ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة
أهلا وسهلا بكم في ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة
عذرا /// أنت عضو غير مسجل لدينا الرجاء التسجيل

ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة

شهداء فلسطين
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
بكتك العيون يا فارس * وبكتك القلوب يا ابا بسام
إدارة ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة ترحب بكم أعضاءً وزوارً في ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة
محمد / فارس ( إن العين لتدمع وإن القلب ليحزن وإنا على فراقكم لمحزونون

شاطر | 
 

 بين الغرور والكبرياء والعظمة الخالدة في شعره (ابو الطيب المتنبي)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو ايهاب حمودة
:: المشرف العام ::
:: المشرف العام ::
avatar

عدد المساهمات : 25191
تاريخ التسجيل : 16/08/2009

مُساهمةموضوع: بين الغرور والكبرياء والعظمة الخالدة في شعره (ابو الطيب المتنبي)   السبت أغسطس 29, 2015 5:04 am


بين الغرور والكبرياء والعظمة الخالدة في شعره (ابو الطيب المتنبي)
قال المتنبي مادحا شعره:
وما الدهر إلاّ من رواة قصائدي إذا قلتُ شعرا أصبح الدهر منشدا
فسار به من لايسير مشمرا وغنّى به من لا يُغني مغرِّدا
ودع كل صوتٍ غير صوتي فإنني أنا الطائرُ المحكي والآخر الصدى
وقال متباهيا بأدبه:
سيعلم الجميع ممن ضم مجلسنا بأنني خير من تسعى به قدم
أنا الذي نظر الأعمى إلى أدبي وأسمعت كلماتي من به صمم
وقال أيضا:
ما نال أهل الجاهلية كلهم شعري ولا سمعت بسحري بابلُ
وإذا أتتك مذمتي من ناقص فهي الشهادة لي بأني كامل
ولم يقتصر غروره أو ثقته بنفسه على جودة شعره فقط،بل تعدتها إلى الفروسية
فقد قال المتنبي متباهيا بنفسه:
فارم بي ما اردت مني فإني أسد القلب آدمي الرواء
وقال مادحا نفسه واصفا لها بشتى النعوت:
قضاعة تعلم أني الفتى الذي ادّخرت لصروف الزمان
انا ابن اللقاء أنا ابن السخاء أنا ابن الضِّراب أنا ابن الطِّعان
أنا ابن الفيافي أنا ابن القوافي أنا ابن السروج أنا ابن الرعان
طويل النجاد طويل العماد طويل القناة طويل السنان
حديد اللحاظ حديد الحِفاظ حديد الحسام حديد الجنان
يسابق سيفي منايا العباد إليهم كأنما في رهان
وقال هنا في بيته الشهير
جامعا بين أدبه وبين فروسيته في المدح:
الخيل والليل والبيداء تعرفني - والسيف والرمح والقرطاس والقلم
وقال محدثا عن انفراده وتميزه:
إن أكن مُعجبا فَعُجْبُ عجيب لم يجد فوق نفسه من مزيد
وأيضا:
وهكذا كنتُ في أهلي وفي وطني إِنّ النفيس غـرِيبٌ حيثما كانا
وقال في مدح نفسه أيضا:
كم تطلبون لنا عيبا فيعجزكم ويكره الله ما تأتون والكرم
ما أبعد العيب والنقصان من شرفي أنا الثريا وذا الشيب والهرم




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بين الغرور والكبرياء والعظمة الخالدة في شعره (ابو الطيب المتنبي)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة :: ملتقى التعليم والثقافة-
انتقل الى: