ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة
أهلا وسهلا بكم في ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة
عذرا /// أنت عضو غير مسجل لدينا الرجاء التسجيل

ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة

شهداء فلسطين
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
بكتك العيون يا فارس * وبكتك القلوب يا ابا بسام
إدارة ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة ترحب بكم أعضاءً وزوارً في ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة
محمد / فارس ( إن العين لتدمع وإن القلب ليحزن وإنا على فراقكم لمحزونون

شاطر | 
 

 تاريخ كل من حكام الأردن وآل سعود الأسود الحقيقي تعرفوا عليه بالتفصيل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو ايهاب حمودة
:: المشرف العام ::
:: المشرف العام ::
avatar

عدد المساهمات : 25191
تاريخ التسجيل : 16/08/2009

مُساهمةموضوع: تاريخ كل من حكام الأردن وآل سعود الأسود الحقيقي تعرفوا عليه بالتفصيل   الأربعاء سبتمبر 16, 2015 5:41 am


تاريخ كل من حكام الأردن وآل سعود الأسود الحقيقي تعرفوا عليه بالتفصيل
جنوب سوريا الطبيعية – مملكة الأردن الهاشمية :
تعود أصول العائلة الهاشمية الحاكمة للمملكة الأردنية إلى جدهم جدعون بن محسن مؤسس هذه العائلة اليهودية الذي ولد في الحجاز بنهاية القرن الثامن عشر من أم يهودية وأب مسلم ..
جدعون كان تاجراً ثرياً ، جمع معظم ثروته من التجارة الغير مشروعة ومن أعمال اللصوصية والنصب والاحتيال ... أما لقب الشريف فقد جاء من منصبه كــ مشرف في الحجاز وهو منصب حصل عليه بوساطة ضباط السلطة العثمانية الماسونيين يهود الدونمة المسيطرين حينها على الجزيرة العربية الذين أغدق عليهم بالهدايا والأموال والنساء السبايا ، ليحمي تجارته الغير مشروعة ويحمي أفراد عصابته قطاعي الطرق ... ومن هنا جاءت التسمية "الشريف جدعون" !!! واختصاراً "الشريف عون" ... اليهودي الماكر الذي لم يكن له علاقة بالشرف ، وإنما لقب شريفاً نسبة لمنصبه كمشرف إداري ...
توسعت سلطات جدعون في الحجاز .. وازدادت ثروته بسبب أعمال اللصوصية والسلب والنهب فقد كانت عصاباته تعترض طريق الحجاج وتقوم بسلب أموالهم ومقتنياتهم وسبي نسائهم ... كما أقام ""الشريف"" جدعون الكثير من أوكار الدعارة للترفيه عن الضباط الأتراك وكسب تأييدهم له وتغطيتهم على أعماله الاجرامية ..
عُوقب جدعون وعائلته بالإقامة الجبرية مدة 16 عاماً في اسطنبول بسبب تعرض عصاباته قطاعي الطرق لشخصية مقربة من السلطنة العثمانية من بين قوافل الحجاج ، ولولا تدخل بعض القادة العثمانيين من يهود الدونمة في القصر العثماني لكانت نهايته وخيمة ...
في اسطنبول تزوج ابن جدعون المدعو علي بإحدى فتيات يهود الدونمة في اسطنبول وولدت له ابناً اسماه حسين ... ترعرع حسين في مدارس اسطنبول وأتقن اللغة التركية واليهودية ... وبعد قضاء فترة الاقامة الجبرية عادت العائلة بالكامل إلى الحجاز ...
كان حسين بن علي بن جدعون زير نساء مفتوناً بمظاهر الترف التي شاهدها في اسطنبول ...
سار اليهودي الماكر على نهج جده جدعون ... فأسس له عصابات قطاع طرق وارتكب أفظع الأعمال الاجرامية وأغدق على ضباط بني عثمان الكثير من الأموال والنفائس ... فذاع سيطه كثيراً ... وورث لقب جده "الشريف جدعون" ليصبح ... "الشريف حسين" ...
انجب حسين من زوجته الأولى ثلاث أبناء هم علي وفيصل وعبدالله وانجب من زوجته الثانية ابنة اسمها صالحة وانجب من زوجته الثالثة ثلاثة أولاد هم زيد و فاطمة و سرة ..
كانت الفرصة الذهبية لحسين بن علي بن جدعون حين انتفض أهل الجزيرة العربية الشرفاء على ظلم بني عثمان الذين نكّلوا بالعرب وتجاوزوا صلاحيات سلطتهم كثيراً.. فنظم اليهودي حسين جيشاً من عصابات المرتزقة المسلحين لتأديب الإمارات التى تخرج عن حكم سلطة بني عثمان .. ارتكبت عصاباته أفظع المجازر الوحشية بحق العرب الأحرار ، فنال حظوة السلطنة العثمانية ليصبح المجرم اليهودي "الشريف حسين " أميراً على الحجاز بسفك دماء العرب الأحرار ...
كانت طموحات حسين اليهودية واسعة وتمتد إلى خارج الجزيرة العربية ، لكنه كان يدرك أنه لابد وأن يحصل على موافقة السلطات العثمانية وبركاتها الاستعمارية ..
كانت البداية بإمارة عسير التي تزعمها محمد علي الإدريسي حيث أغارت عصابات "الشريف" اليهودي المدعومة من بني عثمان وارتكبت أفظع المجازر الجماعية ، فقتلت أغلب الرجال وسبت الأطفال والنساء وأجبرت أسرى إمارة عسير على حفر قبورهم ودفن بعضهم البعض أحياءً..
في حين كانت إمارة نجد في تلك الفترة يتزعمها الأمير اليهودي عبد العزيز بن سعود ... بن مردخاي بن ابراهام بن موشي...
حين اندلعت الحرب العالمية الأولى عام 1914م ، كانت المناطق التابعة "للشريف" اليهودي حسين بن علي قد توسعت لتشمل سوريا ولبنان والعراق بفضل تأييده للأتراك ومجازره الوحشية بحق العرب الأحرار ، فانضم بقواته إلى العثمانيين المتحالفين مع الألمان ضد الحلفاء .. حيث قام قام ابنه فيصل فى بداية الحرب بمساعدة سفاحي آل عثمان بارتكاب المذابح في بيروت ودمشق حيث أعدم الكثير من الوطنيين الأحرار ..
وبعد أن لاحت هزيمة بني عثمان على مشارف عام 1916م فتح "الشريف" اليهودي حسين خطاً سرياً مع بريطانيا ، فوعده وسطاء النورانيين بزعامة العالم العربي شرط التحالف معهم والانقلاب على الأتراك ، فأعلن إثر ذلك التمرد على السلطة العثمانية في المناطق الواقعة تحت سيطرته متذرعاً أنها لا تطبق الشريعة الإسلامية ، وحاصر قواته العثمانيين فى الحجاز بمساعدة ومشورة ضابط الاستخبارات البريطاني لورانس "العرب" وقتل الكثير من الأتراك والعرب وأطلق على هذه الخديعة الكبرى اسم " الثورة العربية الكبرى" ..وهي مشابهة إلى حد ما مع ما أطلقوا عليه اليوم الربيع العربي بقيادة لورانس برنارد ليفي ...
يقول لورانس العرب في كتابه "أعمدة الحكمة السبعة" :
لقد كنت أعلم أننا إذا كسبنا الحرب فإن عهودنا للعرب ستصبح أوراقا ميتة ولو كنت ناصحا شريفا للعرب لنصحتهم بالعودة إلى بيوتهم. لقد كان قادة الحركة العربية يفهمون السياسة الخارجية فهما عشائريا بدويا ، وكان البريطانيون والفرنسيون يقومون بمناورات جريئة اعتمادا على سذاجة العرب وضعفهم وبساطه قلوبهم وتفكيرهم ولهم ثقة بالعدو.
إنني أكثر ما أكون فخرا أن الدم الإنجليزي لم يسفك في المعارك الثلاثين التي خضتها لأن جميع الأقطار الخاضعة لنا لم تكن تساوي في نظري موت انجليزي واحد.
ومن منجزات الهامة لثورة حسين بن علي جدعون اليهودي "العربية الكبرى" ... أنها قد مكنت الجيش البريطاني من القدس فى عام 1918م وأخرجت قوات بني عثمان من فلسطين وسوريا وأدخلت الفرنسيين والانكليز عوضاً عنهم ..
بعد عام من نهاية الحرب العالمية الأولى امتدت سيطرة حفيد جدعون اليهودي على معظم أراضي الحجاز .. حيث أسست بريطانيا مع الشريف اليهودي ثلاثة جيوش من المرتزقة لضرب الوطنيين الأحرار بأيدٍ عربية..
توجهت جيوش مرتزقته إلى سوريا والعراق والأردن) الجيش الشرقي ) لسفك دماء الوطنيين الذين كانوا يحاربون الاحتلال ، وارتكبت عصاباته مجازر واسعة ضد المقاومين العرب الذين كانوا يحاربون الإنكليز والفرنسيين ...
كان ابنه اليهودي فيصل قد تمكن عام 1918م من السيطرة على سوريا وأعلن نفسه ملكاً عليها بمساعدة الاستخبارات البريطانية حينها ، لكن الفرنسيين عارضوا هذه الخطوة بسبب أطماعهم في سوريا التي سيطروا عليها بالاتفاق مع الانكليز ...
كان عبد الله ( أمير الجيش الشرقي ) يجهز جيشه لمساعدة شقيقه في العراق لاستعادة سوريا من الفرنسيين ، إلا أن الإنكليز فاوضوه في القدس ووعدوه بمساعدته ليصبح ملكاً على شرق الأردن في مقابل أن ينسى سوريا ، فرضي بذلك وأعرض عن مساعدة أخيه..
في هذه الأثناء كانت عصابات اليهودي عبد العزيز بن سعود تزداد رقعة نفوذها في كل يوم نتيجة انشغال جيش حسين اليهودي وأولاده فى سوريا والعراق ..
تنازل حسين بن علي جدعون عن إمارة الحجاز لابنه علي الذي لم يدم على عرشه أكثر من عام واحد حيث وحد عبد العزيز بن سعود كل أراضي جزيرة العرب وأطلق عليها بعد ذلك زوراً وبهتاناً اسم المملكة العربية السعودية بمساعدة بريطانيا العظمى ..
هرب حسين بن علي جدعون إلى ابنه عبد الله ملك الأردن عام 1924م ، لكن الابن خشي على مُلكه من مطامع أبيه اليهودي فقام بنفيه إلى قبرص وبقي هناك ست سنوات ليعود معتلاً إلى الأردن ليدفن فيها عام 1931م ..
ويؤكد الكثير من المؤرخين والكتّاب ومنهم الكاتب محمد حسنين هيكل على أن الملك عبد الله ملك الأردن الأسبق ابن حسين اليهودي قد عقد اتفاقا فى أثناء حرب 1948م يقضي بتجميد إطلاق النار على الجبهة الأردنية ، مقابل قيام الإسرائيليين بتلقين القوات المصرية درسا قاسياً .. كما أن الملك عبد الله أهدى منطقة إيلات إلى الإسرائيليين كي لا تكون له حدود مشتركة مع مصر..
كانت نتيجة خيانة اليهودي عبدالله وتجميده للجبهة الأردنية قيام القوات الإسرائيلية بشن هجوم مضاد ومكثف على الجبهة المصرية احتلت بموجبه مدينة العريش ، ثم انسحبت منها بعد ضغوط دولية عليها..
خلف الملك حسين جده فى يناير 1952م بعد أن قامت الأسرة اليهودية الملكية بعزل أبيه طلال بن عبد الله بعد عام واحد من اعتلائه العرش .. تربى حسين بن طلال على يد أمه زين التى كانت تأخذه إلى المعابد اليهودية في تركيا وبريطانيا ليتعلم دين أجداده ، وأحضرت له زوجته اليهودية أنطوانيت التي تحمل الجنسية البريطانية حيث كان أبوها يعمل عقيداً في الجيش البريطاني بالأردن ويدعى طوني غاردنرز .. حيث عُرفت أنطوانيت فيما بعد باسم الأميرة منى ، وقد أنجبت للملك حسين أولاده عبد الله ملك الأردن الحالي) وفيصل وعائشة وزين ..)
إن تاريخ ملوك الأردن يعبق برائحة النجاسة والخيانة للعرب والعروبة وعمالتهم لأسيادهم النورانيين ومن الثابت تاريخياً أن الملك حسين بن طلال كان يعمل عميلاً للمخابرات المركزية الأمريكية ، وقد اجتمع مع جولدا مائير في تل أبيب قبل حرب أكتوبر عام 1973م بأسبوعين وأخبرها باجتماعه مع السادات الذى أخبره بأن الحرب قادمة بعد أيام..
تم الكشف عن الكثير من الوثائق الماسونية التي تثبت بالدليل القاطع ارتباط ملوك الأردن بالماسونية العالمية ...فبعد أن راج في الأردن في مطلع السبعينات أن المحفل الماسوني الأردني الذي يترأسه الملك حسين قد بدأ ينسق مع المحفل الماسوني الإسرائيلي لغرض في نفس يعقوب داهمت قوات تابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية مبنيين للمحفل الماسوني الأردني ..الأول في جبل عمان والثاني قرب القلعة ... وصادرت القوات المهاجمة جميع الوثائق التي وجدت في خزائن حديدية داخل المبنيين ... وقامت المنظمة بنشر نصوص الوثائق في مجلة فلسطين الثورةالعدد المزدوج 142- 143الصادر في 1/2/1985م .
كانت الوثائق تتضمن رسائل خطيرة متبادلة بين الملك اليهودي حسين ورئيس المحافل الماسونية في المنطقة حنا أبو راشد الذي كان يتخذ من بيروت مقراً له ... كما تضمنت الوثائق أسماء جميع أعضاء المحفل الماسوني في الأردن حتى عام 1979موتبين أن كبار رجال الدولة وضباط الجيش ورجال الأعمال فضلا عن رئيس الوزراء بهجت التلهوني كانوا أعضاء في المحفل الماسوني .
رئيس المحافل حنا أبو راشد نشر بعد ذلك صور عن رسالتين تلقاهما من الملك حسين وبهجت التلهوني في عام 1957م رسالة الملك حسين كانت تتضمن شكراً لحنا أبو راشد لأنه منحهلقب " أسمى درجات الماسونية المثالية العالمية " .
يقول الملك :
" حضرة السيد حنا أبو راشد المحترم – بيروت
تلقيت ببالغ السرور والتقدير كتابكم المؤرخ في 14 \6\1957 ومرفقة فشكرت لكم اعظم الشكر نبيل عواطفكم وصادق مشاعركم وأمانيكم . واني إذ أتقبل بالغبطة والابتهاج قراركم الأمثل بمنحي أسمى درجات الماسونية الأخيرة ووضع رسمي في صدر المجلس السامي المثالي العالمي ليطيب لي أن أعرب لكم عن عميق شكري وخالص امتناني وتقديري مع أطيب التمنيات لكم بدوام النجاح في خدمة المثل السامية التي تقصدون لتحقيقها والمبادئ الرفيعة التي تدأبون على نشرها لخير البشر وهداية الإنسانية ... حفظ الله ذاتكم الرفيعة وايدكم بالصحة والسعادة والسؤدد .
في 24 ذي الحجة 1376 الموافق 23 تموز 1957
حسين بن طلال
كان المحفل الماسوني في الأردن يعرف باسم محفل النصر ... وكان من أبرز قادته منير الرفاعي ... وعبد المجيد مرتضى الذي شغل آنذاك منصب وكيل وزارة المواصلات وكان لقبه " القطب الأعظم " وكان من خلال منصبه يشرف على جميع الهواتف في المملكة وبالتالي يتنصت عليها بما في ذلك هواتف الجيش وكان منهم أيضا صلاح الدين الصلاحي وابراهيم عنز... وتبين أيضا أن معظم رؤساء الوزارة في الأردن كانوا أعضاء في المحفل ... كما أن كبار الصحفيين الأردنيين آنذاك كانوا أعضاء في المحفل ومنهم خليل السواحري ورجا عيسى العيسى الذي أسس مع أخيه جريدة الدستور وسامي حداد ويعتقد أنه الشخص نفسه الذي يعمل في محطة الجزيرة القطرية الصهيونية ويحمل الجنسية الأردنية والإنكليزية ...
ولا يزال المحفل الماسوني في الأردن من أنشط الأحزاب السياسية السرية ويزيد عدد أعضاء المحفل عن عشرات الالاف لا زالوا حتى اليوم يوزعون بيان السكرتير الأعظم الدكتور سيف الدين الكيلاني الذي أعلنه باسم الماسونيين في عام 1964م واعتبر دستوراً للحركة الماسونية في الأردن
وأحد أهم الأدلة على عمالة هذه الأسرة اليهودية هو وسمهم وصمة العار على جبين الأردن بتوقيع اتفاقية وادي عربة التي فتحتأبواب الأردن على مصراعيها لليهود الصهاينة وطبّعت العلاقات بين الجانبين سياسياً واقتصادياً واجتماعياً ... ليتحول الأردن العربي بحكم حجم التطبيع الهائل إلى خلية صهيونية فاعلة في المؤامرة النورانية لتثبيت أركان مملكة الشيطان ... اسرائيل العظمى
شبه الجزيرة العربية - بلاد الحجاز - مملكة آل سعود :
تعود أصول آل سعود اليهود إلى جدهم "مردخاي بن ابراهام بن موشي اليهودي " الذي كان يتعامل مع أهالي شبه الجزيرة العربية باحتقار وازدراء وبمنتهى الوحشية والقسوة وهو أمر تأصل في معاملة أبناءه وأحفاده الذين احتلوا أرض الجزيرة العربية بقوة الحديد والنار وحكموها بالسيف الذي يتفاخرون به واتخذوه شعاراً موازياً لكلمة الله تبارك وتعالىفي عَلَم مملكتهم اليهودية التي أطلقوا عليها زوراً السعودية
وأكد العديد من الكتّاب والمؤرخين حقيقة النسب اليهودي لـــ آل سعود وهنا نقتبس حول أصول جدهم مردخاي من الكاتب ناصر السعيد (رحمة الله تعالى عليه)الذي قتله سفاحوا آل سعود بعد نشر كتابه الذي فضح فيه حقائق تاريخهم الاجرامي الأسود وأصولهم اليهودية :
اقتباس"""(((الحقائق الآتية ـ هذه ـ ستدمغ مزاعم آل سعود. وتدحض أكاذيب من باعوا ضمائرهم لهم وزيفوا التاريخ من كتّاب ومؤرخين أقحموا نسب آل سعود ـ بنسب النبي العربي! زاعمين: (أنهم من ذرية محمد بن عبد الله).. وأنهم (وكلاء الله في خلقه وخلائقه على أرضه)!.. قاصدين بهذا الزعم ـ العتيق البالي ـ تبرير جرائمهم وفحشائهم وتثبيت عرشهم المكروه وتدعيم الملكية التي حاربها العرب قبل الإسلام وبعده وحاربها الناس أجمعين على مر التاريخ ولعنتها كل الكتب المقدسة وحذر منها القرآن بقوله:
(ان الملوك إذا دخلوا قرية أفسدوها)… ومع ذلك، يتجاهل آل سعود قول القرآن هذا، ويزعمون كذبا أنهم يؤمنون بالقرآن في الوقت الذي يصدرون أوامرهم بتحريم نشر أو اذاعة أو إعلان أو قول مثل هذه الآيات القرآنية لمحاربة الملوك…
وبما أن آل سعود على معرفة تامة بمعرفة قدماء شعبنا لأصلهم اليهودي، وماضيهم الدموي الإجرامي وحاضرهم الموغل في الوحشية…
فانهم يحاولون إخفاء أصلهم بامتطاء الدين وتزييف أنسابهم بانتسابهم المزعوم للنبي محمد!… رغم كوننا لا نهتم أبدا ـ بالأنساب والأحساب بقدر ما نهتم بالصفات والأعمال قبل الأقوال، بل اننا لا نعتز بنسب الرسول بقدر ما نعتز بمحمد الذي أعز نسبه ولم يعزه نسبه، وكان هذا النبي العظيم أول من ثار على أهله وحارب عائلته وحسبه ونسبه، وتجرد من كل شئ من ملذات الحياة ـ إلا الفضيلة ـ التي تجرد منها آل سعود … أو لم يكن هو القائل: (ألا أن رائحة الجعلان أهون من رائحة قوم لا فخر لهم إلا بأنسابهم وأحسابهم؟) فما الاحساب والانساب إذا إلا أعمال الإنسان نفسه، ان كانت شرا فشرا وان كانت خيرا فخيرا… وما أعمال آل سعود الشريرة إلا أنسابهم وأحسابهم، وليست أعمالهم هي الدليل فحسب على أنهم يهود السلالة والمعتقد وانما تاريخهم أيضاً…
تاريخ آل سعود الذي زيفه أجراء آل سعود من عبدة المال وأشباه الرجال وحيل بيننا وبين نشره في أماكن وأزمان شتى… فمن هم آل سعود؟… وكيف بدأ تاريخهم؟…
تابعوا في هذا التاريخ الموجز تاريخ من تركهم العرب يعيثون في أرض العرب فسادا كأشقائهم الصهاينة في فلسطين… ليعرف من لم يعرف آل سعود سلالة بني القينقاع يهود المدينة الذين حاربوا النبي العربي ـ محمد بن عبد الله ـ وعملوا على حصاره وناصروا كل أعدائه من ملوك وأمراء وعبدة أوثان وتجار أديان ورأسماليين واقطاعيين؟…
ومنع المسيحيين من زيارة مكة والمدينة بحجة أنهم "مشركين" ما عدا الامريكان "شركاء آل سعود" الذين لا ينطبق عليهم هذا الشرك!..
وما برح أعداء التقدم آل سعود يعملون يداً واحدة مع أعدائنا الامريكان والانكليز و"إسرائيل" لدفن شعبنا ـ حيا ـ في اجداث الفقر والجهل والمرض والتأخر والموت البطئ… كل ذلك للمحافظة على مفاسد وجهالات ومصالح آل سعود واسرائيل والامريكان والانكليز المشتركة في ارضنا..
وما سيكشفه هذا التاريخ قد يضئ الطريق ليدل على أن آل سعود لا يتورعون في ارتكاب أي رذيلة، انّما باسم الفضيلة يرتكبون الرذائل سواء كانت سياسية أو أخلاقية… والشئ من معدنه لا يستغرب )))""""انتهى الاقتباس"
اقتلوا المؤمنين من غير اليهود.. "التلمود"
اقتباس"""((( في عام 851 هـ ذهب ركب من عشيرة المساليخ من قبيلة (عنزة) لجلب الحبوب من العراق إلى نجد، وكان يرأس هذا الركب شخص اسمه سحمى بن هذلول، فمر ركب المساليخ بالبصرة، وفي البصرة ذهب افراد الركب لشراء حاجاتهم من تاجر حبوب يهودي اسمه "مردخاي بن إبراهيم بن موشى"…
وأثناء مفاوضات البيع والشراء سألهم اليهودي تاجر الحبوب (من أين أنتم؟) فأبلغوه أنهم من قبيلة (عنزة… فخذ المساليخ) وما كاد يسمع بهذا الاسم حتّى أخذ يعانق كل واحد منهم ويضمه إلى صدره ـ في عملية تمثيلية ـ قائلا: (انّه هو أيضاً من المساليخ لكنه جاء للعراق منذ مدة واستقر به المطاف في البصرة لأسباب خصام وقعت بين والده وأفراد قبيلة عنزة)،
وما أن خلص من سرد اكذوبته هذه حتّى أمر خدمه بتحميل جميع إبل أفراد العشيرة بالقمح والتمر والتمن "أي الرز العراقي" فطارت عقول المساليخ "لهذا الكرم" وسرّوا سرورا عظيما لوجود (ابن عم لهم) في العراق ـ بلاد الخير والقمح والتمر والتمن!.. وقد صدّق المساليخ قول اليهودي أنه (ابن عم لهم) خاصة وانه تاجر حبوب القمح والتمر والتمن!.. ومما أحوج البدو الجياع إلى ابن عم في العراق لديه ـ تمر وقمح وتمن ـ حتّى ولو كان من بني صهيون.. ثم ومالهم واصله!
(فالاصل ما قد حصل!) وما حصل هو التمر والقمح والتمن… وما أن عزم ركب المساليخ للرحيل حتّى طلب منهم اليهودي ـ مردخاي ـ ابن العم ـ المزعوم ـ أن يرافقهم إلى بلاده المزعومة (نجد) فرحب به الركب احسن ترحيب … وهكذا وصل اليهودي ـ مرد خاي ـ إلى نجد، ومعه ركب المساليخ…
حيث عمل لنفسه الكثير من الدعاية عن طريقهم على أساس انّه ابن عم لهم، أو أنهم قد تظاهروا بذلك من أجل الارتزاق، كما يتظاهر الآن بعض المرتزقة خلف الامراء، وفي نجد، جمع اليهودي بعض الانصار الجدد إلا أنه من ناحية أخرى وجد مضايقة من عدد كبير من أبناء نجد يقود حملة المضايقة تلك الشيخ صالح السليمان العبد الله التميمي من مشايخ الدين في القصيم ـ وكان يتنقل بين الاقطار النجدية والحجاز واليمن مما اضطر اليهودي ـ مرد خاي ـ إلى مغادرة القصيم والعارض إلى الاحساء، وهناك حرّف اسمه قليلا ـ مرد خاي ـ ليصح (مرخان) بن إبراهيم بن موسى..
ثم انتقل إلى مكان قرب القطيف اسمه الآن ( ام الساهك) فأطلق عليه اسم (الدرعية)
وهكذا جاء اليهودي (مردخاي إبراهيم موسى) إلى (أم الساهك) بالقرب من القطيف ليبني له عاصمة يطل من خلالها على الخليج العربي ـ وتكون بداية لإنشاء "مملكة بني إسرائيل" من الفرات إلى النيل … وفي (أم الساهك) أقام لنفسه مدينة باسم (الدرعية) نسبة إلى الدرع المزعوم، تيمنا بهزيمة النبي العربي..
وبعد ذلك، عمل مرد خاي على الاتصال بالبادية لتدعيم مركزه… إلى حد أنه نصب نفسه عليهم ملكاً… لكن قبيلة العجمان متعاونة مع بني هاجر وبني خالد أدركت بوادر الجريمة اليهودية فدكت هذه القرية من أساسها ونهبتها بعد أن اكتشفت شخصية هذا اليهودي مرد خاي بن إبراهيم بن موشى الذي أراد أن يحكم العرب لا ـ كحاكم ـ عادي بل كملك أيضاً … وحاول العجمان ـ قتل اليهودي مرد خاي، لكنه نجا من عقابهم هاربا مع عدد من أتباعه باتجاه نجد مرة ثانية حتّى وصل إلى أرض اسمها (المليبيد ـ وغصيّبه) قرب ـ العارض ـ المسماة بالرياض الآن ـ فطلب الجيرة من صاحب الأرض ـ فآواه وأجاره كما هي عادة كل إنسان شهم… لكن اليهودي مرد خاي إبراهيم بن موشى لم ينتظر أكثر من شهر حتّى قتل صاحب الأرض وعائلته غدرا ـ
ثم أطلق على أرض المليبيد وغصيبة اسم (الدرعية) مرة أخرى!… )))""""انتهى الاقتباس"
مدينة الدرعية كانت المنطلق الأساس لسفاحي آل سعود في احتلالهم لشبه الجزيرة العربية والبداية في خط سطور تاريخهم الاجرامي الأسود ...
الدرعية ومالها من رمزية لدى الدجالين والكفّار فمن تلك المدينة خرج "مسيلمة الكذاب" الدجال الذي ادعى النبوة.. وهي ذاتها التي خرجت منها الدجالة " سجاح" التي ادعت النبوةهي أيضاً.. وفيها ادعى اليهود زوراً أنهم استولوا على درع النبي العربي (ص) في معركة أحد بعد هزيمة جيوشه بمكر بني القينقاع اليهود ...
عائلة سفاحي آل سعود عمدت على سعودة الأرض والإنسان في شبه الجزيرة العربية ، بعد أن أفنوا العديد من قبائلها واستولوا على أملاك العائلات العربية في الإحساء والحجاز وعسير ونجد , وكان حقدهم على آل البيت النبوي واضحاً وجلياً من خلال تدمير العديد من الآثار النبوية الإسلامية وطمسها وتغيير معالمها بينما ابقوا وحافظوا على الآثار اليهودية في المدينة وعملوا على ترميمها وادخلوها في إطار المحميات التي يحرّم الاقتراب منها أو النيل من تاريخها ومعالمها مما يؤكد الأصول اليهودية لآل سعود وتاريخهم الدموي ...
1ـ هدم آل سعود، البيت الذي ولد فيه النبي العربي (ص) (محمد بن عبد الله)، بـ (شعب الهواشم) بمكة.
2 ـ هدم آل سعود، بيت السيدة (خديجة بنت خويلد)، زوجة النبي وأول امرأة آمنت برسالته الإنسانية.
3 ـ هدم آل سعود، بيت (أبي بكر الصديق)، ويقع بمحلة (المسفلة) بمكة.
4 ـ هدم آل سعود، البيت الذي ولدت فيه (فاطمة بنت الرسول)، وهو في (زقاق الحجر) بمكة المكرمة.
5 ـ هدم آل سعود، بيت (حمزة بن عبد المطلب) عم النبي وأول شهيد في الإسلام.
6 ـ هدم آل سعود، بيت (الأرقم) وهو أول بيت كان يجتمع فيه الرسول سراً مع أصحابه حيث قامت الدعوة من هذا البيت ، وفي هذا البيت أعلن (عمر بن الخطاب) برسالة الاسلام ، وصعقت الجاهلية حينما خرج (بلال) ليؤذن للصلاة.
7 ـ هدم آل سعود، قبور الشهداء الواقعة في (المعلى)، وبعثروا رفاتهم.
8 ـ هدم آل سعود، قبور الشهداء في (بدر). وكذلك هدموا مكان العريش "التاريخي" الذي نصب للنبي العربي وهو يشرف ويقود معركة الفقراء المسحوقين ضد أغنياء اليهود وقريش .
9 ـ هدم آل سعود، البيت الذي ولد فيه عم الرسول (علي بن أبي طالب) وابناءه (الحسن) و(الحسين)
10 ـ سرق آل سعود الذهب الموجود في القبة الخضراء ووضعوه سيوفاً وخناجر وأحزمة تربط في أسفلها أغطية ذهبية وقباقيب ذهبية وأحذية وخواتم وخلاخيل وأساور…
11ـ دمر آل سعود، (بقيع الغرقد) في المدينة المنورة حيث يرقد المهاجرون والأنصار من صحابة الرسول وبعثروا رفاتهم
12ـ هّم بنو القينقاع آل سعود بتدمير القبة التي تظلل وتضم جثمان الرسول محمد بن عبد الله (ص)ونبشوا ضريحه ، لكنهم توقفوا حينما حدثت ضجة كبرى ضدهم… فارتدوا على أعقابهم خاسئين…
كل ذلك بقصد أن لا يبقى أثر واحد من آثار أجداد الإسلام الذين سحقوا أجدادهم اليهود قبائل (بني القينقاع وبني النضير وبني قريظة)الذين حاربوا الاسلام والمؤمنينناشرين رسالتهم التلمودية الشيطانية…
وتكرر الأمر ذاته في معظم البلاد العربية للأسف وبدعم من آل سعود وأمر من النورانيين ... وهو الأمر ذاته اليوم يتكرر في البلاد العربية والاسلامية ومنها ماحدث منذ عدة أيام في "مالي" حيث دمّرت جماعات تدّعي الاسلام أضرحةالاسلام !!!.
انجب مردخاي ابناً أسماه "ماك رين" ومن ثم عرّبه ليصبح مقرن وانجب مقرن محمد وانجب محمد سعود ... سعود الأول الذي أنجب ولداً اسماه محمد .... محمد بن سعود
اقتباس"""(((ومن هنا يبدأ الفصل الثاني من تاريخ العائلة اليهودية ـ التي اصبح اسمها آل سعود… بقي محمد بن سعود في قرية (الدرعية) المغتصبة، وهي قرية لا تتجاوز الثلاث كيلو مترات مريعة، فاطلق على نفسه لقب (الامام محمد بن سعود) وهنا التقى "الامام بإمام" آخر اسمه محمد بن عبد الوهاب الذي عرف بالدعوة "الوهابية"…
شركة الإمامين
ولذلك لابد لنا من التعريف بمحمد بن عبد الوهاب الذي التصق وما زال اسمه واسم عائلته ودعوته الفاسدة باسم (العائلة المرد خائية) العائلة السعودية فيما بعد … يؤكد شيوخ النجديين ... أن محمد بن عبد الوهاب هو الآخر ينحدر من أسرة يهودية كانت من يهود الدونمة في تركيا التي اندست في الإسلام بقصد الاساءة إليه والهروب من ملاحقة بطش بعض السلاطين العثمانيين، ومن المؤكد أن "شولمان" أو سليمان جد ما سمي ـ فيما بعد ـ باسم محمد بن عبد الوهاب مثلما سمي جون فيلبي باسم محمد بن عبد الله فيلبي، ومن ثم أصبح اسمه الحاج الشيخ عبد الله فيلبي ـ خرج ـ شولمان ـ أو سليمان ـ من بلدة اسمها (بورصة) في تركيا، وكان اسمه شولمان قرقوزي، وقرقوزي بالتركي معناها (البطيخ)..
فقد كان ـ هذا ـ تاجرا معروفا للبطيخ في بلدة ـ بورصة ـ التركية، الا أن مهنة البطيخ والمتاجرة به لم تناسبه فرأى أن يتاجر بالدين ففي الدين تجارة أربح لأمثاله من تجارة البطيخ لدى الحكام الطغاة ـ لأن تجارة الدين ليست بحاجة إلى رأسمال سوى: (عمامة جليلة، ولحية طويلة، وشوارب حليقة أو قليلة، وعصا ثقيلة، وفتاوى باطلة هزيلة) وهكذا خرج شولمان بطيخ ومعه زوجته من بلدته بورصة في تركيا إلى الشام ـ وأصبح اسمه سليمان ـ واستقر في ضاحية من ضواحي دمشق هي (دوما) استقر بها يتاجر بالدين لا بالبطيخ هذه المرة.. لكن أهالي سوريا كشفوا قصده الباطل ورفضوا تجارته فربطوا قدميه وضربوه ضربا أليما، وبعد عشرة أيام فلت من رباطه وهرب إلى مصر، وما هي الا مدة وجيزة حتّى طرده أهالي مصر… فسار إلى الحجاز واستقر في مكة، وأخذ يشعوذ فيها باسم الدين لكن أهالي مكة طردوه أيضا وراح للمدينة "المنورة" لكنهم أيضاً طردوه… كل ذلك في مدة لا تتجاوز الأربع سنوات، فغادر إلى نجد واستقر في بلدة اسمها (العيينة) وهناك وجد مجالا خصبا للشعوذة فاستقر به الامر وادعى (أنه من سلالة "ربيعة" وانه سافر به والده صغيرا إلى المغرب العربي وولد هناك)… وفي بلدة العيينة انجب ابنه الذي سماه "عبد الوهاب بن سليمان" وانجب ـ هذا العبد الوهاب ـ عدداً من الأولاد ـ احدهم كان ما عرف باسم "محمد" أي محمد بن عبد الوهاب!..
وهكذا سار محمد بن عبد الوهاب على نهج والده عبد الوهاب وجده سليمان قرقوزي في الدجل والشعوذة…
فطورد من نجد وسافر إلى العراق، وطورد من العراق وسافر إلى مصر وطورد من مصر وسافر إلى الشام، وطورد من الشام وعاد إلى حيث بدأ… عاد إلى العيينة… إلا أنه اصطدم بحاكم العيينة عثمان بن معمر ـ آنذاك ـ فوضعه عثمان تحت الرقابة المشددة ـ لكنه افلت وسافر إلى الدرعية، وهناك التقى (بحاكم الثلاث كيلو مترات) اليهودي "محمد بن سعود" ـ الذي أصبح اميرا اماما ـ فوافق الحذاء القدم، وتعاقد الاثنان على المتاجرة بالدين… وكان الاتفاق كالآتي:
1 ـ الطرف الأول محمد بن سعود: أن يكون "لأمير المؤمنين محمد بن سعود" وذريته من بعده السلطة الزمنية ـ أي الحكم.
2 ـ الطرف الثاني محمد بن عبد الوهاب: أن يكون "للإمام" محمد بن عبد الوهاب وذريته من بعده السلطة الدينية ـ أي الإفتاء بتكفير وقتل كل من لا يسير للقتال معنا ولا يدفع ما لديه من مال، وقتل كافة الرافضين لدعوتنا والاستيلاء على أموالهم…
وهكذا تمت الصفقة… وبدأت المشاركة… وسمي الطرف الأول محمد بن آل مرد خاي باسم (امام المسلمين) وسمي الطرف الثاني باسم (امام الدعوة)… وكانت تلك هي البداية الثانية واللعينة في تاريخنا … حينما اتفق الطرف الأول محمد بن سعود اليهودي مع الطرف الثاني محمد عبد الوهاب قرقوزي.
وسارت شركتهما على هذا النحو الفاسد. وكانت بداية أعمالهما الإجرامية تلك إرسال شخص مرتزق إلى حاكم "الرياض" قرية العارض آنذاك (ادهام بن دّواس) لاغتياله.
فاغتالوه، وبذلك استولوا على العارض، ثم ارسلوا بعض المرتزقة ومنهم حمد بن راشد وإبراهيم بن زيد إلى (عثمان بن معمر) حاكم بلدة العيينة فاغتالوه أثناء أدائه لصلاة الجمعة… ولست أعرف كيف يكون حاكم العيينة (مشرك كافر وهو مقتول في مصلاه بالمسجد ويوم الجمعة !!) … وبعد اغتياله دمروا ـ بلدتهم ـ العيينة ـ تدميرا شاملا عن آخرها… هدموا الجدران وردموا الآبار وأحرقوا الاشجار واعتدوا على أعراض النساء، وبقروا بطون الحوامل منهن وقطعوا أيادي الاطفال واحرقوهم بالنار، وسرقوا المواشي، وكل ما في البيوت وقتلوا كل الرجال… )))""""انتهى الاقتباس"
ومنذ ذلك اليوم لُقب الجيش الوهابي بجيش (( الاخوان )) الذي وصفه المؤرخون بالوحشية والقسوة المفرطة في التعامل مع من يعارضهم زاعمين أن من يقاوم جيش الاخوان إنما يقاوم جيش الله ورسول الله ومنذ ذلك الحين انتشرت بذور الارهاب ، التي أثمرت اليوم الكثير من حركات التطرف الديني التكفيري الأعمى التي يقيم أفرادها الحد ويحللون سفك دماء كل من لا يواليهم بزعم أنه مشرك بالله أو كافر به !!!!!.
ومن هنا جاءت تسمية الاخوان المسلمين...والاسلام منهم براء ، تلك الجماعة الاجرامية التي أسستها بريطانيا وموّلها يهود آل سعود بن مردخاي ...
واعتبر الوهابيون أن دخولهم إلى مكة والمدينة هو فتح يستوجب النهب والسلب والتدمير والقتل بحق من عارضهم حتى أنهم كانوا ينظرون الى مكة والمدينة بوصفهما مدينتين مشركتين وأهلهما مشركون ، وهكذا أحرق اليهود آل سعود وجيشهم الاخواني المجرم المدارس وانتهكت حرمات الأماكن الدينية وتعرضت المذاهب الاسلامية في بلاد الحجاز للقمع وقُتل كثير من علمائها الأشراف وكل ذلك خدمةً للمخطط الشيطاني الوهابي في بلاد الحجاز ...
إن ما فعله آل سعود في الجزيرة العربية لأقذر مما فعله أبناء عمومتهم الصهاينة في دير ياسين وبقية أرض فلسطين والبلاد العربية ... بقيادة محمد بن سعود اليهودي وتشريع محمد بن عبد الوهاب القرقوزي ... كل ذلك تحت لواء الدين ودين الاسلام منهم براء .
بدعم من أسيادهم النورانيين استولى آل سعود اليهود على شبه الجزيرة العربية بحد السيف وأحاطوها ببحر من الدماء ، دماء الوطنيين العرب الأحرار ... وبذلك تمكّنت بريطانيا العظمى من تسديد ضربة مزلزلة للدولة الاسلامية من الداخل بعد أن أطاحت الحرب العالمية الأولى بالسلطنة العثمانية ...
حيث مكّنت بريطانيا عملائها آل سعود اليهود من الحجاز ونجد ، بينما أخرجوا عملاءهم الهاشميين اليهود من الحجاز ومكّنوهم في الأردن والعراق...
إن تاريخ سفاحي آل سعود الاجرامي الأسود الحافل بالخيانة للعرب والعروبة شاهدٌ حي على يهوديتهم التلمودية والدليل الأكبر على خيانتهم للعرب والعروبة ... حين وهب اليهودي عبد العزيز أرض فلسطين العربية لليهود أبناء عمومته في وثيقة خطّها بيده وختمها بخاتمه ...
السلطان عبد العزيز بن عبد الرحمن بن فيصل بن تركي بن عبد الله بن محمد بن سعود الأولبن محمد بنمقرنبن مردخايبن ابراهيمبن موشي اليهودي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو ايهاب حمودة
:: المشرف العام ::
:: المشرف العام ::
avatar

عدد المساهمات : 25191
تاريخ التسجيل : 16/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: تاريخ كل من حكام الأردن وآل سعود الأسود الحقيقي تعرفوا عليه بالتفصيل   الأربعاء سبتمبر 16, 2015 5:42 am


وفيما يلي نص الوثيقة ...
بسم الله الرحمن الرحيم
أنا السلطان عبد العزيز بن عبد الرحمن آل فيصل آل سعود، أقرّ وأعترف ألف مرّة، للسير برسي كوكس؛ مندوب بريطانيا العظمى، لا مانع عندي من إعطاء فلسطين للمساكين اليهود أو غيرهم، كما تراه بريطانيا، التي لا أخرج عن رأيها، حتى تصيح الساعة
وقد نشرت صحيفة الثبات الوثيقة التي وقعها عبد العزيز بخاتمه حيث ترى الصحيفة أن المقصود بعبارة “صياح الساعة” هو“يوم القيامة” مشيرةً أن القيامة تشمل : إحباط السعودية لثورة ١٩٣٦م الفلسطينية ، ودورها في نكبة ١٩٤٨م ، وإرسال فيصل رسالة إلى جونسون (الرئيس الأميركي السابق) يطلب منه فيها عام ١٩٦٧م إخراج القوات المصرية من اليمن، وبجعل إسرائيل تحتل مصر وسوريا ، وأخيراً دعم السعودية للسادات وتوقيع معاهدة كامب ديفيد وخيانة السادات للجمهورية العربية السورية ، وما تلاه من تاريخ حافل بالخيانة والتآمر على العرب والعروبة ، واعتبر محللون سياسيون في تصريحهم أن نشر هذا الخبر يعتبر قنبلة مدوية ، مشيرين إلى أن الأحداث الأخيرة تثبت صحة هذه الوثيقة ؛ حيث نوهوا إلى ان مؤتمر حوار الأديان الذي اختتم أعماله بمبادرة سعودية ، جمع الملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز ، ورئيس الكيان الصهيوني إسرائيل شمعون بيريز وغيره من المسؤولين الإسرائيليين ، فيما لفتت صحيفة الثبات إلا ان لهذه الوثيقة صلة بكتاب أرسله "الحاج" جون فيلبي من منفاه في بيروت في عام ١٩٥٢م ، إلى الملك سعود وولي عهده فيصل مع رئيس وزراء لبناني راحل يهدد فيه السعودية بنشره إذا لم يعد إلى “وطنه الأصلي نجد”، كما قال الحاج والشيخ فيلبي ، وشرح في الرسالة :
"""( إن عبد العزيز وقعها في مؤتمر العقير، بناء على طلبي ، لنثبت للمخابرات الإنكليزية حسن نوايا عبد العزيز تجاه اليهود، بعدما جمدت المخابرات البريطانية مرتّبه الشهري البالغ (٥٠0٠) جنيه إسترليني ، فراح يبكي أمامي شاكياً أحواله ، واستخرج القلم من جيبه المتدلي من صدره إلى سرته ، وكتب موافقته على إعطاء فلسطين وطناً لليهود المساكين ...)""" !!!!!!
إن التاريخ لا يمكن أن ينسى ما قام به عبد العزيز آل سعود وأبناءه الخونة فيصل وسعود عام 1936م من إخماد للثورة الفلسطينية والتي مهّدت
لاحتلال فلسطين ونكبتها عام 1948م ، حيث كانت فلسطين مُستعمرة من قبل الانكليز وكان الشعب الفلسطيني آنذاك في حالة ثورة وعصيان وإضراب شامل استمر 183 يوماً ضد الاستعمار البريطاني ، لم يستطع الاستعمار حينها إيقاف هذه الثورة على الرغم من لجؤه لأساليب القمع والسجن والترهيب والتشريد ...
وبعد الفشل الذريع للحكومة البريطانية في إخماد هذه الثورة العارمة قرّرت أن تستخدم نفوذها عن طريق الأمراء والحكّام المستعربين اليهود أشباه الرجال في ضرب هذه الثورة حيث لجأت إلى الأمير عبد الله اليهودي حاكم الأردن لكنه لم يفلح في ذلك ، فلم تجد بريطانيا حينها سوى عميلها اليهودي المجرم عبد العزيز آل سعود ...
بعث عبد العزيز برسالة إلى الفلسطينيين كتبها مستشاره الانجليزي ـ "الحاج" جون فيلبي ـ عميل الاستخبارات البريطانية كتبها باسم "القادة العرب" ...أي عبد العزيز وأولاده ... وبعثها بواسطة رئيس اللجنة العليا أمين الحسيني وأطلقوا على هذه الرسالة اسم (النداء).. ويقول عبد العزيز في تلك الرسالة :
"""( إلى أبنائنا الأعزاء عرب فلسطين.. لقد تألمنا كثيراً للحالة السائدة في فلسطين فنحن بالاتفاق مع ملوك العرب والأمير عبد الله ندعوكم للإخلاد إلى السكينة وإيقاف الإضراب حقناً للدماء معتمدين على الله وحسن نوايا صديقتنا الحكومة البريطانية ورغبتها المعلنة لتحقيق العدل ، وثقوا بأننا سنواصل السعي في سبيل مساعدتكم )""".
هذه البرقية كانت تحمل في طيّاتها سُمَّ العَبدِ العزيزي لشعب فلسطين العربي مما أسفر عن انقسام الشعب الفلسطيني إلى عدة أقسام وبدأ يتفكك وتتالت النداءات المسمومة النداء تلو الآخر لتخمد أنفاس الشعب الفلسطيني الثائر شيئاً فشيئاً ويزداد انقسامه ، حينها أرسل عبد العزيز أبناءه سعود ومن بعده فيصل إلى القدس للتأكّد من إخماد الثورة الفلسطينية خدمة لأسياده الانكليز وهكذا تمكن اليهوديالقوادعبد العزيز وأولاده من اخماد ثورة الشعب المقهور وقدموا فلسطين المُغتصبة مسلوبة الارادة لليهود الصهاينة.
ويقول العميل البريطاني "الحاج" جون فيلبي مستشار المجرم عبد العزيز عن النجاح في إخماده هذه الثورة بعد عودته من القدس برفقة سعود وفيصل: لقد سُرَّت القيادة البريطانية أعظم سرور ونلنا على أثرها ثلاثة أوسمة تقديرية الأول لي والثاني لعبد العزيز والثالث لفيصل ....
والصورة التالية تجمع كبار خونة الأمة العربية في العصر الحديث وهم من اليمين إلى اليسار ... ناجي السويدي وزير داخلية العراق ... الملك اليهودي عبد العزيز آل سعود ... ملك العراق فيصل اليهودي ... المفوض الأعلى البريطاني ... غلوب نائب قائد الجيش الأردني ... الصهيوني عزرا بيلبول المخطط لهذا الاجتماع على ظهرالسفينة لورين
بعد ظهور النفط بكميات كبيرة طلبت أمريكا رسمياً بريطانيا بإعطائها حصة في نفط الخليج وتحت الضغط أعطتها حصة في نفط السعودية ، واستأثرت بريطانيا بنفط إيران والعراق والكويت ...
احتفظت بريطانيا بالسيادة والسيطرة العامة على الجزيرة العربية عسكرياً وسياسياً ، وتم تعيين مستشارينلعبد العزيز اليهودي وهما الحاكمين الفعليين: أحدهما بريطاني وهو مستشار سياسي وعسكري، والثاني أميركي وهو مستشار نفطي اقتصادي .
وهكذا ومنذ ظهور النفط في الجزيرة العربية وبلاد الحجاز أصبحت السعودية بقرة حلوباً لأميركا ، وما زالت كذلك حتى الساعة ...
مع انتهاء الحرب العالمية الثانية ، زار الرئيس الأميركي روزفلت إلى الشرق الأوسط ، واجتمع بملك آل سعود اليهودي عبد العزيز في قناة السويس ، على ظهر الطراد الأميركي (كوينسي) ، حينها قال له عبد العزيز: «أنت أخي وكنت أشتاق دائماً إلى رؤيتك ، وأريد أن يكون تعاملي معك أنت ، وليس مع غيرك ؛ لأنك رجل مبادئ ، ونصير حقوق ، ونحن العرب نتطلع إليك في طلب العدل والإنصاف من تحكم واستبداد الآخرين» مشيراً لبريطانيا ...ومنذ ذلك التاريخ تحولت السعودية تحولاً كاملاً إلى أميركا الدولة النورانية الأولى في العالم ...
أكمل سعود ابن العبد العزيزي مسيرة العمالة لأمريكا بعد والده إلى أن تم إقصاؤه عن الحكم ...
... عادت بريطانيا إلى السعودية في زمن الملك فيصل الذي لايقل عمالة عن أسلافه ...
والتاريخ يشهد حين قال عبدالناصر مقولته الشهيرة بأنّه :
"(سيلقي بإسرائيل في البحر)" ..
فردّ عليه فيصل اليهودي في صحيفة الواشنطن بوست الامريكية قائلًا :
"(إنّنا واليهود أبناء عم خلص و لن نرضى بقذفهم في البحر كما يقول البعض بل نريد التعايش معهم بسلام)".
وأيضاً حين بعث الملك فيصل إلى الرئيس الامريكى جونسون برسالة حملت رقم (342) من ارقام وثائق مجلس الوزراء السعودى بتاريخ 27\12\1966م .. حيث نصّت الرسالة..
"(على أمريكا أن تقوم بدعم إسرائيل بهجوم خاطف على مصر تستولي به على أهم الأماكن الحيوية في مصر لتضطرها بذلك لا إلى سحب جيشها صاغرة من اليمن فقط .. بل لإشغال مصر باسرائيل عنا مدة طويلة لن يرفع بعدها أي مصري رأسه خلف القناة ليحاول إعادة مطامع محمد علي وعبدالناصر في وحدة عربية .. لذلك نعطي لأنفسنا مهلة طويلة لتصفية أجساد المبادىء الهدّامة لا في مملكتنا فحسب بل و في البلاد العربية .. ومن ثمّ بعدها لامانع لدينا من إعطاء المعونات لمصر وشبيهاتها من الدول العربية اقتداء بالقول - ارحموا شرير قوم ذل - وكذلك لإتّقاء أصواتهم الكريهة في الإعلام"(.
ومن الحقائق المؤكدة عن عمالة فيصل اليهودي أنه في حرب تشرين التحريرية 1973م لم يقطع البترول نهائيًا عن الولايات المتّحدة الأمريكية ، كما وأنه لم يسحب أرصدته المالية الضخمة المودعة في البنوك اليهودية بأمريكا وأوروبا الداعمة للكيان الصهيوني اسرائيل ...
نجحت أمريكا بالعودة إلى مملكة آل سعود تدريجياً بعد قتل فيصل ، عن طريق ابن أخيه خالد القادم من أميركا ، ثم بعد موت الملك خالد الذي كان لا علم له بالسياسة ، عادت أمريكا بقوة وحسمت الأمور لصالحها نهائياً مع تولي الملك فهد اليهودي للحكم.
والدليل الموثق على يهودية فهد التلمودية تصريحه بإحدى سهرات المجون في أميركا لمجلة تايمز الأميركية :
")لقد أخطأ أتاتورك لأنه سعى لهدم الإسلام من الرأس، أما أنا فسأهدمه من الجذور(".
خلال حكم الملك فهد اليهودي من 1982م وحتى 1995م ، قامت أميركا بإنشاء القواعد العسكرية الضخمة في السعودية وتمويل آل سعود وحوّلت الجزيرة العربية إلى منطقة عسكرية أميركية مغلقة استخدمتها استخداماً فعّالاً في حرب الخليج وغزو العراق .
عبد الشيطان آل سعود (لا عبد الله تعالى) أكمل مسلسل الخيانة الشيطاني وذلك بزيادة نشر الارهاب التكفيري والعمل على زيادة الفرقة بين أبناء دين الاسلام ... حسب المبدأ اليهودي "فرق تَسُد" ...
حيث نشرت صحيفة نيويورك تايمز بعد أحداث الحادي عشر من أيلول 2001م والتي كان النورانيون ورائها ... الكثير من الوثائق التي تؤكد ارتباط أمريكا الراعي الأول للإرهاب العالمي بملوك آل سعود الممول الأول له ... وما تنظيم القاعدة الارهابي إلا وليد اختراق نطفة أمريكية لبويضة سعودية ....
ومن بين الوثائق اعترافات قيادي سابق في القاعدة ، عمل في البوسنة والهرسك يؤكد أنه حصل على تمويل سعودي في أواخر التسعينيات.
وشاهد آخر من أفغانستان قال تحت القسم بأنه شهد اجتماعاً بين تركي الفيصل وأحد قادة طالبان الكبار في العام 1998م ، سلم خلاله الأمير السعودي للمسئول الطالباني شيكاً بقيمة مليار ريال سعودي .
إضافة لآلاف الوثائق السرية التي تدين العائلة المالكة في السعودية بالتورط مع القاعدة مالياً .
ويشير أحد كبار الصحفيين الاستقصائيين الأميركيين سيمور هيرش إلى اجتماع حصل بين نائب الرئيس الأميركي السابق ديك تشيني والأمير اليهودي بندر بن سلطان وفيه قال الأمير السعودي لديك تشيني :
""( ليس المهم أن يُضرب الإرهاب ويُفجَّر بل المهم أين يُضرب ويُفجَّر ضد من )""
ويضيف هيرش أن السياسة الأميركية في الشرق الأوسط قد تغيرت لمواجهة إيران وسوريا وحزب الله "الشيعة" بأي ثمن حتى لو عنى ذلك دعم المتشددين الارهابيين من "السنّة"...
ويؤكد هيرش أن اتفاقاً كان قد جرى بين نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني ومستشار الأمن القومي البيوت ابرامز ومستشار الأمن القومي السعودي الأمير اليهودي بندر بن سلطان، بحيث يقوم السعوديون بدعم منظمة فتح الإسلام مادياً في لبنان لمواجهة حزب الله "الشيعي" .
ويشير هيرش بأن الوضع الأن يشبه كثيراً الصراع في أفغانستان في الثمانينات حيث برزت القاعدة بنفس الطريقة وبدعم نفس الأشخاص وبنفس النموذج باستعمال ما أطلقوا عليهم اسم "الجهاديين" التي تؤكد السعودية أنها تستطيع السيطرة عليهم.
وعندما سئل هيرش لماذا قد تتصرف الإدارة الأميركية بهذه الطريقة التي تبدو مناقضة لمصالح الأمريكيين أجاب : "بما إن الإسرائيليين هُزموا في لبنان صيف 2006م أصبح "لدى واشنطن ، و خصوصا لدى البيت الأبيض تخوف كبير من حزب الله ... وللحفاظ على أمن اسرائيل يمكن لأمريكا أن تفعل المستحيل حتى لوكان هذا المستحيل ضد مصلحة الشعب الأمريكي وعلى حسابه ... فأمن اسرائيل بالنسبة لحكام أمريكا الفعليين خط أحمر ..."
مضيفاً أن مخطط تمويل فتح الإسلام هو مخطط سري انضممنا إليه مع السعوديين كجزء من مخطط أكبر وأوسع في الشرق الأوسط ...
وتؤكد شهادة المدير السابق للمخابرات الأميركية جيمس وولسي أمام لجنة العلاقات الدولية في الكونغرس في الثاني والعشرين من أيار 2002م عن علاقة السعوديين بدعم المنظمات التكفيرية ، فيقول مبرراً للسعوديين : "( التمويل جاء كردة فعل سعودية على انتصار الثورة الإسلامية في إيران في العام 1979م وعلى الانتفاضة التي قادها جهمان العتيبي فكان اللجوء السعودي إلى الارهابيين كعامل أمان للنظام من الأخطار التي شكلتها تلك الصدمتان القويتان على النظام )" ، وأضاف وولسي :
""( منذ سنوات الحرب الباردة تمتعنا والسعوديين بعلاقة تحالف قوية ومريحة ، كنا وإياهم على الجانب نفسه في الحرب الباردة وتبادلنا المنافع والخدمات ضد النفوذ السوفيتي في الشرق الأوسط وكان لنا دوما مصالح مشتركة معهم في شؤون عديدة منها النفط والعقود الحكومية )"".
وما قصده مدير المخابرات الأميركية السابق جيمس وولسي في كلامه عن السعوديين هو أن دعمهم للوهابيين الارهابيين أتى مقابل مساندتهم للحكم وتأمين الشرعية الدينية له في مقابل التحدي الداخلي الذي مثلته التيارات الإسلامية الأصيلة ومقابل التحدي الخارجي الذي مثله انتصار ثورة إسلامية في إيران تعلن العداء لأميركا ولإسرائيل.
ويؤكد خبراء الإرهاب حول العالم أن العلاقة السعودية الرسمية مع الحركات الإرهابية في التاريخ الحديث تعود إلى زمن التعاون المخابراتي السعودي مع الأميركيين لمواجهة الغزو السوفيتي لأفغانستان ولأهداف أميركية لا بسبب الحرص على حرية الشعوب المضطهدة ...
في تلك المرحلة تولى مصاص الدماء اليهودي تركي بن فيصل تجنيد الشبان السعوديين والعرب عامة للقتال تحت راية الجهاد فأقيمت المعسكرات التدريبية للمجاهدين في بيشاور بتمويل سعودي وبمشاركة عملية من المخابرات الأميركية والأردنية والمصرية ، في تلك المرحلة تلقت الحركات الوهابية المتطرفة إشارة البدء بالتحول الفكري إلى العمليات العسكرية دعماً للجهاد الأميركي ضد الروس وبحجة دعم المسلمين الأفغان ، أمر أنفقت عليه السعودية مليارات الدولارات وسهلت لأجله على كل راغب بالتدريب والقتال أن يحصل على ما يريد في معسكراتها داخل المملكة أو في باكستان على الحدود الأفغانية ...
لم يتوانى يوماً آل سعود اليهود وأعوانهم في المنطقة من المستعربين أشبه الرجال عن كيد المؤامرات العلنية والباطنية لإضعاف محور الممانعة والصمود في وجه المد الشيطاني المتصاعد للسيطرة على العالم وإقامة مملكة الشيطان ... "اسرائيل العظمى" ... في قلب الشرق الأوسط ، حيث سخّروا ثروات بلادهم لاشعال ربيع الفوضى الخلاقة بأمر من أسيادهم النورانيين وتحت التهديد بإزالة العروش من تحت مؤخراتهم التي لاتقل دناءة عن أطماع نفوسهم الأمارة بالسوء ، بذروا بذور الفتنة والفرقة بمؤامراتهم الشيطانية ووضعوا في الواجهة أمير قطر اليهودي العاق لأبيه لما يتسم به من عمالةٍ وقذارةٍ وإجرامٍ وسواد بصيرة ليحفظوا ماء وجههم السعودي البغيض الذي لم يتبقى منه شيء في مجريات المؤامرة الشيطانية على الجمهورية العربية السورية وخاصةً بعد ظهور تقرير مراقبي بعثة الجامعة التي لم تعد عربية بتعليق عضوية الجمهورية العربية السورية فيها ، حيث أن بعضاً من المراقبين الشرفاء ، طبعاً من غير الخليجيين ، لم يقبلوا على أنفسهم شهادة الزور واستباحة الدماء السورية الطاهرة بقذائف حلف الشيطان وأعوانه ....
يوماً بعد يوم وعلى مدار الساعات والدقائق تتكشف حقائق مؤامراتهم ، فمعسكرات تدريب مرتزقتهم الارهابيين في السعودية والأردن ولبنان وتركيا بالقرب من الحدود السورية لم تعد خافية على أحد وباعترافات وكالات إعلامية غربية وعربية ناهيك عمن قبض عليهم من إرهابيين يحملون الجنسية السعودية والقطرية والليبية والأفغانية والتركية من مجرمين وضباط استخبارات إضافة للأسلحة الغربية والإسرائيلية .....
لم أستغرب يوماً فاليهود على عقيدة التلمود والنورانيون على عبادة الشيطان وسفاحو آل سعود اليهود عبدة الشيطان تاريخهم حافل بالمؤامرات ... وها هو التاريخ يعيد نفسه ...

أما ما قاله موشي ديان وزير الحرب الاسرائيلي السابق واصفاً من لم يفهم بعد من العرب :
"""(العرب أمة لا تقرأ، وإن قرأت لا تفهم، وإن فهمت لا تفعل )"""انتهى الاقتباس
هذا غيض من فيض تاريخ آل سعود اليهود الحافل بالخيانة للعرب والعروبة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تاريخ كل من حكام الأردن وآل سعود الأسود الحقيقي تعرفوا عليه بالتفصيل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة :: ملتقى الشخصيات العربية والدولية-
انتقل الى: