فنانا بإحساسك ورقة مشاعرك بكل ما بالكلمة من معنى.
فالفن هو رقى الاحساس وسموه وارتقاءه يكون عن طريق احساسك فبإحساسك تستطيع ان تملك الكون بقلبك فقلبك اذا عرفت كيف تكتشف مابه من اشياء جميلة هى موجودة حقا بداخله فإنك تكون بذلك تملك كل احساس جميل.
اجعل احساسك دائما يتعلق بتأمل كل شىء جميل خاصة الاشياء التى لا تستطيع عينيك ان تراها فإنك بإحساسك بالاشياء المجردة البعيدة عن العين يكون حقا قلبك امتلأ بكل احساس جميل وراقى وكما قلت لك فبقلبك تستطيع امتلاك الكون فانت فنان بطبعك حيث ما بقلبنا كل رقة واحاسيس رائعة ولكن انت من يغير ذلك فانت فنان حقا ولكن اين ذلك؟ لماذا هو مختبىء ؟ اظهر ذلك الجمال بجمال احساسك.
وحقا يالك من انسان رائع ايها الانسان
ياسمين
قليلون من يشعرون
حقا من الصعب جدا الشعور بالآخرين والآخرين لايشعرون بك .... ولكن لماذا ذلك يحدث؟
ألم يعد للآخرين القدرة على الشعور والاحساس؟ أم انهم لايكترثون لذلك؟ أم هناك سبب خفى وراء ذلك؟
لقد اصبح الناس منقسمين إلى :-
• مجموعة لاتبالى بغير ذاتها.
• ومجموعة ليس لها علاقة بأى احساس.
• ومجموعة تكترث وتشعر بالآخرين .... وهؤلاء قليلون جدا؟
وهذه المجموعة الثالثة تعانى من الكثير حيث يقابلها الكثير من التجريح من الآخرين حيث ان معظم من تتعامل معهم لا يكترثون لشىء ويسببون لهؤلاء المجموعة من الناس الكثير من الآلام النفسية.
وانا اتسائل دوما ما الضرر فى ان يشعر الانسان بغيره ويحس به ويسانده اذا احتاج ذلك؟
حقا اصعب ما يمكن ان تشعر به ايها الانسان انك تشعر انك وحيدا ولا احد لديه القدرة على الشعور والاحساس بك على الرغم من انك قد تكون بين كثير من الناس الذين يحبونك وتحبهم ولكن هنا المأساه انك لاتشعر بالراحة ولا تستطيع ان تبوح بكل ما بخاطرك وبداخلك ليس لانهم ليسوا قريبين منك ولكن لانك لن تتمكن من قول شىء دون الشعور بأن غيرك يشعر بك.
انك قد تتكلم وتقول الكثير لشخص تعرفه حديثا وقد لاتقول شىء لاشخاص تعرفهم منذ زمن وذلك لان الشخص الذى عرفته حديثا احسست انه انسان ذات احساس وانك ايها الانسان فى حاجة دوما لمن يشعر بك ليس من يتعامل بالتعاملات المادية فقط !
فانك فى كثير من الاوقات تحتاج من يعرف ما بداخلك دون ان تتكلم وذلك لايحدث الا اذا كان هناك احساس بالآخرين.
وحقا قليلون من يشعرون
ياسمين
انواع الاحساس
الاحساس بالله:-
كثير منا يدرك الكثير ويشعر بالكثير ويتفاعل ويتأثر بالكثير ولكنه يغفل عن الاحساس بالله ياله من اروع احساس يمن الله به على الانسان الذى يرضى عليه.
وفى الحقيقة الانسان هو المسئول عن شعوره بالله او لا لانه عليه ان يسعى لنيل ذلك الاحساس الرائع ولكن للاسف الكثير منا يهتم بالماديات والمحسوسات دون الالتفات للروحانيات.
حقا ما اجمل ان تشعر بالله ياله من احساس رائع تشعر بالقرب من الله تشعر بعظمة الخالق وكم انك مقصر انه احساس يولد الشعور بالراحة ويالها من راحة.
ولكن ماهى مشكلتنا فى عدم الاحساس بالله؟
بعد تفكير ليس بكثير للصراحة مع الذات وجدت ان السبب فى عدم معرفتنا الحقيقية بالله فإننا لو اهتممنا بشكل كبير بمعرفتنا بالله اكثر من اهتمامنا بحياتنا المادية فإننا حتما سنكون فى اسمى حالات الاحساس بالله.
الاحساس بذاتك:-
سؤال يتردد الى ذهنى كثيرا هل حقا يشعر الانسان بذاته؟
كثير منا لايقدر قيمة ذاته لانه لايشعر بها لايعرف ان ذاته هى منبع ابداعه لايعرف انه اذا شعر بها وعرف ماذا تريد فإنه ينميها وتصبح الافضل وسوف يبهره ابداعها .
انه لايعرف ماذا تريد ذاته ولا يعرفها حق المعرفة لذلك فهو لا يشعر بها فهو لايعرف رغباتها لايعرف ان يعبر عنها.
وسبب عدم احساس الانسان بذاته انه لم يتعرف على ذاته بعد لم يدخل فى اعماق ومكنونات ذاته فكيف يشعر بشىء لم يدخل فى تفاصيله ويعرف عنه الكثير؟ لذلك على المرء ان يجلس مع ذاته ويتحدث اليها بمنتهى الصراحة المطلقة ويتعمق بداخلها حتى يشعر بها ويخرج ابداعها.
الاحساس بغيرك:-
من منا يشعر بغيره؟ فى الحقيقة الكثير منا يفعل ذلك ولكن للاسف الكثير منا ايضا لايعرف فن الاحساس بالغير.
نحن نرى الكثير والكثير من يفكر فى نفسه فقط دون مراعاة مشاعر غيره وهناك من يفعل اكثر من ذلك ويقبل على غيره مالا يقبله على نفسهمتنافيا فى ذلك مع ما قاله سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم:
" لايؤمن احدكم حتى يحب لاخيه ما يحب لنفسه."
وكذلك هناك من يسخرون من غيرهمويجرحون فى احساسهم.
وسبب ذلك يعود الى ان الكثير من الناس يتسمون بالانانية ولا يكترثون لغيرهم والاهم عندهم انفسهم فقط ولكنهم بذلك لا يعلمون انهم ضحايا انفسهم ويحرمون انفسهم من متعة حقيقية وسعادة غامرة فهم لايعلمون يأنهم بمراعاتهم لمشاعر غيرهم يحققون السعادة للناس التى تنعكس بالفعل عليهم فما اجمل من ان تسعد غيرك.
الاحساس بالجماد:-
ياله من اروع احساس قد يشعر به المرء وهنا فى رأيى اجده اسمى وارقى احساس فمن يشعر بالجماد ويتفاعل معه فهو بكل تأكيد يشعر بكل شىء يفوق الجماد اى انه ارتقى من الشعور بالمحسوس العاقل الى المحسوس الغير عاقل.
حقا انه من الجميل ان يشعر الانسان بالجماد اليس هذا الجماد الذى يسبح الله ليل ونهار؟
فإحساسنا بالجماد يقربنا من الله حيث اننا نستشعر عظمة الله من خلال الجماد الذى يسبح الله وايضا من خلال احساسنا بالجماد يقوى احساسنا بالله.
وسبب اننا لم نتمكن من الاحساس بأى شىء اننا تركنا انفسنا للماديات دون الاهتمام بالروحانيات.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
معنى الاحساس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة :: ملتقى التعليم والثقافة-
انتقل الى: