ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة
أهلا وسهلا بكم في ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة
عذرا /// أنت عضو غير مسجل لدينا الرجاء التسجيل

ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة

شهداء فلسطين
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
بكتك العيون يا فارس * وبكتك القلوب يا ابا بسام
إدارة ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة ترحب بكم أعضاءً وزوارً في ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة
محمد / فارس ( إن العين لتدمع وإن القلب ليحزن وإنا على فراقكم لمحزونون

شاطر | 
 

 • جورج واشنطن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو ايهاب حمودة
:: المشرف العام ::
:: المشرف العام ::
avatar

عدد المساهمات : 25191
تاريخ التسجيل : 16/08/2009

مُساهمةموضوع: • جورج واشنطن   السبت أبريل 26, 2014 12:19 pm


• جورج واشنطن
• جورج واشنطن، أول رئيس للولايات المتحدة، و القائد العام للقوات المسلحة للجيش القاري أثناء الحرب الأمريكية الثورية، وأحد الآباء المؤسسين للولايات المتحدة، كان خصمًا للانفصاليين وقاد التمرد الذي انتهى بإعلان انفصال الولايات المتحدة عن بريطانيا في 4 ... ويكيبيديا
• • الميلاد: ٢٢ فبراير، ١٧٣٢، مقاطعة ويستمورلاند، فيرجينيا، الولايات المتحدة
• الوفاة: ١٤ ديسمبر، ١٧٩٩
• رقم الرئيس: ١
• الزوج/الزوجة: مارثا واشنطن (متزوج ١٧٥٩–١٧٩٩)
• الفترة الرئاسية: ٣٠ أبريل، ١٧٨٩ – ٤ مارس، ١٧٩٧
• نائب الرئيس: جون آدامز
جورج واشنطن
سياستة الداخلية : تولى جورج واشنطن الحكم واتخذ من نيويورك عاصمة الدولة فازدهرت المدينة واتسعت وكثر سكانها ، اما الكونجرس فقد بدأ فى عقد جلساته فى فيلادلفيا واستطاع فى جلساته أن ينشئ إدارات الدولة مثل إدارة شئون الدولة وتولاها جيفرسون وإدارة الحرب وتولاها هنرى توكس وإدارة مالية وتولاها الكسندر هاملتون كما سعى الكونجرس لوضع نظام قضائي قوى فأنشأ محكمة عليا لها رئيس وعدد من المستشارين كما أقام ثلاث محاكم رئيسية و 13 فرعية يعين فيها القضاة من قبل الرئيس ثم يعتمد الكونجرس قرار التعين .
هاملتون والشئون المالية : وكانت من أهم إنجازاته أعاد تنظيم الدين العام الذي بلغ 56 مليون دولار وتعهد بالوفاء بهذا الدين كما أقام مصرف " بنك " على نمط مصارف انجلترا وأنشأ دار لإصدار العملة وفرض ضرائب جمركية لحماية الصناعات الوظيفية ولقد ساعد ذلك على :
1- إقامة رصيد من الإيرادات للدولة . 2- استمالت أصحاب النقود لجانب الحكومة 3- تعهده بالوفاء بالدين جعل الناس تثق بالحكومة الفيدرالية 4- ضمن المصرف الوطني تأييد رجال المال 5- زيادة موارد الدولة وزيادة ثقة العامة فى الحكومة .
وعلى الرغم ان البعض حاول عرقلة هذا المشروع كجفرسون الا ان واشنطن اعتمد المشروع . ومع هذا كان له دور في عدة ثورات " جيفرسون " ضد سياسة هاملتون المالية كثورة سكان بنسلفانيا ضد قانون رسم الإنتاج 1791 والذي اعتبره جيفرسون ظلما فانقضت السكان فى ثورة عنيفة فى 4 مقاطعات جنوب بتسبرج ولكن الحاكم أرسل لهم جيش من 15 ألف جندي أثار الرعب فى نفوسهم وأعادهم لسلطة الدولة .
السياسة الخارجية لواشنطن :
* الحياد : كانت فرنسا قد قدمت المعونة للثوار ضد انجلترا أثناء حرب الاستقلال الأمريكية فلما قامت الحرب الفرنسية الإنجليزية اعتقد الفرنسيون أن الأمريكيين سوف يقدمون لهم العون لكن شئ من هذا لم يحدث حيث أعلن واشنطن الحياد مما أثار سخط فرنسا ضده وساد شعور من الغضب العام وفي أمريكا نادى الكثيرين بضرورة إعلان الحرب علي إنجلترا لقيامها باحتجاز سفن أمريكية كانت في طريقها إلي جزر الهند الغربية معتدين بذلك علي اتفاقية 1783لكن واشنطن رأي أن مثل هذه الحرب سوف تكون كارثة للولايات المتحدة لذلك أوفد "جون جاي" وكان سياسيا بارعا إلي انجلترا فاستطاع عقد اتفاقية معها كسبت للولايات المتحدة إمتيازات تجارية في الممتلكات البريطانية وفي جزر الهند الشرقية والغربية ووعد بتعويض خسائر السفن التي احتجزتها وعلى الرغم ان هذه الإمتيازات لم تلقي قبول الجماهير الا ان الكونجرس اقر بعد ذلك هذه الاتفاقية بعد إدخال بعض التعديلات عليها .
جورج واشنطن (22 فبراير 1732 - 14 ديسمبر 1799)، أول رئيس للولايات المتحدة. كان خصمًا للانفصاليين وقاد الثورة التحريرية التي انتهت بإعلان استقلال الولايات المتحدة عن بريطانيا في 4/7/1786.
في المنصب
April 30 1789 – March 4 1797
سبقه لاأحد
لحقه John Adams
ولد فبراير 22 1732(1732-02-22)
Westmoreland County, Colony of Virginia, British America
توفي ديسمبر 14, 1799 (العمر 67)
Mount Vernon, Virginia, الولايات المتحدة
الجنسية بريطاني (عند المولد)
أمريكي (عند الوفاة)
الوظيفة مزارع (صاحب مزرعة), جندي (جنرال)
حياته ومسيرتة
ولد في ولاية فيرجينيا لأسرة تمتهن الزراعة كغالبية الشعب الأمريكي في تلك الحقبة. وبعد انتهائه من تعليمه التحق عام 1760 بالجيش الانجليزى الذي كان الأقوى ان ذاك في أمريكا وكان يامل ان يتم نسيان انه من أبناء أمريكا كي لا يتعرض لاى مضايقات لانه أمريكي في حياته العسكرية وعندما بلغ العشرين من عمره اندلعت حرب بين الإنجليز والفرنسيين في ذلك الوقت لم تكن إنجلترا في احسن حالاتها على عكس الفرنسيين الذين انهوا مشاكلهم في كندا وتحالفوا مع الهنود الحمر ،و كانت المعركة في غرب أمريكا وهزم الإنجليز وقتل قائدهم وبالتالى تولى جورج قيادة تلك المنطقة وقد انصرف الفرنسيين تاركينه مع جيش ضعيف لم يكن يقدر على اصابتهم بضر انصرفوا إلى الشرق لمواجهة الإنجليز في أماكن أخرى وكانت الهزيمة للانجليز في معظم المعارك حتى انحصروا حول نهر المسيسبى وفي الغرب عند جورج ومر ما يقرب من 3 سنوات قام خلالها ملك إنجلترا بتجهيز جيش قوامه (20 الف جندي نظامى و 18 مدفع حصار) ونزل ذلك الجيش وقام قائده بالاتصال بالهنود الحمر فمنهم من لزم الحياد ومنهم من انضم للانجليز وقام الإنجليز بمهاجمة الفرنسيين الذين كانوا يملكون جيشا قوامه 8 آلاف جندي فلم يمض كثير من الوقت حتى انتصر الإنجليز وصارت أمريكا الشمالية كلها تابعة للتاج البريطانى فكثر الظلم على أبناء أمريكا وخصوصا السود وفرضت الضرائب الباهظة، في ذلك الوقت كان جورج واشنطن ه القائد الفعلى للامريكان فقاد ثورة التحرير، وفي مارس من عام 1755م انضم واشنطن إلى حملة قام بها اللواء إدوارد برادوك ضد الفرنسيين.
وبعد هزيمة برادوك سُرّح واشنطن من الخدمة العسكرية. ثم اختير قائدًا لهذا الجيش ليخوض به حروبا عنيفة انتهت بعد ست سنوات. كما شارك فيما يعرف بالحرب الفرنسية الهندية. كان ناجحًا جدًا في عمله الذي كان القائد الأعلى في الجيشِ القاريِ في الحرب الانفصالية الأمريكية من 1775 إلى 1783 ولاحقًا كان رئيس الولايات المتحدة الأمريكية. معظم الأقاويل والكتب تقول أنه انتخب مرتان في 1789 وفي 1797.
يقول المؤرخون أنه عمل أولًا كضابط أثناء الحرب الفرنسية الهندية وثانيًا كزعيم المقاومة الشعبية الاستعمارية التي تدعم الإمبراطورية البريطانية.بعد قيادة النصر الأمريكي في الحرب الثورية، رفض قيادة النظام العسكري (مع هذا دفعه البعض لعمل ذلك) عاد إلى الحياة المدنية في جبل فيرنون. في 1787 ترأس الاتفاقية الدستوريةَ التي صاغت الدستور الأمريكي الحالي، وفي 1789، اختارت الانتخابات واشنطون كأول رئيس للولايات المتحدة الأمريكية، لقد وضع واشنطون الكثير من السياساتِ والتقاليد التي هي حتى الآن موجودة ،بسبب دورِته المركزية في تأسيس الولايات المتحدة، مدينة واشنطن تطلق عليه في أغلب الأحيان اسم (أبّ البلاد). العلماء يصنفوه مع أبراهام لينكون بين الأعظم الرؤساء الأمريكيين. إعتمد سياسة التحرش ببريطانيا وعدم خوض مواجهات كبيرة ومباشرة، كما استعان بفرنسا لطرد الإنجليز من كورنوليز في مدينة يورك.
استمر في جهوده الرامية إلى إقرار النظام الفدرالي بين الولايات الأمريكية حتى تكللت في النهاية بعقد مؤتمر دستوري في فيلادلفيا عام 1787. وبعد إقرار الدستور في مؤتمر فيلادلفيا إنتخبته الهيئة الانتخابية بالإجماع رئيسًا للولايات المتحدة ليبدأ حكم دولة مقدر لها أن تكون أكبر قوة في العالم. أدى أول قسم دستوري في تاريخ الولايات المتحدة في شرفة مبنى مجلس الشيوخ يوم 30 أبريل 1789 ليحكم أميركا لفترتين متتاليتين من 1789 – 1797.
أقرب صورة معروفة في واشنطن ، رسمت في 1772 من قبل تشارلز ويلسون بيل ، والتي تبين واشنطن في الزي الرسمي وعقيد في فوج فرجينيا.
رئاسته 1789–1797
وفي عام 1787م وافقت الولايات على حضور اجتماع للنظر في تعديل المواد الضعيفة للاتحاد، والتي كانت تحكم البلاد الفتية. وقد اختير واشنطن بالإجماع لرئاسة وفد فرجينيا للمؤتمر الدستوري. وفي فبراير من عام 1789م انتخب رئيسًا بأغلبية الأصوات، كما انتُخب جون آدمز نائباً للرئيس.
آمن واشنطن إيماناً عميقاً بالفقرة الدستورية التي تنص على استقلال السلطات التنفيذية والتشريعية والقضائية ما أمكن ذلك. وفي الرابع من يوليو من عام 1789م، تلقى واشنطن أول مشروع قانون مهم أَجازه المجلس التشريعي، يؤمِّن الدخل لإدارة الحكومة عن طريق فرض ضرائب على الواردات، فوقعه واشنطن دون تعليق.
أعيد انتخاب واشنطن رئيسًا في عام 1792 بأغلبية الأصوات. وفي الثاني والعشرين من أبريل قام الرئيس بتوقيع بيان الحياد الذي دعا إلى الصداقة وعدم الانحياز إلى أي من الدول المتحاربة. كما حظر على السفن الأمريكية أن تحمل إمدادات حربية إلى البلدان المتحاربة.
خطاب الوداع
وعندما تعب واشنطن من مهام الرئاسة أرسل في سبتمبر خطابه الوداعي، الذي كان قد صاغه أصلاً عام 1792م، إلى رئيس تحرير صحيفة أمريكان ديلي أدفرتايزر التي تصدر في فيلادلفيا، ونشرته الصحيفة في التاسع عشر من سبتمبر. وعندما ترك واشنطن الرئاسة كان عمره خمساً وستين سنة. وقد عاد إلى بيته في ماونت فرنون إلى أن توفي.
التقاعد والوفاة
وقبل أن تنتهي السنة الثالثة من خروجه من الرئاسة أصيب بمرض توفي إلى إثره في 14/9/1799.
ذكراه
تميز باحترامه العميق لقرارات الكونغرس، إذ لم يسع لتجاوز صلاحيات الكونغرس الدستورية. وعمل على تحييد أمريكا وعدم إقحامها في الصراع الدائر بين بريطانيا وفرنسا، ورفض الأخذ بآراء العديد من وزرائه في التحيز لإحدى الدولتين. وقبل أن تنتهي السنة الثالثة من خروجه من الرئاسة أصيب بمرض توفي إلى إثره في 14 ديسمبر 1799.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
• جورج واشنطن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى الشهيدين محمد وفارس حمودة :: ملتقى الشخصيات العربية والدولية-
انتقل الى: