ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة
أهلا وسهلا بكم في ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة
عذرا /// أنت عضو غير مسجل لدينا الرجاء التسجيل

ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة

شهداء فلسطين
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
بكتك العيون يا فارس * وبكتك القلوب يا ابا بسام
إدارة ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة ترحب بكم أعضاءً وزوارً في ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة
محمد / فارس ( إن العين لتدمع وإن القلب ليحزن وإنا على فراقكم لمحزونون

شاطر | 
 

 تلخيص كتاب مدخل الى الخدمة الاجتماعية جامعه الاقصى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو ايهاب حمودة
:: المشرف العام ::
:: المشرف العام ::
avatar

عدد المساهمات : 25191
تاريخ التسجيل : 16/08/2009

مُساهمةموضوع: تلخيص كتاب مدخل الى الخدمة الاجتماعية جامعه الاقصى   السبت أغسطس 29, 2015 6:22 am


تلخيص كتاب مدخل الى الخدمة الاجتماعية جامعه الاقصى
الوحدة الأولى التطور التاريخي للرعاية الاجتماعية* تعريفات الرعاية الاجتماعية كلمة رعاية تعنى مجموعة من الخدمات المقدمة للأسر وأفراد المجتمع وهى جهود إنسانية لتوفير متطلبات واشبع حاجات . ( أي من الممكن أن يقوم بها الطبيب والمحامى والمدرس وأي من أفراد المجتمع )الأمم المتحدة / هي نسق منظم من الخدمات والمؤسسات ينشأ لمساعدة الأفراد والجماعات لتحقيق مستويات ملائمة للمعيشة والصحة .ادموند سميث / نسق من المؤسسات الاجتماعية والقيم والأهداف والمبادىء المشتركة التي تعبر عن المصلحة العامة للمجتمع .هوارد رسل / هي مجال ا لمسؤولية الحكومية التي تمارس لتحقيق الأمن والحماية وتوفير فرص التكيف الاجتماعي الناجح للشعب .والتر فريد لاندر / نسق منظم من للخدمات والأجهزة التي يتم إعدادها لمساعدة الأفراد والجماعات على تحقيق مستويات مناسبة للصحة والمعيشة .ويلنسكى وليبو / كل التنظيمات والأجهزة والبرامج ذات التنظيم الرسمي والتي تعمل من اجل الوصول إلى تحسين مستوى المعيشة ." يوضح هذا التعريف أن للرعاية الاجتماعية بعد علاجي وبعد مؤسسي" .الجمعية الأمريكية للأخصائيين / جميع الجهود المنظمة للمؤسسات الحكومية والأهلية والتي تسعى إلى وضع حلول للمشكلات الاجتماعية المتعارف عليه .محمود حسن / مجموعة من الجهود التي تبذلها الحكومة والهيئات والمؤسسات الخاصة التي تمكن الفرد من التكيف الايجابي مع البيئة التي يعيش فيها .القوا سم المشتركة في التعريفات( أن مفهوم الرعاية شامل / هدفها رفاهية الإنسان / منظمة ومشتركة / حق لكل مواطن / تطبيقها يخضع لخصوصية المجتمع / تهتم بالجانبين العلاجي والوقائي )* خصائصها التنظيم – المسؤولية الاجتماعية – تجنب الربح المادي – المردود الاجتماعي الاقتصادي المعنوي )*الأسس التاريخية للرعاية الاجتماعية أولاً : - في الحضارة الإغريقية والرومانية انقسم المجتمع إلى نبلاء أو أشراف وعامة الناس وانتشر نظام الرق أو العبيد وكانت دعوة الفلاسفة لرفق بهم واشتملت الأنظمة على التمييز مثل النظام التربوي فعلى سبيل المثال كان المواليد ينظر إلى صحتهم ويعدموا إذا كانت صحتهم ليست على ما يرام والأطفال الأصحاء يتم تعليمهم فنون القتال أو يتم وضعهم في معسكرات وعلى ذلك كانت الرعاية بمثابة احتفالات عامة يحضرها عامة الناس لاتقاء شر تمردهم .ثانياً:- في الديانات1- اليهودية ( من يرحم الفقير يقرض الرب وعن معروف يجازيه .... وتوجد دلائل كثيرة من التوراة تشير إلى اهتمام الديانة اليهودية بالفقراء والمساكين وغيرهم )2- المسيحية ( طوبى للرحماء لأنهم يرحمون ومن سألك فأعطه ومن أراد أن يقترض منك فلا ترده )3- الإسلام ( إنما المؤمنون أخوه – وتعاونوا على البر والتقوى – صور التكافل في الإسلام " الاهتمام بالفقراء- الشيوخ – المرضى – الأيتام – الأسرة والطفولة ")ثالثاًً :- في أوروبا انتشر النظام الإقطاعي في القرون الوسطي وسيطرت الكنيسة على زمام الأمور الخاصة بتقديم الإحسان ووصفت الرعاية الاجتماعية في العصور الوسطي بأنها مرت بمرحلتين الإحسان غير المنظم وشبه المنظم ومن ثم بدأت تأخذ شكلاً منظماً وفى ألمانيا دعا مارتن لوثر مؤسس المذهب البروتستانتي بمنع التسول وعمل ما يعرف بصناديق جمع التبرعات . وفى مدينة هامبورج تم تشكيل مجلس شيوخ المدينة ومن المتطوعين ووزعت أعمالهم على ستون منطقة لمساعدة الأسر بها من خلال المتطوعين ، وفى فرنسا أسست جمعية سيدات الإحسان وجمعية بنات الإحسان وبعدها تطورت حركة الرعاية الاجتماعية .رابعاً:- في انجلترا العصور الوسطي عانت انجلترا أيضاً في القرون الوسطي مشكلات اقتصادية خانقة بعد الثورة الصناعية وتولى رجال الدين بالكنائس الاهتمام بالفقراء واستخدموا طريقتين الأولى زيارة الفقراء في منازلهم ولم يفى ذلك بحاجاتهم والثانية توزيع المساعدات على كل الأسر دون التأكد من أنها فقيرة أم لا وبمرور الوقت سن القانون الانجليزى قانون الأحد الذي يعنى بالفقراء يوم الأحد حين يتجمعون في الكنائس لتوزيع الإعانات عليهم ومن ثم وضع قانون يسمح بجمع الضرائب تبعه إنشاء مكاتب لرعاية الفقراء يصرف عليه من الضرائب ثم كان قانون الفقر لإليزابيث " فقراء أصحاء – غير قادرون على العمل – أطفال وأيتام ونساء ."العصور الحديثة مع قانون الفقر ازددت أعباء الضرائب والمعارضة من المواطنين لذلك تم تشكيل لجنة برئاسة اقتصادي شهير ومجموعة أعضاء كان منهم شادويك حيث قام بمنع الإعالة والتشجيع على العمل ودراسة المحتاجين ومنح المستحق فقط وعمل رقابة على الباقي والتنسيق إلى أن صدر قانون فقر جديد تم من خلاله تقليص المساعدات إلى الثلث وبعدها تم إنشاء عدد من المؤسسات ووضع الفقراء بها مما جعلها قريبة الشبه من السجون وانصرف الفقراء عنها بعدما أثبتت فشلها وكانت الروايات الأدبية التي توضح مدى انتشار الفقر في المجتمع لذلك تم تشكيل لجنة جديدة لبحث الأمر وكان بها شادويك أيضاً للكشف عن أسباب سوء الأحوال ووضعت برامج رعاية مختلفة وقوانين جديدة للطفل ولعمال المصانع وكانت حركة إصلاح السجون لهوارد وأيضاً ثلاث حركات منها حركة تنظيم الإحسان لدراسة الحالات ومنح مساعدات توضيح كيفية التصرف بها ومن ثم حركة المحلات الاجتماعية وعلى غرارها مركز توينبى لتعليم الفقراء وتزويد الطلاب بالمعلومات عن أحوال الفقراء والاستشارات المختلفة وأخيرا حركة البحث الاجتماعي لبوث .أمريكا بعد عدد من الهجرات والأزمات والمشكلات أشتد الطلب على رعاية الفقراء وبدأ إنشاء أول بيت إحسان سنة 1657 وتلا ذلك بيت للصدقات وبعدها عدة مؤسسات لإيواء الفقراء ومن ثم نظم الأبرشيات المشرفة على تنظيم الإحسان حيث تكون الخدمات المقدمة لأهل المنطقة فقط ولا يستفيد من الخدمة من هو من خارج المنطقة ومن ثم كانت هناك أساليب حديثة لدراسة أسباب الفقر بطرق واقعية وكانت النتائج أن الأفراد يجهلون النظم والقواعد الاقتصادية في ميزانية الأسرة ومنها انتشار الفساد ودور الدعارة وتعدد جمعيات الإحسان التي افتقرت إلى التنظيم وبدأت الحلول العلمية بتشجيع الادخار ومنع التسول ودمج الفقراء في المشاريع وتقديم حلول غير متكررة وتدخلت الحكومة في إنشاء الملاجىء والمؤسسات وبيوت الإحسان فبعد فترة الكساد تم إنشاء أول جمعية تنظيم حسان عام 1877 لمساعدة الفقراء والقضاء على الفقر ثم ازداد عددها إلى مدن عديدة ومن ثم بدأ الاهتمام بإنشاء مدرسة خدمة اجتماعية . *العلاقة بين الرعاية الاجتماعية والخدمة الاجتماعية الرعاية هي إطار عام وأرض خصبة لممارسة مهنة الخدمة الاجتماعية والخدمة لاجتماعية هي الجانب الفني والمهارة والأسلوب العلمي في تقديم المساعدة .
الوحدة الثانية نشأة مهنة الخدمة الاجتماعية
* مراحل تطور مهنة الخدمة الاجتماعية1- إنشاء مؤسسات والوصول إلى طرق :-بعد حركة الإصلاح الاجتماعي المختلفة التي شهدتها المجتمعات الأوربية والأجنبية وصدور تشريعات وقوانين تنص على أن الرعاية حق لكل مواطن تم إنشاء بعض المؤسسات للعمل على أوجه الرعاية المختلفة وتم تعيين موظفين مختصين لتوصيل المساعدات إلى أصحابها وكانت انطلاقة الخدمة الاجتماعية نتيجة هذة الجهود الأنفة الذكر مع طريقة خدمة الفرد عام 1917 حيث صدر كتاب لمارى ريتشموند التشخيص الاجتماعي حيث ذكرت من خلاله كيفية التعرف على الحالة بالدراسة وأن الأخصائي هو الوحيد الذي له الحق في العمل وأن العميل ما هو إلا إنسان له كرامته واحترامه . وبعد ذلك تطورت الخدمة إلى تقديمها للجماعة بطهور طريقة أخرى عام 19936 وهى خدمة الجماعة وعام 1936 تنظيم المجتمع .2- تطور المفهوم بعد أن كانت أعمال بر وإحسان أصبحت مهنة لها فلسفة ومبادىء واستفادت من العلوم الإنسانية والاجتماعية وأصبحت تعرف نفسها بأنها مهنة تشكل نظام ولها ثلاثة أبعاد وأهداف وقائية وعلاجية وتنموية .3- مرحلة الاستفادة من العلوم الإنسانية والاجتماعيةمثل علم النفس المفيد في التعرف على دوافع السلوك الانسانى وعلم النفس الاجتماعي والأدوار وعلم الاجتماع المفيد في معرفة التنظيمات الاجتماعية وكذلك علوم الاقتصاد والسياسة والقانون .4- تكوين اتجاهات رئيسة في الخدمة الاجتماعية أصبحت المهنة ذات أسلوب علمي في التعامل مع المشكلات الاجتماعية وفى دراسة الحالات والتدخل في العلاقات ولعبت دور تنموي في رفع مستوى المعيشة .*أسباب صعوبة وضع تعريف للخدمة الاجتماعية حداثة وتطور المهنة / صعوبة وضع تعريف لأي شيء بصفة عامة / وجود اختلاف في وجهات النظر / تعدد أنشطة تنظيم المجتمع / التغير السريع .*شروط التعريف الجيدعبارات واضحة – يوضح الكيفية وماهية الشيء – يكون قصير وسهل .* تعريفات الخدمة الاجتماعية هدسون / هي خدمة فنية تعمل من جانب على مساعدة الأفراد أو جماعة الأسر التي تعانى من مشكلات للتمكن من الوصول إلى مرحلة سوية .جونسون / مهنة تؤدى للناس بغرض مساعدتهم كأفراد أو كجماعات ولتنشأ بينهم علاقات مرضية وليصلوا إلى مستويات حياة تتمشى مع رغباتهم ومع قدراتهم وتتفق مع أهداف المجتمع .ستروب / هي علم وفن ومهارة " فن توصيل الموارد المختلفة إلى الفرد والى المجتمع لإشباع حاجاتهم .هربرت / هي توفير الخدمات المخصصة لمساعدة الأفراد إما بمفردهم أو في جماعات للتغلب على العوائق الاجتماعية والنفسية في حاضرهم أو في مستقبلهم . الأمم المتحدة / نشاط منظم يستهدف تحقيق التكيف المتبادل بين الأفراد وبيئاتهم الاجتماعية .عبد المنعم شوقي / نظام اجتماعي مرن يشترك في طرقه الأساسية مع بعض النظم الاجتماعية الأخرى ويقوم بالعمل فيه مهنيون مختصون ويهدف إلى مقابلة احتياجات الأفراد والجماعات والى النمو والتكيف في المجتمع .التعريف الاجرائى / مهنة متخصصة تقوم على علم وفن ومهارة / يمارسها أخصائيون اجتماعيون / تعمل في إطار أيديولوجية المجتمع / تشكل نظام يشبع الاحتياجات / تسهم في قيام علاقات اجتماعية بين الناس / تهدف إلى إحداث تغيير مقصود ومرغوب .* علاقة الخدمة الاجتماعية بالعلوم الأخرى1- علاقة الخدمة الاجتماعية بعلم الاجتماعيدرس علم الاجتماع الظواهر الاجتماعية والنظم وتستفيد الخدمة منه في تفسير العلاقات وتعود المسألة إلى ما بعد الثورة الصناعية وحركة الإصلاح الاجتماعي حيث بدأت انجلترا في إنشاء معهد تدريب خدمة اجتماعية أطلقت عليه اسم مدرسة علم الاجتماع ، كما أنشأ في المجتمع الأمريكي الجمعية الأمريكية للعلوم الاجتماعية وتم انفصال الخدمة الاجتماعية عن علم الاجتماع نتيجة ازدياد الأزمات والاستعانة بعلم النفس بدل علم الاجتماع في دراسة وتحليل مشكلات الأفراد .2- علم النفس والخدمة الاجتماعيةيفيد علم النفس في التعرف على حقيقة النفس البشرية ودوافعها اللاشعورية والسلوك والنمو ....3- علم الاقتصادتعرف على القوانين الخاصة بالإنتاج والتوزيع وعلاقات الإنتاج لان الخدمة الاجتماعية تعنى باقتصاديات الفرد والأسرة وأغلب المشكلات الاقتصادية والسعي لتحسين الدخل .4- السياسة تستفيد الخدمة منه في التعرف على حقوق المواطنين في التعبير عن أنفسهم والاعتراف بكرامة الإنسان واستخدام الأسلوب الديموقراطي في العمل .5-القانونمعرفة التشريعات التي تنظم العلاقات بين الأفراد وقوانين الأحوال الشخصية وتشريعات العمل وهذا يساعد الخدمة الاجتماعية في فهم طبيعة المجتمع . 6-الإحصاءتفيد في التعرف على كيفية إجراء البحوث وكيفية جمع البيانات والحقائق عن الظواهر أو المشكلات المراد دراستها .* خصائص الخدمة الاجتماعية لأي مهنة خصائص تتمثل في شروط خمسة :- الهدف ____ إسعاد الإنسانالأسلوب ____ مقنن يعتمد على المهارة القيم ____ احترام كرامة الإنسان وسرية معلومات تتعلق به القاعدة العلمية ____ استخدام المنهج العلمي بخطواته .التنظيم المهني ____ لا بد من انتساب الأخصائيين الاجتماعيين إلى تنظيمات مهنية. * مقومات وركائز المهنة ( الأخصائي والعميل والمساعدة والمؤسسة ).* سمات الأخصائي الاجتماعي .( إقناع الناس – توفر مهارة تؤهله لحل المشكلات – إتباع منهج علمي في الحل )ملاحظة :-تقوم السمات على قاعدتين ( الإعداد النظري والمهني – التدريب العملي الميداني ) وتشمل السمات التالي :- أولاً :- السمات الشخصية للأخصائي / " توفر قدرات صحية وجسمية – اتزان انفعالي – القيم الأخلاقية"ثانياً :- سمات الأخصائي عند التعامل مع المشكلة / توفر الرغبة في حل المشكلة – المثابرة وعدم الإحباط "
الوحدة الثالثة فلسفة الخدمة الاجتماعية ومقوماتها
فلسفة الخدمة الاجتماعيةتعنى مجموعة حقائق وقيم مهنية التي تعتمد عليها المهنة في أداء وظيفتها في مختلف القطاعات .القيم المهنية هي :- ( التركيز على احتياجات الإنسان – تعترف بأن وجود الخلل في المجتمع يخلق ضرر للفرد – تؤمن بالنظرة الشمولية التفاعلية للإنسان – تركز على الأسرة لأنها نواة المجتمع – تؤمن بأهمية استثمار الموارد – تركز على التفاعل ونتائجه في التكيف – تؤمن بوجود علاقة مشتركة بين المشكلة والتنظيم الاجتماعي للمجتمع – تؤمن بضرورة وجود فريق العمل – لا بد من توفر الدافعية لدى الفرد العامل في مجال الخدمة الاجتماعية – العلاقة المهنية ضرورية في العمل – تعترف بالتخطيط واستخدام المنهج العلمي في العمل )* أهداف الخدمة الاجتماعية أ‌- وقائية( تحسين مستوى المعيشة – نشر الوعي الثقافي والاجتماعي – إجراء دراسات وبحوث عن المشكلات – إحداث تغيير مقصود في الأفراد – استثمار قدرات الأفراد – مساعدة الناس على تحديد مشكلاتهم – إحداث تغيير في النظم – تعاون مع المهن الأخرى )ب‌- علاجية( دراسة وتشخيص وعلاج للمشكلات – مساعدات عينية – برامج تأهيل – إنشاء مراكز ومؤسسات علاج ) ج- تنموية( رسم سياسة عامة للمجتمع - إيجاد صيغ تنموية تعترف بالتنمية كركيزة للمجتمع – تنمية الشعور بالمسؤولية الاجتماعية – التنمية الريفية والحضرية – رفع المستوى الثقافة والوعي – إعداد جيل جديد من الأخصائيين ) *مقومات المهنةمثالالركائز الأساسية للعمل في الجامعة ( طلاب– مدرسين – المبنى – المنهاج ) ..وكذلك المدرسة والمقومات هي :-1-العميل / ( محور العملية المهنية وهو إنسان يعيش حالة من التفاعل اللاتوافقى مع البيئة المحيطة أو تناقض بينه وبين المحيطين مما يشعره بالعجز والخدمة تنظر له ولمشكلته بفردية مطلقة )أنماط العملاء ( فرد – جماعة – مجتمع )2-الأخصائي الاجتماعي / شخص متخصص في الخدمة الاجتماعية ويتصف بخصائص فردية ومهارات عملية وكفاءة تؤهله للعمل في كافة القطاعات .خصائصهأ‌- شخصية ( صحة نفسية – قدرة على المواجهة واتخاذ القرار – مرونة – مبادرة – تقبل – موضوعية )ب-علمية وعملية( ملم بمعلومات عن العلوم الإنسانية المختلفة – عن الخدمة الاجتماعية – تدريب ميداني ) ج- أخلاقيات مهنة ( إيمان بعضوية الإنسان في المجتمع – حريته في التعبير - الحفاظ على أسراره – المسؤولية المهنية – احترام الآخرين – تقدير مشكلاتهم )3 - المؤسسة هي ميدان العمل وهى مكان يلجأ إليه العميل لتلقى المساعدة وهى حكومية وتطوعية وأولية الخدمة الاجتماعية وثانوية تكون الخدمة جانب من جوانبها مثل المدرسة .4- تقديم الخدمة " المساعدة "مجموعة من الخطوات المهنية التي تتم في أثناء عملية المساعدة وتشمل :-أ‌- بداية الارتباط ( يتقدم العميل بطلب المساعدة – يستفسر عن إمكانية المساعدة - يأتي بعد أن يمر بعدة مراحل تكيف –لديه إحساس بالعجز والفشل – لا بد من تقبل كل المراحل السابقة ) ب‌- تقديم الخدمة ( لها بداية ووسط ونهاية ) -مرحلة تحديد " تشمل جمع بيانات عن أسباب المشكلة والتشخيص الجيد ووضع عبارة تشخيصية بها العوامل المؤثر في المشكلة - تدخل مهني " يحتاج إلى أسلوب مهني مناسب للحل ويستخدم الأخصائي مهارته بالاعتماد على الثلاث طرق والتدخل يكون ذاتي وبيئي .- التقويم " بعد نهاية المساعدة يجلسان للتقويم ورسم خطة مستقبلية وتصور يهيىء العميل للانفصال عن الأخصائي "
الوحدة الرابعة مبادىء الخدمة الاجتماعية
المبدأ هو الأصل أو المنبع أو المنشأ وهو بداية التفكير أو حركة ونقطة البدأ ونظام عمل يتضمن سلوك مقبول ومتفق عليهالمبدأ المهنيقاعدة أساسية لها صفة العمومية يلتزم بها الأخصائي الاجتماعي في عملية المساعدة .1- العلاقة المهنيةأساس المبادىء في الخدمة الاجتماعية كما دلل بعض العلماء وهى حالة من الارتباط بين شخصين أو أكثر " أي حالة من الارتباط المهني المؤقت بين العميل بمستوياته المختلفة وبين الأخصائي وتتضمن نوعين من التفاعل وجداني أي الاستجابة لمشاعر العميل السلبية وعقلية أي التفاعل مع أفكار العميل ".*خصائصها 1-حالة تشمل تفاهم بين الأخصائي والعميل .2- تمر بمراحل ثلاث :- بداية تحتوى على مقاومة وعدم استقرار / وسط يحتوى على الاستقرار / نهاية يحاول الاخصائى إقفال ملف الحالة .3- علاجية ( تصحيحية تقويمية كتعديل السلوك - تأثيرية كما في مجال العمل مع الأحداث – تدعيمية مثل تديم ثقة العميل في نفسه وفى الآخرين )4- مؤسسية ( أي تمارس داخل مؤسسات الخدمة الاجتماعية ) 5- قيادية ولكي تحقق النجاح لا بد من " احترام العميل – عدم التمييز بينه وبين غيره – عدم السيطرة عليه – عدم إظهار الضعف في الشخصية إن وجد وثبت تفوق قدرة العميل على قدرة الأخصائي "6- مؤقتة*أساليب تطبيق المبدأاستقبال بابتسامة وترحب – الفردية في التعامل معه – القبول الكلى لشخصيته – احترام رأيه – طمئنته على السرية - تركه يعبر عن مشاعره – عدم تكريس مشاعر الفشل والإحباط لديه .2- السرية هي صيانة مقصودة لأسرار العملاء التي كشفت عنها الدراسة الأهداف أخلاقية / حق الإنسان في الاحتفاظ بأسراره مهنية / أن الحفاظ على المعلومات يساعد العميل في الثقة في الاخصائى والاسترسال في إعطائه المزيد بما يساعد في إتمام عملية المساعدة . * أساليب تطبيق المبدأاعتبار العميل هو المصدر الأول للحصول على المعلومات – أخذ موافقته عند ضرورة زيارته في منزله – الالتزام بجمع بيانات تتعلق بالمشكلة – حفظ الملفات في مكان آمن – توفر غرفة خالية – عدم التحدث عنه مع غيره بدون إذنه إن تطلب الأمر – عدم ذكر الاسم عند استخدام الحالة للدراسة من قبل المختصين – هناك حالات استثناء " المعدية / التي تمثل خطورة عليه / على مجتمعه "3- التقبل يقصد به قبول الاخصائى للعميل بغض النظر عن خصائصه البيولوجية والسيكولوجية والاجتماعية والبيئية ولا بد من تقبل الجميع كما هم ولا كما يجب أن يكونوا ولا يعنى هذا قبول تصرفاتهم .* أساليب التطبيق أن يعلم الأخصائي أن ما عند العميل هي أعراض زائلة – أن لكل إنسان قدرات لا بد من استغلالها – أن يتقبل العميل كشخصية أخرى مختلفة عنه – لا يميز بين العملاء – تجنب الحكم السريع عليهم – الإصغاء الجيد لهم – المظهر اللائق للأخصائي .4- حق تقرير المصير اعتراف بحق الإنسان في أن يمارس حريته وأن يحيا حياة يختارها وهذا مرهون بقدرته على تحمل المسؤولية وهناك من لا يملك ذلك مثل الصغار والأحداث والمدمنين والمرضى .الأهدافالإيمان بأهمية حق الإنسان في تقرير مصيره بنفسه- التمسك بالمبدأ يعطى العميل الفرصة لتحمل المسؤولية – يساعد على نمو العلاقة المهنية – يحقق أهداف علاجية للذين قيدت طاقاتهم .* أساليب تطبيق المبدأ توضيح جميع الجوانب للمشكلة – بيان الإمكانيات المتاحة للمواجهة - إزالة مخاوف وتوترات العملاء التي تعيق الإدراك – تقديم مقترحات وحلول مختلفة .5- المساعدة الذاتية من الجدير بالذكر أن مهنة الخدمة الاجتماعية تعمل على مساعدة العملاء وتعمل معهم وليس لهم وتساعدهم من خلال القيام بدور ايجابي في الحل لأن الحلول الجاهزة تفشل وتساعد على استمرار المشكلة ." يعنى المبدأ مساعدة العميل على مساعدة نفسه والمشاركة في إيجاد حلول "* العوامل المؤثرة في قدرة العميلعوامل شخصية – اجتماعية كما في التنشئة الاجتماعية – مجتمعية * أساليب تطبيق المبدأأن يدرك الأخصائي أن الهدف من المساعدة هو مساعدة العميل لنفسه / عدم فرض الآراء الشخصية على العميل / لا بد من توفر قدرة في الأخصائي على اكتشاف قدرات العملاء / إدراك عدم الجدوى من الحلول الجاهزة / الأخذ في الاعتبار أن بعض الحالات تحتاج إلى مساعدات خارجية .6- التقويم الذاتي يعنى أن يقوم الأخصائي بين فترة وأخرى بمراجعة ما قام به من أعمال بصورة موضوعية بهدف تطويره مهنياً وهناك نوعين من التقويم الذاتي :-تقويم العمل المهني أي أسلوب الممارسة المهنية وطريقة تقديم المساعدة تقويم السلوك المهني أي مدى التزامه بالمبادئ المهنية والأخلاقية للمهنة )* أساليب تطبيق المبدأالتسجيل – متابعة كل جديد في المجال – استشارة الأخصائيين الزملاء – تقبل النقد – الاحتفاظ بالسجلات – الاستعانة بالخبراء






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو ايهاب حمودة
:: المشرف العام ::
:: المشرف العام ::
avatar

عدد المساهمات : 25191
تاريخ التسجيل : 16/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: تلخيص كتاب مدخل الى الخدمة الاجتماعية جامعه الاقصى   السبت أغسطس 29, 2015 6:23 am

الوحدة الخامسةطرق الخدمة الاجتماعيةخدمة الفرد هي طريقة أم وهى تستخدم في الطرق الأخرى وجاءت انطلاقتها مع انطلاقه الخدمة الاجتماعية عام 1917وهى عملية مقصودة تهدف إلى تنمية شخصية الفرد وتحقيق التكيف .مبادئ خدمة الفردالمبادئ المشتركة ( العلاقة المهنية – السرية – التقبل – حق تقرير المصير – التقويم الذاتي )المبادئ الخاصة ( الفردية – التعبير الهادف – التفاعل الوجداني المتزن )أ‌- الفردية " تجنب الحكم السريع – عدم التحيز – النظر للقدرات – مراعاة الظروف وتقديرها – البدء من بؤرة الاهتمام )ب‌- التعبير الهادف عن المشاعر " الأهمية " ←(إشباع فرديته + التنفيس + تخفيف الضغوط + فهم أدق للمشكلة ) التطبيق (التشجيع والاستثارة – الوقت المناسب – الاستجابة المناسبة – الإصغاء الجيد –الأسئلة غير المباشرة )ج- التفاعل الوجداني المتزن ( الشفافية الحسية – تفسير الأحاسيس – الاستجابة المناسبة )الخطوات 1- القبول والبت " الأهمية " ( هدفها مجدد – وحدة متكاملة – الدراسة والفروض وخطوط عريضة – المبادئ والعلاقة المؤقتة – نوع المشكلة – الخبرة الأولى )2- الدراسة ← عملية مشتركة تهدف إلى وضع الاخصائى والعميل في علاقة ايجابية بالموقف الاشكالى.* الحقائق " ثابتة + مشتبه بها + ضعيفة الارتباط بالمشكلة "* مصادرها ( العميل – أسرته – أفراد أخرين + خبراء + مستندات + البيئة )* أساليبها ( المقابلة + الزيارة )أ- المقابلة ← مناخ مهني تتم فيه عمليات تأثيرية بين الاخصائى والعميل أو اى أفراد لهم علاقة بالمشكلة .إجراءات مهنية " اتفاق على موعد ومكان + مناخ نفسي مريح + بساطة المكان وهدوءه + إعداد جيد للاخصائى + استخدام ملاحظة مركزة + إصغاء جيد + توجيه المقابلة + التسجيل "ب- الزيارة ←مقابلة العميل وأسرته في البيئة الطبيعية وهى ليست ملزمه لكل الحالات ومهمة فى حالات العجز والجنوح والحالات الاقتصادية .عيوبها ( عبء اجتماعي ونفسي على العملاء وتهديد للخصوصية وهى مكلفة للطرفين )إجراءاتها ( موعد مسبق بعد الموافقة ومعرفة المكان تماما + تحديد أهداف الزيارة قبلها + مظهر الاخصائى والعادات والتقاليد ومراعاة آداب الضيافة والعادات الشعبية )3- التشخيص ( تحديد العوامل والأسباب التي أدت إلى المشكلة وملامح العلاج والتقييم من بداية مقابلة البت وتشتمل على تحديد مناطق الضعف والقوة ← والتشخيص عملية انتقائية وتتطلب خبرة ويرتكز التشخيص على ( الشخصية + الظروف المحيطة + العوامل المباشرة وغير المباشرة )خطوات التشخيصإدراك كلى + حصر وتصنيف + تفسير سببي رأسي وأفقي + تحديد مناطق العلاج والضعف + صياغة عبارة تشخيصية " واضحة ومبسطة وتحدد المشكلة وعواملها وتكون وحدة عقلية وتحدد فرديه المشكلة 4- العلاج يكون من بداية العمل وهو مشترك بين الاخصائى والعميل ويهدف إلى إعادة التأهيل بصورة تجعله أكثر قدرة وهو إما في الشخصية أوالبيئة .العلاج ذاتي ← " تغيير عادات سلوكية + معونة نفسية + تعديل استجابة )العلاج البيئي ←" مباشر عن طريق المؤسسة ومعوناتها + غير مباشر لأسرة العميل والمحيطين ."5- انفصال وإنهاءخدمة الجماعة طريقة من طرق الخدمة الاجتماعية تمارس في مؤسسات إيوائية أو نهارية وهى تتعامل مع الأفراد والجماعات وعلاقاتهم بالمجتمع ولها أبعاد تربوية وعلاجية وتنموية واجتماعية ....( يتم تطوير قدرات الفرد وتنميتها عن طريق الجماعة – تحسين بتأثير الأداء الجماعة ..)تشير التعريفات إلى التالي :- " مهارة ومعرفة وتركز على نمو الفرد وأداة فعالة للنمو وتحتاج اخصائى ولها مؤسسات وتعتمد على البرنامج والتفاعل .."المبادئ1- العلاقة المهنية " تعتمد على التقبل والثقة والاحترام المتبادل وهى حالة من الارتباط المهني "2-تكوين الجماعة على أساس مرسوم " التجانس من حيث السن والمستوى والميول والاهتمامات "3-أهداف محددة وطويلة ( فلسفة المجتمع – المؤسسة – الاخصائى )4-حق تقرير المصير " ديمقراطية وحرية لا تتعارض مع حريات الآخرين وهو يعمل مع الجماعة وليس من اجلها في حدود إمكانياتها وقيمها وهو غير مطلق .5- التفاعل الجماعي الموجه ( توجيه التفاعل لتحقيق الأهداف المنشودة )وهناك تفاعل ايجابي وتفاعل سلبي .6- استغلال الموارد ( بشرية ومادية ولابد من الاستفادة منها )7- التقييم المستمر ( التعرف على التغيرات التي صاحبت البرامج " أنشطة – الدور – العلاقات بالأفراد علاقة الجماعة بالمجتمع "أسس تكوين الجماعات نظرا لظهور مشكلة أو في إطار عمل :-1-أهداف المؤسسة 2- هدف الجماعة " المؤسسة والأعضاء والاخصائى " 3- أهداف الأعضاء4-اختيار الأعضاء 5- الاخصائى 6- تنظيم الجماعة وحجمها 7- أهداف المجتمع المحلى أساليب العمل مع الجماعات 1- نموذج الأهداف ( وضوح السياسة – استخدام امثل للإمكانيات – تحديد البرامج والأولويات )2- نموذج علاجي 3- النموذج التفاعلي التبادلي 4- النموذج التنمويأساليب التدخل في طرقة العمل مع الجماعات 1-دراسة مبدئية " الحاجات والمشكلات والظروف "2- اتخاذ القرار 3- تكوين الجماعة 4- تدخل الاخصائى " الهدف والإستراتيجية والأسلوب للتدخل "5- التقييم والإنهاءتنظيم المجتمعطريقة لتغيير أحوال المجتمعات ورفع مستوى الاجتماعي والاقتصادي دانهام " طريقة لمواجهة احتياجات ومساعدة الناس وإحداث تغيير مقصود أبو بكر ( تكون في إطار فلسفة المجتمع – تؤمن بالتغيير المقصود – وحدة العمل المجتمع– تؤمن بالتعاون – تعمل من خلال أجهزة –أسلوب التخطيط – التنسيق– تتميز عن تنمية المجتمع ....)خطوات التغير في المجتمع " كينتر "تحديد الحاجة للتغير – تحليل فرص التغير – تحديد هدف التغير – تصميم الجهود – تخطيط الموارد – التطبيق – المراقبة – تقييم الجهود – إعادة تقييم الوضع "تنظيم المجتمع( هي طريقة أساسية من طرق الخدمة الاجتماعية تشترك مع باقي الطرق في الفلسفة والأهداف والتكامل في التطبيق وتستهدف زيادة طاقة السكان واستثارة الرغبة في العمل المشترك من اجل إشباع الاحتياجات)العلاقة بين التنظيم والتنميةصعوبة تعريف التنمية وهى " حتمية ومستمرة وتختلف باختلاف المجتمعات وباختلاف وجهات النظر "وهى عملية هادفة إلى تغيير أفضلعناصرها " ذاتية – دينامية – لها أكثر من اتجاه – الشمولية – إزالة المعرقلات – وقف الاستغلال الذي يعيق النمو – معناها مختلف – التعاون – تشمل الجانبين "أوجه الشبة والاختلاف بين تنمية المجتمع وتنظيم المجتمعأوجه الشبة( إحداث التغيير – معرفة الاحتياجات – التخطيط – الإستراتيجية – استغلال الموارد – استغلال الاتصال )أوجه الاختلاف التنمية حكومية – تكون من مهن مختلفة – لها عدة مستويات – تعتمد على مساعدات خارجية – تعتمد على فنيين للتخطيط – التغيير الشامل مبادئ تنظيم المجتمع التقبل – الموضوعية – المسؤولية المشتركة – التقييم المستمر المشاركة " أهميتها " ( التعرف على الحاجات – الفشل بدونها – الاعتماد على النفس – المحافظة على التغيير – التكيف السريع معه )عمليات تنظيم المجتمع
عمليات تنظيم المجتمع للتطب" الدراسة – التشخيص – أولوية الخطة " مشاركة المواطنين والشمول والاتزان والواقعية والقابلية يق– التنفيذ " تقسيم لجان وتنسيق وتنظيم العمل والتمويل والإدارة وتوحيد الجهود "– المتابعة والتقييم الوحدة السادسة ميادين الخدمة الاجتماعية

1- الأسرة والطفولة الأسرة أول خلية لتكوين المجتمع وقد فقدت عدة وظائف وهى تقوم بتنشئة الأطفال وإشباع احتياجاتهم وإذا حدث اى اضطراب فيكون هناك الخلل ويكون الدور للخدمة الاجتماعية في التدخل .... أ- تكوين الأسرة " فحص الراغبين – استشارات " ب- الإنجاب " توعية الأسرة ومعاملة الأطفال ومجال الرعاية البديلة " ج- الاضطرابات " حالات الوفاة أو الطلاق أو تتدخل الخدمة في التوفيق بين الزوجين

2- المجال المدرسي المدرسة مكان للتربية والتنمية وهى مؤسسة ثانوية وامتداد للأسرة نشأتها مع المدرس الزائر 1906 لمساعدة الفقراء الخدمة الاجتماعية المدرسية هي مهنة يمارسها أخصائيون مدربون في المجال المدرسي وهى جهود وخدمات وبرامج لتحقيق أهداف التربية الحديثة . الهدف ( تنمية شخصية – تنمية القدرات – التكيف – المدرسة والمجتمع – الأسر – الحفاظ على ثقافة المجتمع ) دور الاخصائى " اكتشاف – تسجيل البيانات – تعزيز علاقة المدرسة بالبيئة – استثمار الموارد – تأسيس جماعات مدرسية – تنظيم علاقات المدرسة بالآباء – أمانة سر وتوجيه – دراسة الظواهر ) علاقة المعلم بالاخصائى " تعاون وزمالة " بالآباء " تشجيع وإزالة سلبيات " مشكلة التسرب المدرسي " ضرب من الإهدار التربوي وانقطاع الطلاب عن الدراسة إثناء وبعد .... مشكلة تدنى التحصيل " تأخر وانخفاض مستوى التعليم بسبب عوامل ذاتية أو وراثية أو بيئية أو مدرسية

" 3- المعاقين ليست الإعاقة بل رد فعل المجتمع منها ورد فعل البيئة ومناخ يحتاج اخصائى العجز – خاصية مختلفة عن معايير مقبولة – إعاقة اى هناك عوائق مفروضة مثل الصمم أو الشلل التصنيف " موهبة وتفوق – تخلف – سمعية – بصرية – حركية – انفعالية – صعوبات التعلم والتواصل – متعددة " البرامج غير المباشرة ( الوقاية – سن تشريعات – تثقيف اجتماعي – صحي ) البرامج المباشرة ( تدخل مبكر – إرشاد وتدريب – تأهيل – تشغيل ) أسباب
أ‌- ما قبل ( جينية – غير جينية – غير محددة )
ب‌- أثناء ( مبكرة – متأخرة – عسر – نزيف )
ت‌- ما بعد ( الحوادث والأمراض ج- اجتماعية ثقافية دور الاخصائى

1- النهارية استقبال ( تقبل – جمع معلومات – العلاقة – الأسباب – مساعدة ومتابعة ) مع الأسرة ( اتجاه سلبي – مجلس الآباء – معلومات وندوات وورش عمل ) مع المجتمع ( اتجاهات المجتمع المحلى – دمج المعاق وزيارات وندوات للمؤسسات

) 2- مراكز التأهيل ( تدريب وتزويد بمعلومات ومهارات ) استقبال " مقابلة ودراسة ومعرفة ميول وتعريف بالمركز " تهيئة مهنية " ملاحظات مختلفة " تدريب " تثبيت وخطط وتنسيق مستمر وتحليل عمل " تشغيل " دراسة سوق العمل وتبادل الزيارات – تشغيله ومتابعته "

3- الإيوائية ( الإعاقة مختلفة وشديدة ) دوره ( جمع بيانات – مقابلة الآباء وتعريفهم بالأمور – الزيارات – توجيه للبرامج ) الأنشطة " رياضية – اجتماعية – ترويحية – فنية " فريق العمل " الاخصائى عضو أساس فيه " خصائص الدور " كفاءة مهنية – علمية ومعرفية – استخدام مهارات التواصل – قبول كفاءة الاخصائيين الآخرين – مشاركة في اتخاذ القرار "

4- رعاية الشباب عدد الشباب في الوطن العربي عام 2000 هو 58 مليون وفقا لتقرير اليونسكو وعدد الأطفال 130 مليون بنفس العام وهى قاعدة شبابية رعاية " عمليات وجهود تؤثر في مظاهر الحياة للشباب بطريقة ايجابية ( عقلية – جسمية – سلوكية – نفسية ) الأهمية ( يعتمد عليها تنمية المجتمع – تحافظ على كيان المجتمع ) الأهداف ( مسؤولية اجتماعية – قدرة على تكوين علاقات – اتجاهات ايجابية – تدريب الشباب على الديمقراطية – تنمية الموارد البشرية ) مقومات الخدمة الاجتماعية ( اخصائى ومؤسسة وبرنامج وجماعة ) " فرد وجماعة ومجتمع برامج ( ترويح – ثقافية – إرشاد – مهني – رياضية – علاجية – صحية – إعداد قادة – اجتماعية )

5-كبار السن " المسنين " " تحولات الأسرة والعلاقات من 60 سنة عام 2000م مشكلاتهم " التفاعل – الانعزال – تراكم أزمات وأمراض – التماسك " برامج الرعاية ( منزلية – طبية صحية – مؤسسية – بيوت مسنين ) دور الخدمة الاجتماعية ( حث تنظيمات " دراسة وتمكين البرامج وبدائل وسبل الرعاية فى بيئة طبيعية سياسات "- ادوار بديلة – موارد وبحوث والكدر الاكاديمى )

6-ضحايا الحروب " مع زيادة العنف والحروب التي أدت إلى " دمار البيوت والتشرد وجرحى واسري ومعاقين واسر شهداء" دور الخدمة الاجتماعية عناية بالأفراد المتضررين والجنود ورفع معنويات والأيتام دور الاخصائى مع الأسر " الشهداء – الأسرى – المعاقين – اللاجئين والمهجرين " دوره مع المجتمع " استثارة الرأي العام – توحيد الجهود الشعبية في مجال العمل التطوعي – تشكيل لجان استقبال اللاجئين "

7- العمالي هدف الخدمة في المصانع " مشكلات العمال – مساعدة على إقامة علاقات – التكيف مع العمل – متابعة مشكلات النساء والأحداث – تقديم الخدمات الاجتماعية " دور الاخصائى " دراسة مشكلات العمال – تأمين صحي واجتماعي للعمال – وسيط بين النقابات والعمال والإدارة – فئات النساء والأحداث – العمال الجدد – المواصلات وراحة العمال "

8- الطبي ( مع ظهور مشكلات طبية صعبة وجديدة مثل الأمراض المزمنة والمرضى العقليين والمعاقين عقليا والمضطربين نفسيا والشيخوخة ) الصحة العامة لها مفهوم اجتماعي حيث كلمة عامة تعنى عامة الناس اى رفع مستوى المجتمع الصحي الأهداف للصحة العامة " صحة المجتمع – حملات وقاية – كشف مبكر – تأهيل مصابين بالعجز " دور الاخصائى فى الميدان الطبي " رعاية طبية – نفسية – اجتماعية "

9-الدفاع الاجتماعي الفكرة " من فكرة المسئولية الجنائية للفرد إلى شخصيته ) الفلسفة "
1- إصلاح " تطبيق قانون – دفاع ودعوى – محاكمة – إصلاح "
2- التقييم " القوة والضعف "
3- إعادة التأهيل مع البيئة مبادئ الدفاع الاجتماعي " الدولة توفر الفرص – عدم عقاب الأفراد المنحرفين – تطبيع في ظل منع الجريمة وليس فرض العقوبة – الفردية – خصائص ذاتية للفرد – دراسة التضاد وتقديرها – فريق العمل " اتجاهات تفسير الجنوح ( ذاتية – اجتماعية – الاثنين معا ) أهمها ( إرادة حرة للفرد – سلوك حتمي – علاقة سببية ) ركائز رعاية الأحداث " الطفل ثروة – ضحية ظروف – سهلة – العقل " رعاية مباشرة " الفرد والجماعة والمجتمع " رعاية غير مباشرة " أسرية – مدرسية – برامج إعلام – أندية – ثقافية ) دور الاخصائى للفرد المعرفة والعلاقات والثقافة والخبرة استقبال ودراسة وبرنامج هدفه التعديل وأسلوبه " نفسي وروجرز للجماعة الشعور والانتماء والضوابط والتوافق والنحن والترويح وتحمل المسؤولية والخبرات الايجابية . المجتمع تغيير وتنسيق وتثقيف " تعرف وإثارة ومشاركة ( المركز والمجتمع والندوات " الوحدة السابعة واقع الخدمة الاجتماعية في الوطن العربي مجالات الخدمة الاجتماعية في العالم العربي ( مساعدات مالية للمحتاجين – للمنكوبين – المعاقين – المسنين – التفكك الأسرى – حماية الطفل والأسرة – الأحداث – السجون – تنمية ريفية – صناعة يدوية وريفية – أندية – جمعيات ) الأسباب التي أدت للتركيز على الرعاية " عدم توفر نظرية عامة للخدمة الاجتماعية – عوامل تاريخية في المعاناة ناتجة عن التخلف في عهود الاستعمار – الحروب والهزائم – التخبط في المشكلات – نظرة المواطن لمهنة الخدمة الاجتماعية " مراحل التوطين في الوطن العربي - عدم تنظيم وسيطرة مفاهيم دينية – حركات تطوعية وجمعيات خيرية – تدخل الدولة في العمل الاجتماعي والمشاركة – وضع مهني صحيح " إعداد ومنهج وتوظيف " – توسع من خلال الطرق والأبعاد في فلسطين " ركزت على مساعدات ضحايا الحروب " الحرب العالمية الأولى 1918 – مشكلات أثناء الانتداب – جمعيات خيرية – 1921 أول جمعية نسائية بنابلس وبعدها حتى عام 1929 – 1948 الاونرا لإغاثة اللاجئين " جمعيات وملاجئ وتأهيل وجمعيات هلال احمر – 1949 دائرة شئون اجتماعية لوزارة الصحة – 1951 وزارة شئون اجتماعية - 1967 ازذاذت المشكلات على الأعمال التطوعية – 1975 حركة العمل الاجتماعي ازدادت كما وكيفا وتم إنشاء لجنة اتحادات جمعيات خيرية – 1979 مؤتمر اجتماعي في القدس – 1981 مؤتمر المعاقين – 1987 الانتفاضة والحركة التطوعية وازدياد العمل . صعوبات ممارسة مهنة الخدمة الاجتماعية في الوطن العربي " ( عدم وضوح رؤيا للسياسة الاجتماعية – غياب تخطيط علمى سليم – اتجاهات الناس نحو مهنة الخدمة الاجتماعية – نقص المؤهلين – غياب مراكز الأبحاث – عدم توفر معايير قياس نتائج ) طرق التغلب عليها - توفر سياسة اجتماعية محلية – تشكيل هيئات وجمعيات مهنية للعاملين الاجتماعيين مثل النقابات – توسيع قاعدة الاعتماد على البحوث والدراسات الميدانية – توسيع مجالات عمل الخدمة – العناية بأساليب إعداد وتدريب الاخصائيين وطرقها – تعديل اتجاهات الناس نحو مهنة الخدمة الاجتماعية "
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تلخيص كتاب مدخل الى الخدمة الاجتماعية جامعه الاقصى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة :: ملتقى التعليم والثقافة-
انتقل الى: